The Choice Is Yours! Promoting Healthy Leadership that Contributes to the Common Good الخيار لك! تعزيز القيادة الفاضلة التي تساهم في الخير العام

IMES Regional Brief – April 2018
April 5, 2018
Into the Depths إلى العمق
April 19, 2018

By Martin Accad

Let me start with a confession: At 45 years old, I have never voted in the Lebanese General Elections! As a child of the Lebanese Civil War, I developed a cynical attitude to the possibility that change will come through the current political process. Why would I trust that our current politicians want change and progress for Lebanon, when the vast majority of them were the leaders of violent militias from 1975-1990? Those men who robbed me of my childhood, of my adolescence, and of my youth, will have to forgive me for not trusting them as an adult.

This year, however, I am feeling a bit more hopeful. A new electoral law was voted in, dozens of new names have appeared as candidates, and in some electoral districts there are up to nine lists of candidates from which to choose from. In addition to the traditional parties and blocs, a number of civil society groups have emerged and formed a coalition, running in all districts with a total of 66 candidates (the Lebanese parliament consists of 128 seats). The possibility of change is, for once, promising. Though I still believe that putting one’s hope in politics would be foolish, I also believe that not participating in the democratic process in light of these new developments would be irresponsible. So here are three principles that I am following, and which I humbly suggest to others, as we draw closer to the 6th of May.

First, if you think that the past 28 years since the end of the Lebanese Civil War did not do any good to Lebanon; if you think that our politicians have been more interested in settling war-time personal disputes rather than using negotiating skills to reach political consensus and move the country forward on crucial issues; if you think they have been more interested in building filthy-rich political dynasties rather than working for our country’s economic well-being; then do your utmost to prevent the same people from acceding to parliament for the next 4 years. Despite their “messianic” political slogans, it’s pretty clear that the old political class will bring no change to Lebanon. As the Lebanese proverb states, “if it were going to rain, the skies would have already filled with clouds…”

The New Testament invites us to “Get rid of all bitterness, rage and anger, brawling and slander, along with every form of malice” (Ephesians 4.31). This is the secret both to psychological and physical wellbeing. If our politicians are scarred old men, still living out of their war-time wounds, we will never have a healthy country. It is only after we get rid of this bitterness, rage and anger, the apostle Paul continues, that we can be “kind and compassionate to one another,” and “forgive each other.” And this all can only happen once we are able to forgive ourselves, and we can only forgive ourselves when we realize that God forgave us (v. 32).

Second, if you think the electoral campaign of a certain group or block or individual is overly focused on one person, then you may want to question the ability of that group or individual to bring change. What you are up against here is the “cult of personality” syndrome. Take note that most of the traditional political parties in Lebanon practice personality cult. This is baked into our very political language, when we refer to a politician as a za3eem. The word more readily brings to mind the image of a “feudal lord” than that of an accountable civil servant. If the head of the party or block is portrayed as the “savior;” if his (for indeed there are no “she’s” in this game) supporters are so loyal that they are willing to take to the streets, burn tires, or break down storefronts to defend their leader’s “honor” and “family name;” if the electoral campaign seeks to appeal to your “loyalty” to the man rather than to a clear political program; then beware! There is no way that this leader is going to serve the common good rather than his particular group’s interests and his own.

Jesus described this base type of leadership when he told his disciples: “You know that those who are regarded as rulers of the Gentiles lord it over them, and their high officials exercise authority over them” (Mark 10.42). But he dismisses this kind of leader and invites his disciples to be of a different kind: “Not so with you. Instead, whoever wants to become great among you must be your servant, and whoever wants to be first must be slave of all” (vv. 43-44). Jesus himself offered the model for us: “For even the Son of Man did not come to be served, but to serve, and to give his life as a ransom for many” (v. 45).

Third, before deciding which electoral list and which “preferential voice” to vote for (the electoral law allows voters to give an additional vote to one particular candidate within the list they select), consider the basis on which you want to make your choice. Will you be voting with a mindset of “party politics” or with a view to benefitting the “common good”? Party politics focuses on voting for individuals because of their sectarian identity or because they promise to make your group or tribe stronger and more influential in the country. This reinforces the sectarian system that has harmed national institutions and served social tribalism. A voting mindset that seeks to benefit the common good is one that looks for core values and principles in a political party and electoral list; one that studies carefully the various programs and solutions proposed by various parties to some of the most endemic problems of Lebanon.

This 6th of May, do not let yourself be manipulated. Do not fall prey to fear. Do not follow your more basic tribal and self-protective instincts. Rather be courageous and believe in the possibility of change. Believe that new and well-organized groups, even if unknown (perhaps especially so), if they have a clear political program, will better serve the common good – and you as an individual by extension – than sectarian party politics. If a group or individual are promising to serve you, your tribe, or your sect, beware! What you need is not a political za3eem who promises to fix the roads and pick up the trash in your neighborhood or district on the occasion of elections. What you need is political parties and candidates that commit to serving the common good of the entire country and to working towards the consolidation of all institutions, so that you might benefit from progress at a national level. You are not a vassal seeking protection from a feudal lord. You are a law-abiding, tax-paying citizen, who has the right to live in a civilized and functioning state.

الخيار لك! تعزيز القيادة الفاضلة التي تساهم في الخير العام

بقلم مرتان عقّاد

دعوني أبدأ باعتراف شخصي: أنا عمري الآن 45 سنة، ولم أشارك من قَبل بالتصويت في الانتخابات النيابيّة! كواحد من أولاد الحرب الأهلية اللبنانية، تكوّن في داخلي شك في إمكانية التغيير من خلال العملية الانتخابيّة. فكيف يمكن أن أثق بأنّ السياسيين اللبنانيين الحاليين يُريدون التغيير والتطور، وغالبيّتهم كانوا قادة ميليشيات ارتكبوا العنف والجرائم في سنوات الحرب (1975-1990)؟ فليسامحوني هؤلاء الذين سلبوني من طفولتي ومن مراهقتي ومن شبابي، إن لم أثق بدوافعهم وقدراتهم.

لكني أشعر هذه المرّة بأمل أكبر. فقد تم التصويت على قانون انتخابي جديد في الأشهر القليلة الماضية؛ وقد ظهرت عشرات من أسماء المرشحين الجدد؛ وفي بعض الدوائر الانتخابية يصل عدد قوائم المرشّحين إلى تسعة، حيث يمكن الاختيار من بينها. ومن المشجِّع أنّه بالإضافة إلى الأحزاب والكتل التقليدية، برز عدد من منظمات المجتمع المدني التي شكّلت ائتلافًا قدّم ٦٦ مرشّحًا في جميع الدوائر (ويتكوّن مجلس النواب اللبناني من 128 مقعدًا). فإنّي أشعر بأنّ احتمال التغيير، وللمرّة الأولى، قد أضحى ممكنًا. ورغم أنني ما زلت مقتنعًا بأن وضع أملي في السياسة هو أمرٌ غبيٌّ، فإنّي أعتقد بالمقابل أنّ عدم المشاركة في العملية الديمقراطية في ضوء هذه التطورات الجديدة سيشكّل خطوة غير مسؤولة. ولكم ثلاثة مبادئ قرّرتُ أن أتبعها، وأقترحها عليكم أيضًا بكل تواضع، ونحن نقترب من السادس من أيّار/مايو، موعد الانتخابات.

أولاً، إذا كنت مقتنعًا بأن السنوات الثماني والعشرين الماضية لم تفد لبنان؛ وإذا كنت مقتنعًا بأن سياسيّينا مهتمون أكثر بتسوية نزاعاتهم الشخصية مع خصومهم القدامى بدلاً من العمل على التوصل إلى الاجماع السياسي لتحريك البلاد إلى الأمام في القضايا الحاسمة؛ وإذا كنت مقتنعًا بأنهم كانوا مهتمين أكثر بتنمية إرثهم السياسي المالي، بدلاً من العمل من أجل التنمية الاقتصادية على مستوى الوطن؛ فعليك إذًا بذل أقصى ما بوسعك لمنع هؤلاء الأشخاص نفسهم من الوصول إلى مقاعد البرلمان مرة أخرى للسنوات الأربعة القادمة. فعلى الرغم من شعاراتهم الانتخابيّة “البطوليّة،” من المؤكّد أن الطبقة السياسية القديمة لن تُحدِث أي تغيير في لبنان. فكما يقول المثل اللبناني، “لو بدّا تشتّي، كانت غيّمِت…”

يدعونا العهد الجديد إلى التخلّص “من كلّ حقد ونقمة وغضب وصياح وشتيمة وما إلى ذلك من الشّرور” (أفسس ٤: ٣١). فهذا سرّ الصحّة النفسيّة والجسديّة. إذا كان سياسيّونا رجالاً مسنّين ما زالوا يعيشون من جراحهم المزمنة، الباقية منذ زمن الحرب، فلن يكون بلدنا بخير. ولن يكون بعضنا لبعض “ملاطفًا رحيمًا غافرًا،” يتابع الرسول بولس، إلاّ بعد أن نتخلص من هذا الحقد والنقمة والغضب. ويتطلّب ذلك أن نصفح عن أنفسنا أوّلاً، ولن يتم ذلك إلاّ عندما ندرك أن الله قد غفر لنا (الآية ٣٢).

ثانياً، عندما تلاحظ بأن إحدى الحملات الانتخابية لمجموعة أو كتلة أو فرد تركز على نحوٍ صارخ على شخص واحد، فعليك أن تشكّ في قدرة هذه المجموعة أو الفرد على إحداث التغيير. فما نشهده في تلك الحالات هو نوع من “عبادة الشخصية.” ولاحظ أن معظم الأحزاب السياسية التقليدية في لبنان تمارس عبادة الشخصية. ويبرز ذلك حتى لغويًّا عندما نشير إلى الرجل السياسي على أنّه “زعيم.” فتشير “الزعامة” إلى “الإقطاع السياسي” أكثر منها إلى الموظّف المدنيّ الذي يخضع للمساءلة من قِبَل الشعب. فإذا تم تصوير رئيس الحزب أو الكتلة على أنّه “المنقذ؛” أو إذا كان أولياؤه مخلصين إلى درجة النزول إلى الشارع أو حرق الإطارات أو كسر واجهات المحلات للدفاع عن “كرامة” زعيمهم و”اسم عائلته الشريفة؛” وإذا كانت الحملة الانتخابية تسعى إلى مناشدة “ولائك” للرجل بدلاً من إقناعك ببرنامج سياسي واضح؛ فعندها يجب أن تحذر! فلا يمكن أن يعمل هذا الزعيم على خدمة الخير العام، بدلاً من خدمة مصالح مجموعته ومصالحه الشخصيّة.

لقد وصف المسيح هذا النوع من الزعامة الغرائزيّة عندما قال لتلاميذه: “تعلمون أنّ رؤساء الأُمم يسودونها، وأنّ عظماءها يتسلّطون عليها” (مرقس ١٠: ٤٢). فيرفض المسيح هذا النوع من القادة ويدعو تلاميذه إلى اعتناق أسلوب مختلف: “فلا يكن هذا فيكم، بل مَن أراد أن يكون عظيمًا فيكم، فلْيَكُن لكم خادمًا. ومَن أراد أن يكون الأوّلَ فيكم، فليَكُن لجميعكُم عبدًا” (الآيات ٤٣-٤٤). والمسيح نفسه قدّم لنا نموذج القائد الصالح: “لأنّ ابن الإنسان جاء لا ليَخدِمَه الناس، بل ليَخدِمَهُم ويَفدي بحياته كثيرًا منهم” (الآية ٤٥).

ثالثًا، قبل أن تختار أي قائمة انتخابية وأي “صوت تفضيلي” للتصويت (وهذا ما يطلبه القانون الانتخابي الجديد)، فكّر في الأساس الذي ترغب أن تبني خيارك عليه. فهل ستصوت من منطلق عقلية “التحزّب” أم بهدف المساهمة في “الخير العام”؟ تركز سياسة التحزّب على التصويت للأفراد بسبب هويتهم الطائفية أو لأنهم يَعِدون بجعل جماعتك أو قبيلتك أقوى وأكثر تأثيراً في البلاد. وهذا يعزز النظام الطائفي الذي أضر بالمؤسسات الوطنية وخدم القبلية الاجتماعية. أمّا من الناحية الأُخرى، فإن عقلية التصويت التي تسعى للمساهمة في الخير العام هي التي تبحث عمّا تقدمه الأحزاب السياسية من قِيَم ومبادئ أخلاقية، وعن برامجها الواضحة والحلول المقترحة التي تخدم مصلحة الوطن وتشفيه من مشاكله المزمنة.

في 6 أيّار/مايو من هذه السنة، لا تدع أحدًا يتلاعب بك وبمشاعرك، ولا تقع فريسة للخوف، ولا تتبع غرائزك القبلية التي تسعى إلى تحقيق المصالح الشخصيّة على حساب الوطن. بل نحن مدعوّون إلى اعتناق الشجاعة والإيمان في إمكانية التغيير. فأنا مقتنع بأن المجموعة المنظَّمة التي تملك برنامجًا سياسيًّا واضحًا، وإن كانت غير معروفة لدى الطبقة السياسيّة السائدة، ستخدم الخير العام أكثر بكثير من سياسات التحزّب الطائفية. فإذا وعدَت مجموعةٌ أو فردٌ بخدمتِك أو بخدمة قبيلتك أو طائفتك، فحذاري! ما تحتاجه ليس زعيمًا سياسيًا يعِدك بإصلاح الطرق وبجمع النفايات في حيّك أو منطقتك بمناسبة الانتخابات. بل ما تحتاجه هو السياسيّين الذين يلتزمون بخدمة الخير العام في البلد بأسره، والعمل على بناء جميع المؤسسات، لكي تستفيد أنت وجميع المواطنين من التقدّم على نطاق الوطن. فأنت لست وليّ أحد ولست تسعى إلى الحماية من الزعيم الإقطاعي. بل أنت مواطن يحترم القانون ويدفع الضرائب من دخله، فالعيش بكرامة والحصول على الخدمات وتربية أولادك في دولة متحضرة وفعالة هي حقّ لك، لا يربّحك أحدٌ جميله!

1 Comment

  1. Jonathan says:

    Martin:
    Many thanks for this. As a Westerner, I have always voted and have varied who (in terms of political party) based on the local/national/international issues of the time. My context is not yours.
    I do appreciate your reasons for not having voted before now, and clear call to act differently now in a changed political context.
    My prayers for your country throughout the election process.
    Jonathan

Leave a Reply

%d bloggers like this: