Reflections from a Social Psychologist تأملات من وجهة نظر علم النفس الاجتماعي

Is the Master of Religion in MENA Studies Right for You?
March 8, 2018
Waiting: The Challenge of the Silence of God الانتظار: تحدي صمت الله
March 22, 2018

(Photo: Murr Tower, used by militia fighters from various factions during the Lebanese Civil War)

by Thia M. Sagherian-Dickey

“Why are you asking us Christians about Shias? We don’t have a problem with them. The tensions are between Sunnis and Shias. You should be asking them such questions.”

I was meeting with a former militia fighter who was now actively involved in reconciliation, both locally in Lebanon and internationally. I had asked to meet with him as one of several avenues for distributing surveys as part of my research study. His rhetorical question was not unusual. His question also underscored an assumption that others had made regarding the aim of my study: Who trusts whom more (or less) in Lebanon? This, however, was not my research question at all.

My research interests lie mainly in understanding the dynamics of relations between social groups from a social psychological perspectives. In particular, I’m interested in exploring the dynamics of trust between groups in societies characterized by historical tensions or conflict – what the processes involved in building trust are, and the role that trust plays in reducing prejudice, increasing a willingness for social change, and building peaceful relations. Scholars argue that trust is a key factor in the reconciliation process and an important element of peacebuilding. Daniel Bar-Tal, a leading expert in conflict resolution and reconciliation processes between Israelis and Palestinians, believes that in societies with a long history of conflict, peacebuilding requires a long reconciliation process. Of key importance, he says, is the “peaceful coexistence based on mutual trust and acceptance, cooperation, and consideration of each other’s needs”.[1] Three of the questions I have been exploring in my research are how trust between groups is conceptualized in post-conflict or post-Accord/Agreement societies[2], what are the mechanisms underlying this trust, and how is trust a function of social change? In other words, what does trust look like in practice at the intergroup level, and specifically for the Lebanese people?

While carrying out my research, I encountered different types of reactions. The responses were mainly made by my contacts, but also by participants who would write little notes at the end of the questionnaire they had been asked to complete. I took these responses seriously. While I haven’t included them in my analysis, I consider them to be anecdotal evidence of a rhetoric of underlying emotions and appraisals of the current situation in Lebanon. One type of reaction I was often met with was simulated in a semi-smile, perhaps an exchange of a look with a friend, and then a sort of sigh and emphatic nod of the head, “oh that’s a very important topic. We need trust in this country. Lebanese people? They distrust each other. There’s no trust here. Especially that group” [insert specific sect or political group that they clearly were not a member of]. Another typical reaction tended along the lines of “let me tell you about politics and sectarianism in Lebanon.” This was then accompanied by a few pointers on what I should have included in my questionnaire. Still a third type of reaction was one of outright distrust of me and my research assistants. In some case, we were suspected of being spies, of working for the CIA, or worse… for ISIS. While I struggled to wrap my head around how Daesh would make use of my data, I was struck by the prevalence of fear, anxiety, and distrust, even when the research assistant was a distant cousin of the would-be participant.

I was, therefore, somewhat worried about what I would find in my data. The suspicions and anxieties notwithstanding, the analysis produced some interesting and encouraging results. I won’t go into detail about the results here – perhaps another time, as they are informative and beg follow-up – but I will share a couple of key findings and the implications that we who have been called by God to love our neighbors and challenged by Christ to be peacemakers may wish to consider when it comes to peacebuilding in places characterized by intractable and violent conflict.

  • People are willing to trust members of other groups in distinct situations. Not all situations are alike, and Sunnis, Shias, Druzes, Maronite Christians and other Christian minority groups consistently differentiated between conditions or situations where they were willing to trust members of other sects. These situations could broadly be grouped into mundane or everyday situations (such as trusting a member of another sect to be honest in a financial exchange in a local shop) and situations perceive to be more politicized in nature (such as trusting a member of another sect to be accurate in the political representation of the other sect abroad).
  • People are willing to trust members of other sects when they perceive the other sect to treat them justly and fairly. This was a particularly strong finding for trusting the other sect in politicized situations. In other words, regardless of outcome, the just process through treatment was an important factor in influencing trusting the other.

I’m encouraged by these findings because they inform me that despite the skepticism and anxiety, there are clearly situations where people in Lebanon are willing to trust members of other religious sects. In fact, drawing a sort of boundary around various conditions for interaction can be seen as a protective factor[3] that allows people to step out of their comfort zone in small steps. We should be encouraging this and celebrating it as a sign of real hope. At the same time, that justice in treatment plays such a key role in increasing trust towards others is good news to me. We should be supporting this and leading by example. While this world is often unjust, God repeatedly reminds us that He loves justice and calls us to be pursuers of peace.

I know that the situation in Lebanon and more widely across the region gives cause for serious concern and hopelessness. Yet, in my findings I see a sign of hope and a practical starting point.

تأملات من وجهة نظر علم النفس الاجتماعي

بقلم تيا ساغيريان ديكي

“لماذا تسألوننا كمسيحيين عن الشيعة؟ ليس لدينا مشكلة معهم. التوترات قائمة بين السنة والشيعة. يجب أن تسألهم هذه الأسئلة.”

أثناء لقائي مقاتل سابق في إحدى الميليشيات اللبنانية وهو ناشط الآن بنشاط في عمل المصالحة، سواء محليًا في لبنان أو دوليًا. لقد طلبت الاجتماع به كواحد من الأشخاص لتوزيع استطلاعات الرأي الخاصة بدراستي البحثية. سؤاله لم يكن غريبًا. وقد أظهر سؤاله فرضية كانت لدى آخرين حول هدف دراستي: من يثق بمن في لبنان؟ غير أنّ هذا لم يكن سؤالي البحثي على الإطلاق.

تكمن اهتماماتي البحثية في فهم ديناميكيات العلاقات بين المجموعات الاجتماعية من وجهة نظر نفسية اجتماعية. أنا مهتمة على وجه الخصوص باستكشاف ديناميات الثقة بين المجموعات في المجتمعات التي تتسم بالتوترات أو الصراعات التاريخية – ما هي العمليات التي ينطوي عليها بناء الثقة، والدور الذي تلعبه الثقة في الحد من التحيز، وزيادة الرغبة في التغيير الاجتماعي، وبناء علاقات سلمية. يقول الدارسون أنّ الثقة هي عامل أساسي في عملية المصالحة وعنصر هام في بناء السلام. يعتقد دانيال بار تل، وهو خبير بارز في عمليات تسوية النزاعات والمصالحة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، أنّه في المجتمعات ذات التاريخ الطويل من الصراع، يتطلب بناء السلام عملية مصالحة طويلة. من المهم جدًا، كما يقول، “التعايش السلمي القائم على الثقة المتبادلة والقبول والتعاون  واعتبار احتياجات الطرف الآخر”.[1]  ثلاثة من الأسئلة التي كنت أستكشفها في بحثي هي كيف يتم تصور الثقة بين المجموعات في مجتمعات ما بعد الصراع أو ما بعد التوافق/ الاتفاقيات[2]، ما هي الآليات الكامنة وراء هذه الثقة، وكيف أنّ الثقة هي عامل تغيير اجتماعي؟ وبعبارة أخرى، كيف تبدو الثقة في الممارسة على مستوى ما بين المجموعات، وعلى وجه التحديد بالنسبة للشعب اللبناني؟

أثناء إجراء بحثي، واجهت أنواعًا مختلفة من ردود الفعل. كانت الاستجابات من أشخاص ضمن دائرة معارفي، وأيضًا من قبل المشاركين الذين كانوا يكتبون بعض الملاحظات في نهاية الاستبيان. أخذت هذه الردود على محمل الجد. على الرغم من أنني لم أدرجها في تحليلي، إلا أنّني أعتبرها دليلاً غير مُعبّر عنه بالكلام عن المشاعر والتخمينات الدفينة حول الوضع الحالي في لبنان. نوع واحد من ردود الفعل التي قوبلت به في كثير من الأحيان هي شبه ابتسامة، أو ربما تبادل نظرة مع صديق، ثم تنهيد وإيماء بالرأس يؤكّد أهمية الموضوع، “آه هذا هو موضوع مهم جدًا. نحن بحاجة إلى الثقة في هذا البلد. الشعب اللبناني؟ لا يثقون ببعضهم البعض. لا ثقة هنا. لا سيّما تلك المجموعة” [يذكرون اسم طائفة أو مجموعة سياسية من الواضح أنّهم ليسوا أعضاء فيها]. وثمة ردة فعل نموذجية أخرى “دعوني أخبركم عن السياسة والطائفية في لبنان”. ثم يرافق ذلك مؤشرات حول ما كان ينبغي أن أدرجه في استبياني. لا يزال هناك نوع ثالث من ردود الفعل وهو عدم الثقة المطلقة بي وبمساعدي في البحث. في بعض الحالات، كانوا يشتبهون بنا على أنّنا جواسيس، أو أنّنا نعمل لصالح وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ، أو ما هو أسوأ … لصالح داعش. وبينما كنت أصارع في التفكير حول كيفية استخدام داعش لبياناتي، صدمني انتشار الخوف والقلق وانعدام الثقة، حتى عندما كان مساعدي في البحث يطلب مشاركة أحد أقاربه في الاستبيان.

لذلك كنت قلقة بعض الشيء حول ما سوف أجده في بياناتي. على الرغم من الشكوك والقلق أنتج التحليل بعض النتائج المثيرة للاهتمام والمشجعة. ولن أتطرق للتفاصيل حول النتائج هنا – ربما مرة أخرى، لأنهم يزودون بالمعلومات فقط ويحتاجون إلى متابعة – ولكني سوف أشارك بعض النتائج الرئيسة وانعكاساتها على من دعاهم الله لمحبة القريب وتحدّاهم المسيح ليكونوا صانعي سلام وقد يرغبون في التفكير بها عندما يتعلق الأمر ببناء السلام في أماكن تتسم بالصراعات العنيفة.

  • الناس على استعداد أن يثقوا بأعضاء الجماعات الأخرى في بعض الحالات المحددة. ليست كل الحالات متشابهة، فالسنة والشيعة والدروز والمسيحيون المارونيون وغيرهم من الأقليات المسيحية يميّزون بين الظروف أو المواقف الذين يُظهرون فيها استعدادًا للثقة بأعضاء الطوائف الأخرى. يمكن تصنيف هذه الحالات إلى حدّ كبير كمواقف عادية أو يومية (مثل الوثوق بأحد أعضاء الطائفة الأخرى بأن يكون صادقًا في المعاملات المالية في متجر محلي) وثمة حالات تُعتبر أكثر تسييسًا في طبيعتها (مثل الوثوق بأحد أعضاء الطائفة الأخرى في التمثيل السياسي لطائفته في الخارج)
  • الناس مستعدون للثقة بأعضاء الطوائف الأخرى عندما يرون الطائفة الأخرى تعاملهم معاملة عادلة. وهذه نتيجة قوية بخاصة للثقة بالطائفة الأخرى في المواقف المسيّسة. وبعبارة أخرى، بغض النظر عن النتيجة، إنّ العدالة في المعاملة عامل مهم في التأثير على الثقة بالطرف الآخر.

لقد شجعتني هذه النتائج لأنّها جعلتني أدرك أنّه على الرغم من الشكوك والقلق، ثمة حالات واضحة حيث الناس في لبنان يرغب فيها الناس بالثقة بأعضاء الطوائف الدينية الأخرى. في الواقع، يمكن اعتبار رسم نوع من الحدود حول ظروف التعامل مع الآخر عامل حماية[3] يسمح للناس بالخروج من منطقة الراحة الخاصة بهم بأخذ خطوات صغيرة. يجب أن نشجع هذا ونحتفل به كدليل أمل حقيقي. وفي الوقت نفسه، فإنّ العدالة في التعامل مع الآخر تلعب دورًا رئيسًا في زيادة الثقة تجاه الآخرين، وهذه أخبار سارة بالنسبة لي. يجب أن ندعم هذا ونقود بأن نكون قدوة فيه. رغم أنّ هذا العالم غير عادل في كثير من الأحيان، يذكرنا الله مرارًا وتكرارًا أنّه يحب العدالة ويدعونا لأن نسعى للسلام.

أعلم أنّ الوضع في لبنان وعلى نطاق أوسع في جميع أنحاء المنطقة يثير القلق ويبعث اليأس. ومع ذلك، أرى في استنتاجاتي وميض أمل ونقطة انطلاق عملية.

_____________________

[1] Bar-Tal, D. (2000). From intractable conflict through conflict resolution to reconciliation: Psychological analysis. Political Psychology, 21, 351-365.

[2] Post-Accord or post-Agreement refers to societies with historical conflict that – while the various groups or factions may have signed an agreement to end outright hostilities and active violence – continue to experience relative tensions and bouts of active violence. This term has been used by some peace and conflict scholars, such as Taylor and colleagues (2014) to refer to Northern Ireland following the Good Friday Agreement signed in 1998. In Lebanon, this refers to the period following the Taif Accord, signed in 1989.

[3] Hughes, J., Campbell, A., & Jenkins, R. (2011). Contact, trust, and social capital in Northern Ireland: a qualitative study of three mixed communities. Ethnic and Racial Studies, 34(6), 967-985.

1 Comment

  1. Thanks Thia for this interesting reflection. It’s encouraging to hear a hopeful observation on the developments in Lebanon. So often we present a pessimistic general narrative of mistrust and we fail to recognize the countless particular examples of cooperation and trust (often at the human-to-human street level) that seems to testify to a different, more optimistic narrative. Your research seems to illuminate the latter. Based on your key findings it sounds like building strong civil society and institutions is an important step in building widespread trust. Hopefully this unfolds in Lebanon’s coming years.

Leave a Reply

%d bloggers like this: