An Arab Evangelical Message to American Evangelicals رسالة إنجيلية عربية إلى الإنجيليين الأمريكيين

The Faces of Displacement: A Story Much Closer than We Realize وجوه النازحين: قصة أقرب ممّا يمكن أن نتخيّل
May 17, 2018
Lebanese Politics: What is the Point? السياسة اللبنانية: لمَ التعب؟
May 31, 2018

United Nations Special Rapporteur on the Territories Occupied in 1967, Michael Lynk, addressing the Human Rights Council in Geneva, March 2018. (credits to Wissam al-Saliby)

By Wissam al-Saliby

In March of this year at the United Nations Human Rights Council in Geneva, I saw a man sitting next to me writing in Arabic the statement that he will be reading to the council. Adel was a Tunisian head of a non-profit. I said hello in Arabic, and we introduced ourselves and exchanged cards. He looked down at my World Evangelical Alliance card and then looked up. And he said firmly, “I am a Muslim. What is your position on Palestine?”

In the mind of Adel, the word “Evangelical” on my business card, far from portraying a community of Christ followers and imitators, is connected to the injustice and suffering of Palestinians, to America’s support to Israel, and to American wars in the Middle East. For millions of Muslims like Adel, Evangelical support for Israel and American foreign policy in the Middle East is a stumbling block for the Gospel. The election of Donald Trump, anti-Muslim discourses, and the Stormy Daniels episode, seem to have reinforced the perception among Muslims that Islam is on a higher moral ground than the “Western” Christian faith – and I say “reinforced” because in several Arab countries, “Christian” or “Nazarene” has always been a derogatory word.

On the 16th and 17th of April, I partook in a gathering in Wheaton, Illinois, titled “The Future of American Evangelicalism.” I’m grateful to have had the opportunity to share with the participants an Arab Evangelical perspective. The starting point for my message to the Evangelical leaders in the room, however, was not my conversation with Adel. Between 2013 and 2017, while leading the Development and Partner Relations department at the Arab Baptist Theological Seminary (ABTS) in Beirut, Lebanon, I witnessed God’s amazing work in the Middle East and North Africa. The witness of local churches coupled with God’s miraculous pursuit of men and women swelled, in some cases exponentially, the ranks of Lebanese Evangelical churches. My second point to the room was that many Middle Eastern ministries (Refugee relief, peace-building, discipleship, medical missions, etc.) and churches enjoy the great support and partnership of American Evangelical churches, particularly from congregations with majority Republican voters and supporters of President Trump.

And then, I shared with them of my recent encounter with Adel and of the majority Muslim perception regarding US Evangelicals. Evangelical support (of many, but not by all) for US Middle East policy and the actions of the Israel against Palestinians is a stumbling block to many (if not all) Muslims. We may never know if the number is in the millions or hundreds of millions. We only have anecdotal evidence. Last month, a friend recounted how he brought a group of Muslim leaders to a recent National Prayer Breakfast in Washington, D.C. At the breakfast, these leaders heard a clear and articulate Gospel message from a particular congressman, leaving them thirsty for more. But, their thirst didn’t last long. A few days later, the same congressman voted in favor of a congressional resolution supporting Israel. In their eyes, the Gospel bore no fruit in the life of that congressman.

I would also argue that Evangelical support (of many, but not of all) for US Middle East policy and the actions of Israel against Palestinians is a stumbling block here at the United Nations, for UN staff, diplomatic missions and human rights organizations, who perceive Evangelicals as being supportive of injustice and the violation of international law.

What, then, could my evangelical brothers and sisters in America do who hope to be witnesses to the love of Christ among Middle Eastern and/or Muslim peoples? These are some recommendations.

  • Encourage Evangelical churches to ‘adopt’ an unreached Muslim people group in a given city in the Middle East, by partnering with a local ministry (indigenous when available) and include this ministry in their missions’ support and prayer.
  • Urge Evangelicals visiting the Holy Land to fellowship with Palestinian Christians, engage with Palestinian Muslims as witnesses for Christ, and spend the last 3 days of their trip in a hotel within the Palestinian territories. Currently, Holy Land visits circumvent Palestinians and thus fail to convey an accurate understanding of the situation. Holy Land pilgrimages are not benefiting the ailing Palestinian economy. Given Bethlehem’s historical importance as a Christian pilgrimage site, this is rather ironic in our current historical moment.
  • Speak up against political and community leaders promoting anti-Arab or anti-Muslim bigotry, much as we should continue speaking out as Christ-followers against anti-Semitism, racism, bigotry, sexism, or any other form of prejudice. Are we as Evangelicals ready to reject and rebuke a simplistic and extreme view of Islam that ignores Jesus’ command to love them as our neighbors, a view which is often promoted (in Lebanon and Europe as well as America) simply to garner votes? A recent survey in the United States showed a strong correlation between ‘Islamophobic’ attitudes, ‘Christian nationalism’ and support for certain candidates, parties or policies: “Overall the strongest predictors of Trump voting were the usual suspects of political identity and race, followed closely by Islamophobia and Christian nationalism,” said one recent article.
  • Be cautious of dehumanizing rhetoric in media and political discourses surrounding persons of the Middle East. This takes place not only in secular media but also in ‘Christian’ media outlets where the facts and socio-historical context are routinely ignored. For example, recent headlines from the Christian Broadcasting Network declare things such as: ‘Hamas Sacrificing Children’: Why Gaza Clashes Aren’t Peaceful Protests but a Hamas-Inspired Death Cycle, and ‘Hamas Using Palestinian Masses as Newest Weapon Against Israel’, where Palestinians are portrayed as mindless masses, zombies even, with no mention of the Israeli embargo driving Palestinians in Gaza to despair and hopelessness and leading them to demonstrate. In contrast, the Baptist World Alliance’s recent statement on Gaza said, “Even before the current medical emergency arising from the many hundreds of civilians wounded in the latest clashes, one of our Baptist leaders, who visits Gaza regularly, recently described the situation as ‘virtually no electricity, water, money – or hope’” (I also invite you to read the IMES Regional Brief on Israel-Palestine for April 2018 and May 2018).
  • Speak up against the “End Times Prophecy” industry. Media platforms and churches often use “End Times Prophecy” to shape Christian public opinion regarding Middle East policy, most especial in relation Israel, further demonizing Muslims and Middle Easterners and promoting oftentimes profound misunderstandings of the dynamics shaping the Middle East today. (I invite you to read my post for IMES on this issue from May 2017).

As of March 30th, harrowing photos and videos emerged of Israeli snipers shooting unarmed Palestinian demonstrators. In one video, we hear the soldiers rejoicing at the death of a Palestinian. Israeli snipers shot and killed or maimed women, children, reporters, doctors and medical rescue teams, and even wheelchair bound demonstrators. The March of Return demonstrators have been falsely accused of violence, and even of wanting to sacrifice their children for the sake of a PR coup!

If we want to pray and show compassion, if we want to honor the commandment to love our neighbor, should we not attempt to see things how the peoples of the Middle East, particularly the Palestinians in the current situation, see them? Shouldn’t our churches have better engagement of the region and of Muslim communities nearby and far away? Shouldn’t we speak out against those things that profoundly go against our values but are nevertheless attributed to us – lest we be like the man who sought to be justified when he asked Jesus, “Who is my neighbor?” (Luke 10:29).

Wissam al-Saliby currently serves as Advocacy Officer of the World Evangelical Alliance (WEA), based in Geneva, Switzerland. He formerly served as ABTS Development and Partner Relations Manager.

 

رسالة إنجيلية عربية إلى الإنجيليين الأمريكيين

بقلم وسام الصليبي

في شهر آذار/ مارس من هذا العام في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، رأيت رجلًا يجلس بجانبي يكتب باللغة العربية البيان الذي سيقرأه على مسامع المجلس. كان عادل رجلًا تونسيًا وهو رئيس جمعية لا تبتغي الربح. قلت مرحبًا، وعرّفنا بأنفسنا وتبادلنا بطاقات العمل. نظر إلى أسفل بطاقة التحالف الإنجيلي العالمي خاصتي وبعد ذلك نظر إلى الأعلى. وقال بحزم، “أنا مسلم. ما هو موقفك من فلسطين؟”

في ذهن عادل، كلمة “إنجيلي” على بطاقة عملي، بعيدة كل البعد عن تصوير مجتمع من أتباع المسيح والمتمثلين به، ومرتبطة بالظلم والمعاناة الفلسطينية، ودعم أمريكا لإسرائيل، والحروب الأمريكية في الشرق الأوسط. الشرق. بالنسبة للملايين من المسلمين مثل عادل، يمثّل الدعم الإنجيلي لإسرائيل وللسياسة الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط حجر عثرة أمام الإنجيل. يبدو أن انتخاب دونالد ترامب، والخطابات المعادية للمسلمين، وحلقة ستورمي دانيلز، قد عززت لدى المسلمين مفهومًا بأنّ الإسلام وهو ذات أساس أخلاقي أسمى من الإيمان المسيحي “الغربي” – وأقول “عززت” لأنّه في العديد من البلدان العربية، لطالما كانت كلمتا “المسيحيون” أو “النصارى” كلمتين مهينتين.

شاركت في 16 و17 نيسان/ أبريل في اجتماع في ويتون، إلينوي تحت عنوان “مستقبل الإنجيلية الأمريكية”. أنا ممتن لأنّه أتيحت لي الفرصة لأشارك وجهة نظر إنجيلية عربية. غير أنّ منطلق رسالتي إلى القادة الإنجيليين في الغرفة لم يكن محادثتي مع عادل. بين عامي 2013 و2017، في الوقت الذي قدت فيه قسم علاقات التنمية والشراكة في كلية اللاهوت المعمدانية العربية في بيروت، لبنان، شهدت على عمل الله المذهل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تضاعفت شهادة الكنائس المحلية مقترنةً بسعي الله العجائبية لجذب قلوب الرجال والنساء إليه، وفي بعض الحالات، بصورة مذهلة، في صفوف الكنائس الإنجيلية اللبنانية. كانت نقطتي الثانية للمجتمعين في الغرفة هي أنّ العديد من خدمات الشرق الأوسط (إغاثة اللاجئين، وبناء السلام، والتلمذة، والبعثات الطبية، إلخ) وكنائسه تتمتع بالدعم الكبير والشراكة الكبيرة مع الكنائس الإنجيلية الأمريكية، ولا سيّما من رعايا الجمهوريين الناخبين والمؤيدين بأغلبيتهم للرئيس ترامب.

وبعد ذلك، شاركت معهم لقائي الأخير مع عادل ووجهة نظر الأغلبية المسلمة حول الإنجيليين الأمريكيين. إن التأييد الإنجيلي (كثيرين منهم، لكن ليس جميعهم) لسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وأعمال إسرائيل ضد الفلسطينيين هي حجر عثرة أمام العديد من المسلمين (إن لم يكن جميعهم). قد لا نعرف أبدًا ما إذا كان العدد بالملايين أو مئات الملايين. ليس لدينا سوى أدلة روائية. أخبرني صديقي الشهر الماضي أنّه أحضر مجموعة من القادة المسلمين إلى فطور اجتماع صلاة وطنية في العاصمة واشنطن. خلال وجبة الفطور، سمع هؤلاء القادة رسالة واضحة من الإنجيل من عضو في الكونغرس، وجعلهم عطشى للمزيد. غير أنّ عطشهم لم يدم طويلًا. وبعد بضعة أيام، صوّت عضو الكونغرس نفسه لصالح قرار داعمٍ لإسرائيل اتخذه الكونغرس. من وجهة نظرهم لم يُثمر الإنجيل في حياة عضو الكونغرس هذا.

كما أود أن أقول أنّ التأييد الإنجيلي (كثيرين منهم، لكن ليس جميعهم) لسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وأعمال إسرائيل ضد الفلسطينيين هو حجر عثرة في الأمم المتحدة، لموظفي الأمم المتحدة والبعثات الدبلوماسية ومنظمات حقوق الإنسان، الذين يعتبرون أنّ الإنجيليين يؤيدون الظلم وانتهاك القانون الدولي.

إذًا، ماذا يمكن أن يفعل أخوتي وأخواتي الإنجيليين في أميركا الذين يأملون أن يكونوا شهودًا لمحبة المسيح بين شعوب الشرق الأوسط و/ أو المسلمين؟ إليكم بعض التوصيات.

  • تشجيع الكنائس الإنجيلية على “تبني” مجموعة من الناس المسلمين الذين لم تصل إليهم رسالة الإنجيل في مدينة معينة في الشرق الأوسط، من خلال الشراكة مع خدمة محلية (محلية إذا أمكن)، وضم هذه الخدمة في دعمهم وصلاتهم.
  • حث الإنجيليين على زيارة الأراضي المقدسة للشركة مع المسيحيين الفلسطينيين، والانخراط مع المسلمين الفلسطينيين كشهود للمسيح، وقضاء الأيام الثلاثة الأخيرة من رحلتهم في فندق داخل الأراضي الفلسطينية. حاليًا، تقوم زيارة الأراضي المقدسة بتجاهل الفلسطينيين، وبالتالي تفشل في نقل فهم دقيق للوضع. لا تفيد رحلات الحج المقدسة الاقتصاد الفلسطيني. نظرًا لأهمية بيت لحم التاريخية كموقع حج مسيحي، فهذا أمر مثير للسخرية في حقبتنا التاريخية الحالية.
  • واجهوا في خطابكم القادة السياسيين والمجتمعيين الذين يروجون التعصب العدائي تجاه العرب أو المسلمين، كما ينبغي أن نستمر كأتباع للمسيح في الكلام ضد معاداة السامية، العنصرية، التعصب، التمييز الجنسي، أو أي شكل آخر من أشكال التحيز. هل نحن كإنجيليين مستعدون أن نرفض ونوبّخ النظرة التبسيطية المتطرفة للإسلام التي تتجاهل وصية يسوع بأن نحبهم كأقاربنا، وهو الرأي الذي غالبًا ما يتم الترويج له (في لبنان وأوروبا وأمريكا) لمجرد كسب الأصوات؟ أظهرت دراسة استقصائية أٌجريت حديثًا في الولايات المتحدة وجود علاقة قوية بين مواقف “الخوف من الإسلام”، “القومية المسيحية” ودعم بعض المرشحين أو الأحزاب أو السياسات وجاء في إحدى المقالات الصادرة مؤخرًا: “أقوى توقعات التصويت لترامب هم من قِبل أصحاب الهوية السياسية والعرقية، التي تتبنّى موقف الخوف من لإسلام والقومية المسيحية”.
  • توخي الحذر من الخطاب اللاإنساني في وسائل الإعلام والخطابات السياسية حول شعوب الشرق الأوسط. وهذا لا يحدث في وسائل الإعلام العلمانية فحسب، بل أيضًا في وسائل الإعلام “المسيحية” حيث يتم على نحو روتيني تجاهل الحقائق والسياق التاريخي الاجتماعي. على سبيل المثال، أعلنت العناوين الأخيرة من شبكة الإذاعة المسيحية أمورًا مثل: ‘حماس تضحية بالأطفال’: لمَ تصطدم غزة ليست احتجاجات سلمية ولكن دوامة موت ملهمة من حماس، و’حماس تستخدم الجماهير الفلسطينية كأسلحة جديدة ضد إسرائيل‘، حيث يتم تصوير الفلسطينيين على أنهم جماهير عديمة العقل، لا بل أموات مسيّرين، من دون ذكر الحظر الإسرائيلي الذي يدفع الفلسطينيين في غزة إلى اليأس ولإحباط ويقودهم للتظاهر. في المقابل، قال بيان التحالف العالمي المعمداني الأخير عن غزة “حتى قبل الحالة الطبية الحالية الطارئة الناجمة عن جرح مئات المدنيين في الاشتباكات الأخيرة، وصف أحد قادتنا المعمدانيين، الذين يزورون غزة بانتظام، الوضع مؤخرًا بأنّه “يكاد يكون من دون كهرباء أو ماء أو مال – أو رجاء” (أدعوكم أيضًا لقراءة مدونة معهد دراسات الشرق الأوسط الإقليمية حول إسرائيل فلسطين التي صدرت في نيسان/ أبريل 2018 وأيار/ مايو 2018).
  • التكلّم لمواجهة حركة “تنبؤات نهاية الأزمنة”. غالبًا ما تستخدم منصات الإعلام والكنائس “تنبؤات نهاية الأزمنة” لتشكيل الرأي العام المسيحي فيما يتعلق بسياسة الشرق الأوسط، بخاصة فيما يتعلق بإسرائيل، مما يزيد من تشويه صورة المسلمين والشرق الأوسط، ويشجع في الغالب سوء الفهم العميق للديناميات التي تشكل الشرق الأوسط اليوم. (أدعوكم لقراءة مقالتي في مدونة معهد دراسات الشرق الأوسط حول هذه المسألة في أيار/مايو 2017).

في 30 أذار/ مارس، ظهرت صور وأشرطة فيديو مروعة لقناصة الإسرائيليين يطلقون النار على المتظاهرين الفلسطينيين غير المسلحين. في إحدى الفيديوهات، نسمع الجنود يبتهجون بمقتل فلسطيني. القناصة الإسرائيليون أطلقوا النار وقتلوا أو شوهوا النساء والأطفال والمراسلين والأطباء وفرق الإنقاذ الطبية، وحتى المتظاهرين المقعدين على كرسي متحرك. اتُهم متظاهرو مسيرة العودة زورًا بالعنف، وحتى أنّهم يريد التضحية بأطفالهم من أجل انقلاب الرأي العام!

إذا أردنا أن نصلي ونظهر الرحمة، إذا أردنا أن نحترم الوصية بأن نحب قريبنا، ألا يجب علينا أن نحاول رؤية الأشياء كما يراها شعوب الشرق الأوسط، وخاصة الفلسطينيين في الوضع الحالي؟ ألا يجب أن تنخرط كنائسنا على نحو أفضل في المنطقة والمجتمعات المسلمة القريبة والبعيدة؟ لا ينبغي لنا أن نواجه بكلامنا تلك الأشياء التي تتعارض بعمق مع قيمنا ولكن مع ذلك تُنسب إلينا – لئلا نكون مثل الرجل الذي سعى لتبرير نفسه عندما سأل يسوع، “من هو قريبي؟” (لوقا 10 :29).

وسام الصليبي مسؤول المناصرة في التحالف الإنجيلي العالمي (WEA)، ومقره في جنيف، سويسرا. شغل سابقًا منصب ومدير علاقات التنمية والشراكات في كلية اللاهوت المعمدانية العربية.

2 Comments

  1. David King says:

    Dear Brother Wissam, Thanks so very much for this fine article. I will forward it to as many as I can to share with others.

  2. Thank you for the regular reflections you post. They are excellent. – Doug Magnuson, Director, Middle East Studies Program of the CCCU (based in Amman)

Leave a Reply

%d bloggers like this: