Priesthood of All Believers or Priesthood of the Ordained? أهو كهنوت جميع المؤمنين أم كهنوت الإكليروس؟

Rejecting Imperial Religion: baptistic Reflections from a Non-Baptist
July 19, 2018

Photo by Ben White on Unsplash

By Elie Haddad

In my last blog post in February, I wrote about women in seminary. I based my main argument on the priesthood of all believers. In this post, I intend to dig deeper into this topic of priesthood.

What is the priesthood of all believers and why does it matter?

As I commented in my earlier post, the priesthood of all believers became one of the important tenets of the Protestant Reformation. This was widely understood as all individuals having equal and direct access to God without the need for ecclesiastical mediation. This understanding has caused many issues throughout the history of the church, and it was used to evade and undermine ecclesiastical authority. The problem with this understanding, or misunderstanding, is that the role of priesthood in the New Testament (example 1 Peter 2:9, Revelation 1:6), was given to the community and not to individuals. This is supposed to be a key element of the corporate identity of the people of God, of the Church. No wonder that this misunderstanding has led to the subtle move in practice from the priesthood of all believers to making a distinction between the general priesthood and the special priesthood to the inevitable priesthood of the ordained.

I believe, as Martin Luther repeatedly suggested, that the priesthood of all believers means that we are all priests, while priesthood is a corporate identity. I am convinced that the New Testament did not intend to create the clergy-laity divide that we find in our churches today, and Luther’s intention was to bring the Church back from its two-tier tradition. This by no means implies that there are no leadership roles in the church or that ecclesiastical authority can be compromised. Rather, it means that every believer in the community is a full-time minister of the Gospel, set apart for ministry. Some are set apart for church-based ministry as leaders, equippers, and coaches. The rest are set apart for marketplace-based and workplace-based ministry in the world taking the Gospel to where the people are.

Bishop Lesslie Newbigin was a twentieth-century British theologian, missiologist, and author. He served most of his career as a missionary to India. He left a Christendom[1] Britain to become a missionary in India, and then came back years later to a Britain that needed to be evangelized. His writings[2] show how his theology of the Church developed from Christendom ecclesiology to missionary ecclesiology. This was due to his experience as a missionary, to his deep involvement within the ecumenical movement, and to his call for a missionary encounter with Western culture. Newbigin’s missionary ecclesiology became the precursor to what is more widely known today as missional ecclesiology.

During Christendom, people naturally went to “church” on Sunday. Hence, an emphasis on pastoral concerns, good preaching and teaching, in functional buildings was effective in nurturing people and influencing culture. Christendom ecclesiology served this attractional ministry model well, except for some obvious drawbacks. It contributed to creating a dichotomy within the Church between those who do and those who don’t, those who serve and those who are served. It reinforced the clergy-laity divide, and produced teams of ministers serving spectator congregations.

Missional ecclesiology puts its emphasis more on the missional incarnational ministries of the church, a church where every member views himself or herself as a minister and as a missionary to their context in their various spheres of influence. The emphasis is no longer on buildings or internal concerns. The Church gathers regularly to worship, to fellowship, and to be equipped for ministry, and then disperses into the world to serve.

What is surprising is that many churches in the West still base their ministry today on a framework of Christendom ecclesiology in a post-Christendom post-church culture with growing religious pluralism and increasing anti-church sentiment. What is more surprising is that the modus operandi of our Middle Eastern churches is an inherited Christendom ecclesiology. How can a Christendom church serve a religiously pluralistic Lebanon or a Middle East where Christianity is a minority?

A key element to ecclesiology is leadership. Who are the leaders of the Church? What is their function? Are they the ministers, or are they the equippers/coaches? The answers to these questions have a significant impact on shaping the ministry of the Church.

We call our primary church leader the “pastor”, or shepherd. Whether the implication is deliberate or not, the message being communicated is that the key spiritual gift of the primary leader should be shepherding, and that the shepherding needs of the Church are the main concern. Very much a Christendom ecclesiology framework.

The model presented by Paul in Ephesians 4 suggests a different framework:

And He gave some as apostles, and some as prophets, and some as evangelists, and some as pastors and teachers, for the equipping of the saints for the work of service, to the building up of the body of Christ; until we all attain to the unity of the faith, and of the knowledge of the Son of God, to a mature man, to the measure of the stature which belongs to the fullness of Christ. (Ephesians 4:11–13, NASB95)

God has given leadership spiritual gifts to the leaders of the Church for the primary purpose of equipping the members to do the work of ministry. If we were to give weight to the order of the gifts listed here by Paul, the gift of apostleship comes first. Why would not the key gift of the primary leader be apostleship? I understand the spiritual gift of apostleship to be the God-given ability to see and understand what God is doing in the community where the local church is located, what the needs of the people are, and how the church can engage its surrounding society through the presence of the members/missionaries there.

The gift of apostleship is key but not at the expense of the other gifts, including shepherding. A key part of equipping is caring for the people, restoring the broken, teaching and discipleship, and evangelism. But, perhaps primacy should be given to the gift of apostleship. This is the crux of missional ecclesiology.

So, what does all of this mean for us today? I suggest that rather than lamenting the Church losing its place at the center in the West, or operating from a self-perception of victimization and minoritization in the Middle East, we need to rethink our operative ecclesiology. We can start by listening to the voices of Martin Luther and Lesslie Newbigin.

Ecclesiology is the study of the Church, the body of Christ. It is not an abstract concept. On the contrary, it is at the center of “practical theology” where the Church meets the world. Understanding the role of the Church in the world is key. The way the world functions today is rapidly changing. Consequently, our methods for engaging the world should be adaptive. If we believe that the Church is merely an institution, then a static ecclesiology might suffice. However, if we believe that the Church is a living organism, constantly being moved by God to engage a changing world, then we need a living ecclesiology that is nimble and able to respond swiftly to what God is doing in our world.

(Note: The IMES Blog will be taking its annual summer break during the month of August. However, we invite you to join us when we return again in September with new thought-provoking posts from the IMES team.)

__________________

[1] Christendom refers to the time when Christianity was the assumed religion of the West.

[2] For a good read on Newbigin’s ecclesiology, refer to this soon-to-be-published volume: Goheen, M.W. and N.T. Wright. The Church and Its Vocation: Lesslie Newbigin’s Missionary Ecclesiology. Baker Publishing Group, 2018.

أهو كهنوت جميع المؤمنين أم كهنوت الإكليروس؟

بقلم إيلي حدّاد

في مدونتي الأخيرة في شهر شباط/ فبراير، كتبت عن النساء في كلية اللاهوت. بنيت حجتي الرئيسة على مفهوم كهنوت جميع المؤمنين. في هذه المدونة، أعتزم التعمق في موضوع الكهنوت هذا.

ما هو كهنوت جميع المؤمنين ولمَ هو مهم؟

كما علّقت في مدونتي السابقة، إنّ كهنوت جميع المؤمنين أحد المبادئ الرئيسة للإصلاح الإنجيلي. وقد فُهم هذا المبدأ على أنّ جميع الأفراد يتمتعون بفرصة الوصول مباشرةً إلى الله دون الحاجة إلى وساطة كنسية. وقد تسبّب هذا المفهوم في العديد من القضايا عبر تاريخ الكنيسة، وكان يُستخدم للتهرب من سلطة الكنسية وتقويضها. المشكلة في هذا الفهم، أو سوء الفهم، هو أنّ دور الكهنوت في العهد الجديد (مثال 1 بطرس 2: 9، رؤيا 1: 6)، أُعطي للجماعة وليس للفرد. هذا من المفترض أن يكون عنصرًا رئيسًا في الهوية الجماعية لشعب الله، أي للكنيسة. لا عجب أن سوء الفهم هذا قد أدّى إلى الانتقال تدريجيًا من ممارسة كهنوت جميع المؤمنين إلى التمييز بين الكهنوت العام والكهنوت الخاص ومن ثمّ ممارسة كهنوت الإكليروس.

ما أومن به هو ما اقترحه مارتن لوثر مرارًا، أنّ كهنوت جميع المؤمنين يعني أننا جميعًا كهنة، لكن الكهنوت هو هوية جماعية. أنا مقتنع بأن العهد الجديد لم يكن ينوي خلق الانقسام بين الإكليروس والعلمانيين الذي نجده في كنائسنا اليوم، وكان قصد لوثر سحب الكنيسة من تقليد الطبقتين. هذا لا يعني بأيّ حال من الأحوال أنّه ليس هناك أدوار قيادية في الكنيسة أو أنّ السلطة الكنسية يمكن المساومة عليها. بل بالأحرى، هذا يعني أنّ كلّ مؤمن في الجماعة هو خادم للإنجيل بدوام كامل، مُفرز للخدمة. البعض مفرز لخدمة مقرها في الكنيسة كقادة، ومعلمين، ومدربين. أما الباقون مفرزون لخدمة مقرها السوق التجاري ومكان العمل في العالم ليحملوا الإنجيل إلى الأماكن التي يتواجد فيها الناس.

كان الأﺳﻘﻒ ﻟﻴﺴﻠﻰ ﻧﻴﻮﺑﻴﺠﻦ كاتبًا بريطانيًا ومتخصصًا في مجال اللاهوت والإرساليات في القرن العشرين. خدم معظم حياته كمرسل إلى الهند. لقد ترك بريطانيا المتنعمة بالعالم المسيحي[1] ليصبح مرسلًا في الهند، ثم عاد بعد ذلك بسنوات إلى بريطانيا ليجدها باتت بحاجة إلى التبشير. تُظهر كتاباته[2] كيف تطور لاهوته الكنسي من لاهوت كنسي لعالم مسيحي إلى لاهوت كنيسي إرسالي. وذلك بسبب خبرته كمرسل، وانخراطه العميق في الحركة المسكونية، ودعوته الإرسالية لسياقه الغربي. أصبح لاهوت نيوبيجن الكنسي الإرسالي مقدمة لما يُعرف اليوم على نطاق واسع بلاهوت الكنيسة المرسَلي.

في زمن العالم المسيحي، كان الناس يذهبون بطبيعة الحال إلى “الكنيسة” يوم الأحد. وبالتالي التركيز على الاهتمامات الرعوية والوعظ الجيّد والتعليم الجيّد في المباني المخصصة كانت طرقًا فعّالة لرعاية الناس والتأثير على الثقافة. خدم لاهوت الكنيسة في العالم المسيحي هذا النموذج من الخدمة الجاذبة بصورة جيدة، ما خلا بعض العيوب الواضحة. لقد ساهم في خلق انقسام داخل الكنيسة بين أولئك الذين يعملون والذين لا يعملون، أولئك الذين يَخدمون وأولئك الذين يُخدمون. وتعزّز الانقسام بين الإكليروس والعلمانيين، ما أدّى إلى وجود فرق من الخدّام الذين يخدمون رعايا من المشاهدين.

يركّز لاهوت الكنيسة المرسلي على خدمات الكنيسة المرسلية التجسدية، حيث يعتبر كل عضو نفسه أو نفسها خدّام ومرسلين لسياقاتهم ضمن مجالات تأثيرهم المختلفة. فالتركيز لم يعد على المباني أو الاهتمامات الداخلية. تجتمع الكنيسة بانتظام للعبادة، والشركة، والإعداد للخدمة، ثم تنتشر في العالم للخدمة.

ما يثير الدهشة هو أنّ العديد من الكنائس في الغرب لا تزال تُقيم خدمتهما اليوم في إطار لاهوت الكنيسة في العالم المسيحي في ثقافة ما بعد العالم المسيحي وما بعد الكنيسة حيث تزايدت التعددية الدينية والمشاعر المعادية للكنيسة. ما يثير الدهشة أكثر هو أنّ طريقة عمل كنائسنا في الشرق الأوسط هي أيضًا لاهوت كنسي موروث من العالم المسيحي. كيف يمكن أن تخدم كنيسة العالم المسيحي سياق التعددية الدينية كما هو الحال في لبنان أو الشرق الأوسط حيث المسيحية أقلية عددية؟

القيادة عنصر أساسي في اللاهوت الكنسي. من هم قادة الكنيسة؟ ما هي وظيفتهم؟ هل هم خدّام أم هم مؤهِّلون / مدربون؟ تؤثّر الإجابات على هذه الأسئلة إلى حدّ كبير على تشكيل خدمة الكنيسة.

نحن نسمّي قائد الكنيسة الأساسي “راعيًا”. وسواء أكان المعنى الضمني لهذه التسمية متعمداً أم لا، فإنّ الرسالة التي يتم إيصالها هي أن الموهبة الروحية الرئيسة للقائد الأساسي يجب أن تكون الرعاية، وأنّ احتياجات رعاية الكنيسة هي الاهتمام الرئيس. إنّه إلى حدّ كبير إطار لاهوت الكنيسة في العالم المسيحي.

النموذج الذي يقدّمه بولس في أفسس 4 يشير إلى إطار مختلف:

وَهُوَ أَعْطَى الْبَعْضَ أَنْ يَكُونُوا رُسُلاً، وَالْبَعْضَ أَنْبِيَاءَ، وَالْبَعْضَ مُبَشِّرِينَ، وَالْبَعْضَ رُعَاةً وَمُعَلِّمِينَ، لأَجْلِ تَكْمِيلِ الْقِدِّيسِينَ لِعَمَلِ الْخِدْمَةِ، لِبُنْيَانِ جَسَدِ الْمَسِيحِ، إِلَى أَنْ نَنْتَهِيَ جَمِيعُنَا إِلَى وَحْدَانِيَّةِ الإِيمَانِ وَمَعْرِفَةِ ابْنِ اللهِ. إِلَى إِنْسَانٍ كَامِل. إِلَى قِيَاسِ قَامَةِ مِلْءِ الْمَسِيحِ. (أفسس 4: 11-13)

لقد أعطى الله المواهب الروحية القيادية لغرض أساسي هو إعداد الأعضاء للقيام بعمل الخدمة. إذا كان لنا أن نعطي وزنا للمواهب حسب الترتيب الذي أورده بولس هنا، فإنّ موهبة الرسولية تأتي أولًا. لماذا لا تكون الموهبة الرئيسة للقائد الأساسي هي الرسولية؟ أفهم موهبة الرسولية على أنّها المقدرة التي يهبها الله لرؤية وفهم ما يفعله الله في المجتمع الذي توجد فيه الكنيسة المحلية، وتحديد ما هي احتياجات الناس، وكيف يمكن للكنيسة أن تنخرط في المجتمع المحيط بها من خلال وجود أعضائها/ مرسلينها في هذا المجتمع.

موهبة الرسوليّة هي مفتاحية ولكن ليس على حساب المواهب الأخرى، بما في ذلك الرعاية. جزء أساسي من الإعداد هو الاهتمام بالناس، تجبير المنكسرين، والتعليم والتلمذة، والكرازة. لكن ربما يجب إعطاء الأولوية لموهبة الرسولية. فهي جوهر اللاهوت الكنسي المرسلي.

إذًا، ماذا يعني كل هذا بالنسبة لنا اليوم؟ أقترح بدلًا من الرثاء على فقدان الكنيسة لمكانتها المركزية في الغرب، أو العمل انطلاقًا من النظر إلى ذاتنا بصورة الضحية والأقلية في الشرق الأوسط، نحن بحاجة لأن نعيد التفكير في لاهوتنا الكنسي المطبَّق. يمكننا البدء بالاستماع إلى أصوات مارتن لوثر وﻟﻴﺴﻠﻰ ﻧﻴﻮﺑﻴﺠﻦ.

اللاهوت الكنسي هو دراسة الكنيسة، جسد المسيح. إنّه ليس مفهومًا مجردًا. على العكس، إنّه في لبّ “اللاهوت العملي” حيث تلتقي الكنيسة بالعالم. إنّ فهم دور الكنيسة في العالم أمر أساسي. والطريقة التي يعمل بها العالم اليوم تتغير على نحوٍ متسارع. وبالتالي، يجب أن تكون أساليبنا في الانخراط في العالم قابلة للتكيف. إذا كنّا نعتقد أنّ الكنيسة هي مجرد مؤسسة، فعندئذ قد يكفي اعتماد لاهوت كنسي جامد. غير أنّنا إذا كنّا نعتقد أن الكنيسة هي كائن حي، يحركه الله باستمرار للانخراط بالعالم المتغيّر، فإننا نحتاج إلى لاهوت كنسي حي متغيّر وقادر على الاستجابة بسرعة لما يفعله الله في عالمنا.

(ملاحظة: مدونة معهد دراسات الشرق الأوسط ستتوقف عن نشر المقالات خلال شهر آب/ أغسطس للعطلة الصيفية السنوية. غير أنّنا ندعوكم للانضمام إلينا عندما نعاود نشاطنا في شهر أيلول/ سبتمبر بمدونات محفزة جديدة من فريق معهد دراسات الشرق الأوسط.)

__________________

[1] العالم المسيحي مصطلح يُشير إلى الوقت الذي كانت فيه المسيحية الديانة المفترضة للغرب.

[2]  للحصول على قراءة جيدة حول للاهوت الكنيسة الخاص بنيوبيجن، راجع هذا المجلد الذي سيتم نشره قريبًا: Goheen, M.W. and N.T. Wright. The Church and Its Vocation: Lesslie Newbigin’s Missionary Ecclesiology. Baker Publishing Group, 2018.

3 Comments

  1. Dear Brothers and Sisters at IMES, Thank you for this wonderful and powerful article on the true, scriptural meaning of the priesthood of all believers. This is what we tried to teach in our years at the ABTS (1962-1989). I am very, very grateful to God for the ABTS current leadership who understand and teach these basic Baptist principles not only with the students, but also with others in Lebanon and the M. East! THANK YOU, and God bless you for His glory always!
    Brother David King

    • Elie Haddad says:

      Thank you, Dr. King, for your continuous encouragement. We are blessed with the legacy that you and your colleagues had left us, and we strive to be faithful in carrying the same Christ-centered, biblically grounded message day after day.

  2. We pray for you often.

Leave a Reply

%d bloggers like this: