American Evangelical Influence on US Foreign Policy and How It Impacts Us as Middle East Christians نظرة بديلة لنقد الدور الإنجيلي الأميركي في سياسات بلادهم الخارجيّة

When the Lights go Down in the City: A Reflection on the Season’s Passing عندما تخفت الأضواء في المدينة فهذا انعكاس لانصرام موسم في حياتها
February 8, 2018
Should Women Teach in Seminary? هل من المقبول أن تعلّم النساء في كليّات اللاهوت؟
February 22, 2018

End of the days

By Martin Accad

On February 7, 2018, Al-Joumhouriah daily Lebanese newspaper published an article by Ambassador Massoud Al-Maalouf, which denounced the devastating role of American evangelicals in shaping toxic US foreign policies towards the Middle East, particularly towards the Palestinian cause. His depiction of evangelicals in this article is simplistic and rich in stereotypes and generalizations. He argues that evangelicalism was the outcome of a regressive mentality that resisted the cultural and social changes and progress that modern societies underwent. He paints all evangelicals with the fundamentalist brush, arguing that they held on to the teaching of the Bible rather than pursuing progress in faith and intellect, as other Protestant groups did. The nature of the critique and its potential negative impact on Arab evangelicals and on our relationship with other denominations and faiths in the region required a careful and balanced response. My Arabic response was published the next day, on February 8, affirming support for some of the dangers which Maalouf pointed out and correcting some inaccurate information about evangelicals. I reproduce an adapted version of that article here, primarily for our friends in the US to get a sense of the impact that their actions can have on us in the Middle East, that it might stand as a friendly warning.

First, I would like to thank the author of the Al-Joumhouriah article for exposing the dangerous theological convictions of some evangelical groups in America who have allowed their theology to be infiltrated by Zionist political ideology concerning the State of Israel. We, as Arab evangelicals, have been in constant debate over the past years with members of our evangelical family worldwide who hold such beliefs. There are numerous writings written as responses to these theologies by our Palestinian evangelical friends in Bethlehem, such as Yohanna Katanacho’s The Land of Christ: A Palestinian Cry, Salim Munayer’s Through My Enemy’s Eyes, or Munther Isaac’s From Land to Lands, from Eden to the Renewed Earth. Other helpful writings are by western evangelicals, such as Colin Chapman’s Whose Promised Land and Whose Holy City?, Stephen Sizer’s Christian Zionism: Road-Map to Armageddon and Zion’s Christian Soldiers? in Britain; and Gary Burge’s Whose Land? Whose Promise? in America. These books expose the questionable doctrinal origins of Zionist evangelical thought, and were written in English to engage such theological thinking. I often challenge my Muslim friends who are scholars and leaders to face up to their responsibility to debunk the violent ideology of ISIS, rather than simply claiming that its members are not ‘real Muslims.’ It is wrong – I tell them – for adherents to the ‘straight faith’ to deal with deviant ideas simply by dismissing them and considering them as outsiders to their religion, rather than engaging them with correct doctrine. My friends have often rebuffed me by returning the question and asking me what I am doing about Christian Zionists! Even though the parallel may seem as a bit of a stretch, it is one that is very real in the minds of many in the Middle East. At the very least, I would put it this way: adherents of every faith have their own heterodox proponents within, and as Arab evangelicals, we consider it our responsibility to oppose evangelical beliefs among us that we view as toxic.

As for some of the inaccurate information contained in Maalouf’s article, he may be forgiven for promoting it, due to the difficulty associated with defining a decentralized group such as the global evangelical movement. The starting point to a proper understanding of the evangelical movement is to recognize the vast diversity inherent to it. Evangelicals have neither Pope nor Patriarch. We are a movement of scattered and diverse churches. Our fellowships count among their ranks hundreds of millions of individuals from across the world, who are united by a number of basic principles and beliefs, which our history and writings have agreed upon in a relatively organic way. Some of our best representatives, such as John Stott (Evangelical Truth), J. I. Packer (The Evangelical Anglican Identity Problem), D. W. Bebbington (Evangelicalism in Modern Britain), and Alister McGrath (Evangelicalism and the Future of Christianity), agree on a set of common ideas as representing evangelical thought. These ideas may not be added to or altered indiscriminately. Here are the six basic principles, which represent a sort of  ‘consensus’ among the global evangelical family: (1) the supremacy and centrality of the Bible as the ultimate basis for the development of a proper theological discourse; (2) the majesty of Jesus Christ and his death on the cross for the redemption of humanity; (3) the priority of the proclamation of the Good News of salvation in word and deed for the transformation of society; (4) the necessity of personal conversion of the heart, expressed through the concept of ‘new birth,’ as the basis to attain salvation and eternal life; (5) the importance of personal belonging to a faith community that meets regularly for the worship of God and for the practice of the ordinances of baptism and the Eucharist; and (6) the lordship of the life-giving Holy Spirit over the One Universal Apostolic Church.

Furthermore, it is wrong to consider American evangelicalism as representative of universal evangelical thought, let alone to view American evangelicals as a single mass. It is not accurate to refer to the history of their origin as a reaction to ‘modernity and progress,’ or as resulting from a desire ‘to hold on blindly to religious traditions,’ as Maalouf advances. The reality on the ground, when we consider their many contributions to the advancement of the natural sciences and technology, reveals otherwise. One can think, for example, of the contribution of Professor Francis Collins, an evangelical, who led successfully the Human Genome Project from 1993 to 2008, and who received many honors for his achievements, including the Presidential Medal of Freedom in 2007.

On the other hand, Maalouf is correct to denounce some of the evangelical leaders who have contributed to the radicalization of foreign policies of successive US administrations, causing great damage to the Palestinian cause as a result of a blind support for the State of Israel, and at the expense of justice and fairness for the Palestinians. Maalouf is also correct when he points to some of the eschatological motivations that lie behind such policies, with the resulting apocalyptic interpretations of biblical passages. But a large number of evangelical theologians across the world would disagree with these interpretations. It is also true that a sizeable number of American evangelicals supported President Trump’s campaign and were a significant factor in his accession to the White House. But one must point out that a significant motivation for their choice was the alternative option available to them at the time, namely Senator Hillary Clinton. She was viewed by many as a disastrous alternative to their moral concerns, given her known convictions and policies regarding issues such as abortion, gay marriage, and the role of religious education in public schools and institutions. As is well known, Senator Clinton is no friend to Palestinians, and it is likely that her foreign policies in support of Israel would have had worse consequences for the Palestinians than the current administration’s. This fact alone must give us pause in our critique of the evangelical role in bringing Trump to power, regardless of whether we agree or not with the American people’s choice of president.

Finally, as Arab evangelicals, it does not bother us that a veteran journalist such as Ambassador Maalouf should direct a scathing critique against doctrinal ideas that we have been refuting for decades. But it is only fair to distinguish between ‘right belief’ and what we consider ‘deviant belief’ in the same faith community. General Secretary of the Baptist World Alliance, Dr. Elijah Brown, points out that today’s global Baptist community is divided among those under the age of 40 and those above 40. He points out that the younger generation of Baptists differ from their predecessors in their social and political concerns. They hold more progressive and justice-driven (though still conservative) views when dealing with global issues such as the Palestinian cause. Criticism and reform have both been the bases of the evangelical Protestant reformation historically. And these form the foundation of intellectual progress and societal change. Maalouf serves well our interests, as Arab evangelicals, when he points to the profound injury that the writings of some of our evangelical brothers and sisters in America have caused to our lived reality. Their discourse and practices have often resulted from inherited and unquestioned ideologies that need critique and correction. Let him translate his article into English and we will be the first to promote it broadly among our friends in America!

نظرة بديلة لنقد الدور الإنجيلي الأميركي في سياسات بلادهم الخارجيّة

بقلم الدكتور مرتان عقّاد، مدير معهد دراسات الشرق الأوسط في كليّة اللاهوت المعمدانيّة العربيّة (المنصوريّة، لبنان)

نشرت صحيفة الجمهوريّة في ٧ شباط/فبراير ٢٠١٨ مقالًا بقلم السفير مسعود المعلوف ندد فيه بالدور الخطير الذي يلعبه الإنجيليون الأميركيون في تشكيل سياسات الولايات المتحدة الخارجية السامة تجاه الشرق الأوسط، ولا سيّما تجاه القضية الفلسطينية. تصويره للإنجيليين في هذا المقال مبسّط ويغص بالصور النمطية والتعميمات. فهو يزعم أنّ الإنجيلية كانت نتيجة عقلية رجعية قاومت التغيرات الثقافية والاجتماعية والتقدم الذي شهدته المجتمعات الحديثة. ويرسم جميع الإنجيليين بفرشاة الأصولية، بحجة أنّهم متمسكون بتعليم الكتاب المقدس بدلًا من مواصلة التقدم في الإيمان والفكر، كما فعلت الجماعات البروتستانتية الأخرى. إنّ طبيعة النقد وتأثيره السلبي المحتمل على الإنجيليين العرب وعلاقتنا مع الطوائف والأديان الأخرى في المنطقة تطلبوا استجابة دقيقة ومتوازنة. لقد نُشِر ردّي اليوم التالي في 8 شباط/فبراير ٢٠١٨ بعضه تأييدًا لما يشير إليه المعلوف من مخاطر، وبعضه تصحيحًا لمعلومات غير دقيقة عن الإنجيليّين يشير إليها الكاتب، وبعضه إنذارًا لأصدقائنا الإنجيليّين في أميركا.

بدايةً نشكر صاحب المقال على فضحه لبعض القناعات اللاهوتيّة الخطيرة التي دخلت فكر بعض الجماعات الإنجيليّة في أميركا، التي أخفقت في مجزها للأيديولوجيّة الصهيونيّة السياسيّة المتعلّقة بدولة إسرائيل بعقيدتها الإنجيليّة. فنحن كإنجيليّين عرب في جدل متواصل مع هذه الأقطار من العائلة الإنجيليّة العالميّة منذ سنين. وثمة كتابات عديدة في هذا الصدد، كتبها إخواننا من الإنجيليّين الفلسطينيّين أمثال يوحنّا كتناشو (The Land of Christ: A Palestinian Cry) وسليم المنيّر (Through My Enemy’s Eyes) في بيت لحم، كما من الإنجيليّين الأجانب أمثال كولن تشابمن (أرض الميعاد لمن؟ والقدس لمن؟) وستيفن سايزر (?Christian Zionism: Road-Map to Armageddon? Zion’s Christian Soldiers) في بريطانيا وغاري بورج (?Whose Land? Whose Promise) في أميركا، والتي تفضح المصادر العقيديّة الشائكة للفكر الإنجيلي المتصهيِن. فهذه الكتابات، وغيرها كثيرة، كتبها هؤلاء باللغة الإنجليزيّة لمخاطبة الانحراف اللاهوتي المتسلِّل في بعض فئات الإنجيليّين الغربيّين. نحن الإنجيليّون العرب، مع جزء كبير من الإنجيليّين حول العالم، نعتبر مكافحتنا لهذه الأفكار المنحرفة بموازاة مسؤوليّة المفكّرين المسلمين المناهضين للتفاسير والممارسات المتعجرفة للإسلام التي مارسها أصحاب الفكر الداعشي في السنوات الأخيرة. فمن الخطأ أن يتعامل أصحاب العقيدة المستقيمة بالفكر المنحرِف بمجرّد التنكّر منه واعتباره دخيلاً على دينهم من غير مواجهته بالعقيدة الصحيحة. فلكلّ فكر سليم أعداؤه من الداخل، ولطالما اعتبرنا أنّ مواجهة الإنجيليّة المتصهيِنة هي من مسؤوليّاتنا الأساسيّة.

أمّا في شأن المعلومات غير الدقيقة التي وردَت في مقال المعلوف، وهو معذور عنها لصعوبة التعريف عن حركة لامركزيّة مثل الحركة الإنجيليّة العالميّة، ففي أساس الفهم السليم للحركة الإنجيليّة الاعتراف بالتعدّديّة الجوهريّة الكامنة في هذا الفكر. فالإنجيليّون لا بابا لهم ولا بطرك، بل نحن حركات وكنائس متفرّقة، تجمع لقاءاتنا مئات الملايين من العِباد عبر العالم، تجمع بيننا بعض المبادئ والاعتقادات الأساسيّة التي تَوافق تاريخنا وكتاباتنا عليها. ويتّفق أفضل ممثّلينا، مثل جون ستوت (Evangelical Truth)، وجي. آي. باكر (The Evangelical Anglican Identity Problem)، ودي. دابليو. بابينغتون (Evangelicalism in Modern Britain)، وأليستر مك غراث (Evangelicalism and the Future of Christianity)، على الأفكار التالية كروابط مشتركة تمثّل الفكر الإنجيلي ولا يجوز الإضافة إليها بشكل عشوائيّ. فإليكم المبادئ الستّة الأساسيّة التي تُعتَبَر بمثابة “إجماع” بين العائلات الإنجيليّة العالميّة: (١) مصداقيّة الكتاب المقدّس ومركزيّته كأساس مطلق لإنشاء الخطاب اللاهوتي السليم، (٢) عظمة السيّد المسيح وموته على الصليب لافتداء البشريّة، (٣) أولويّة إعلان بشارة الخلاص بالقول والعمل التغييريّ في المجتمع، (٤) حتميّة التغيير القلبي عند الفرد، ويُعبَّر عنه بـ”الولادة الجديدة،” كمبدأ أساسي للحصول على الخلاص والحياة الأبديّة، (٥) أهميّة انتماء الفرد إلى الجماعة الإيمانيّة والمواظبة على اجتماعات الجماعة لعبادة الله وممارسة الفرائض كالمعموديّة وكسر الخبز (الإفخارسطيّة)، و(٦) سيادة الروح القدس المحيي على الكنيسة الواحدة الجامعة الرسوليّة. فمن الخطأ أوّلاً أن يُعتبَر الإنجيليّون الأميركان هم ممثّلو الفكر الإنجيلي العالمي، ناهيك عن جمع إنجيليّي أميركا في كتلة واحدة. ومن غير الدقيق أن يُشار إلى تاريخ نشأتهم بأنّه معارَضةً لـ”الحداثة والتجدّد” أو رغبةً بـ”التمسّك بالتقاليد الدينيّة” بطريقة عمياء. فالواقع على الأرض عندما ننظر إلى مساهماتهم في تقدّم العلوم الطبيعيّة والتكنولوجيّة تفيد عكس ذلك. ونكتفي في هذا السياق ذكر اسم البروفيسور فرانسيس كولنز، الذي ترأّس “مشروع الشفرة الوراثيّة البشريّة” من ١٩٩٣ إلى ٢٠٠٨ وأوصلها إلى خواتمها، وتكرّم بسبب هذا الإنجاز على عهد الرئيس الأميركي باراك أوباما. ومن ناحية أُخرى، يصيب المعلوف في اتّهامه لبعض القادة الإنجيليّين المتطرّفين الذين ساهموا في زيادة التطرّف في السياسات الخارجيّة لحكومات أميركيّة جمهوريّة متتالية، ممّا تسبب بأضرار باهظة على القضيّة الفلسطينيّة، بسبب دعمهم الأعمى لدولة إسرائيل على حساب العدل والإنصاف تجاه الفلسطينيّين. ويصيب المعلوف أيضًا عندما يشير إلى أسباب هذه السياسات التي تختبئ خلف تفسيرات إسخاطولوجيّة (التي تعنى بعقيدة الشؤون الأخيرة) لمقاطع كتابيّة، التي لا يوافق عليها الأكثريّة من اللاهوتيّين الإنجيليّين في العالم. وصحيح أيضًا أنّ جمهورًا كبيرًا من الإنجيليّين الأميركان دعموا حملة الرئيس ترامب وكانوا سببًا لوصوله إلى البيت الأبيض. ولكن ما دفعهم إلى ذلك كان الخيار الآخر، أي السيناتور هيلاري كلينتون، التي اعتبروها بديلاً كارثيًّا لاهتماماتهم الأخلاقيّة، علمًا بقناعاتها وسياساتها تجاه قضايا الإجهاض، وزواج المثليّين، ومعارضتها لدور التعليم الديني في المدارس والمؤسّسات العامّة. وكما نعلم، السيناتور كلينتون ليست بصديقة للفلسطينيّين، بل كانت سياساتها الخارجيّة الداعمة لإسرائيل أنتجت ما هو أسوأ للواقع الفلسطيني ممّا هو عليه الآن. وهذه الحقيقة بحدّ ذاتها يجب أن تستوقفنا في نقدنا الصرف لدورهم في إيصال ترامب إلى الرئاسة، بغض النظر عن موافقتنا مع خيار الشعب الأميركي لرئيسهم أم لا.
وأخيرًا، فنحن كإنجيليّين عرب، لا يزعجنا أن يوجّه صحافيٌّ مخضرم مثل السفير المعلوف نقدًا لاذعًا لأفكار عقيديّة نقيم نحن بتفنيدها على نحوٍ متواصل منذ عشرات السنين. ولكن من المنصف أن نفرّق بين الاعتقادات القويمة والاعتقادات المنحرِفة في الجماعة الواحدة. ويشير الأمين العام للاتّحاد المعمدانيّ العالميّ، الدكتور إيلايجا براون، إلى أنّ المجتمع المعمداني العالميّ اليوم منقسم بين من هم ما دون الأربعين من العمر ومن هم فوق الأربعين. فجيل المعمدانيّين الشباب يختلف عن أسلافه في اهتماماته بالشؤون الاجتماعيّة والسياسيّة التي تتطلّب نظرة جديدة وثوريّة عادلة (من المنطلق المحافظ) بتعاملهم مع القضايا العالميّة مثل القضيّة الفلسطينيّة. فالنقد والتقويم إذًا هما أساس الإصلاح البروتستانتي والإنجيلي تاريخيًّا على حدّ سواء، وهما أساس التقدّم الفكري والتغيير المجتمعي. ويخدم المعلوف مصالحنا نحن كإنجيليّن عرب عندما يشير إلى الأذى العميق الذي يَنتج عن كتابات بعض إخواننا الإنجيليّين في أميركا وخطاباتهم وممارساتهم الناتجة عن بعض الأيديولوجيّات العمياء التي تحتاج إلى نقد وتصويب. فليُتَرجَم مقاله إلى الإنجليزيّة ونحن أوّل من يروّج له بين أصدقائنا في أميركا!

1 Comment

  1. Douglas Ward says:

    Thank you Martin for your incisive comments. The Canadian evangelical experience may be more discrimating but could learn much from the Middle Eastern perspective.

Leave a Reply

%d bloggers like this: