Algeria Brief – April 2018

Regional Brief | النبذة الإقليمية

The Global Church Is Called to Stand with the Persecuted Algerian Church and Pray for the Algerian Government in its Decision-Making

By Raffi Chilingirian

News

Beneath the watchful and caring eyes of the global Body of Christ, the church in Algeria is undergoing a time of persecution as its houses of worship are being shut down by the government. Under the pretext of lacking official registration, they are being declared illegal as places to hold worship services.

According to a recent World Evangelical Alliance report, the Algerian authorities formed a committee in November 2017 to inspect the churches on their compliance with safety standards. The committee has further escalated the inspections, asking churches for their permits allowing them to hold religious services. Several churches and a bookshop have already been closed down, with the authorities demanding that these churches apply to their governorate for registration.

The Algerian churches are legally represented through the Protestant Church of Algeria (EPA, French: Eglise Protestante d’Algérie), which is the officially recognized umbrella organization representing Protestant and Evangelical churches before the government. The EPA has legal status and has been operating legally in Algeria since 1974. In 1990, a new law, Ordinance 90-31, was passed in Algeria requiring religious organizations to update their status. The EPA failed to do so and was de-registered by the Algerian government, making it an illegal organization. In 2011, however, the EPA was granted re-registration by the Algerian government, making the EPA legal again.

Since December 2017, 25 out of the 45 churches affiliated with the EPA in Algeria have been visited by a committee of officials from the Ministry of Religious Affairs, the National Gendarmerie (the national rural police force), the Intelligence Department, and the Fire Brigade.

Analysis

Ordinance 06-03, adopted by the Algerian Parliament in 2006 and put into effect in 2008, stipulates that all organized churches and non-Muslim religious groups must register with the government. The National Commission for non-Muslim Religious Services regulates the registration process.

The Algerian Constitution, which declares Islam to be the official state religion (Article 2), also declares that “freedom of creed and opinion is inviolable” (Article 36) and officially prohibits discrimination. Article 29 states, “All citizens are equal before the law. No discrimination shall prevail because of birth, race, sex, opinion or any other personal or social condition or circumstance.”

What, then, could be the Algerian government’s motivation in pressuring the churches today? Some suggest a possible correlation between the suppression of the churches and a desire to suppress Berber separatist aspirations. Some claim that the goal of the government is to limit the expansion of the church, even as many people are coming to faith through satellite television programming and other means. Another political analyst questions whether this move today is an act of diversion by the government to divert the attention of its citizens away from the real issues facing the country, primarily economic, which were highlighted in the IMES Regional Brief for March 2018.

Recommendations

The World Evangelical Alliance had issued a statement calling on churches around the world to join the Algerian church in prayer and fasting. As the Algerian church is undergoing persecution, the prudent approach seems to involve perseverance, wisdom and tactfulness as the global church joins in prayer and fasting alongside their sisters and brothers within the persecuted Algerian church. We likewise pray for the Algerian government in its decision-making and for the well-being of all Algerians as their country passes through difficult times.

 

الكنيسة العالمية مدعوة إلى مناصرة الكنيسة الجزائرية المضطهدة والى الصلاة من أجل الحكومة الجزائرية في عملية صنع القرار

بقلم رافي تشيلينكيريان

تعريب شادن هاني

الخبر

تحت أنظار الكنيسة العالمية، تعاني الكنيسة الجزائرية اليوم من الإضطهاد، حيث تم إقفال بعض بيوت العبادة من قبل الحكومة الجزائرية تحت ذريعة عدم تسجيلها في الدوائر الرسمية، بالتالي عدم شرعيتها للقيام بخدمات العبادة.

في شهر تشرين الثاني من عام 2017، ذكر تقرير الإتحاد الإنجيلي العالمي  أن السلطات الجزائرية شكّلت لجنة فحص إلتزام الكنائس بمعايير السلامة. وقد تمادت اللجنة في عمليات التفتيش وطلبت التصاريح الرسمية التي تخوّلها القيام بالخدمات الدينية. وقامت بالفعل بإغلاق عدد من الكنائس والمكتبات، وطلبت منها التقدّم للتسجيل الرسمي في المحافظات التابعة لها.

الكنائس الجزائرية ممثلة قانونياً من خلال الكنيسة البروتستانتية الجزائرية EPA، وهي المنظمة الجامعة المعترف بها رسميا التي تمثّل الكنائس البروتستانتية والإنجيلية أمام الحكومة. تتمتع هذه المنظمة بوضع قانوني يخوّلها العمل منذ عام 1974. وقد ألغي تسجيلها بعد إعتماد القانون الجديد بالمرسوم 90-31. وفي عام 2011، أعيد تسجيل الكنيسة البروتستانتية الجزائرية من قِبل الحكومة الجزائرية.

ومنذ كانون الأول 2017، قامت لجنة مكونة من مسؤولين في وزارة الشؤون الدينية والدرك الوطني وقسم المخابرات ورجال الإطفاء، بزيارة 25 كنيسة من أصل 45 كنيسة تابعة للكنيسة البروتستانتية الجزائرية لهدف التفتيش.

تحليل

إعتمد البرلمان الجزائري المرسوم 06-03 عام 2006، وبوشر العمل به في عام 2008، الذي يوجب جميع الكنائس المنظمة وجميع الجماعات الدينية الغير إسلامية، التسجيل الرسمي لدى الحكومة. وتنظّم هذا التسجيل “الهيئة الوطنية للخدمات الدينية الغير إسلامية.”  

ينص الدستور الجزائري، على الإلتزام بالإسلام دين الدولة (المادة 2)، و”حرية العقيدة والرأي الغير قابلة للإنتهاك” (المادة 36)، وبحظر التمييز. تنص المادة 29 على التالي، “أن جميع المواطنين متساوين أمام  القانون. لا يتم التمييز بسبب الولادة، العرق، الجنس، الرأي أو أي ظرف أو وضع شخصي أو إجتماعي.”

ما هي دوافع الحكومة الجزائرية لممارسة الضغط على الكنيسة؟

البعض يقترح وجود رابط بين قمع الكنائس ورغبة في قمع التطلعات الإنفصالية البربرية. كما أن البعض يدعي أن هدف الحكومة هو الحد من توسع الكنيسة، الناتج عن تنصّر الكثير من الأشخاص يتعرفون على الإيمان المسيحي من خلال قنوات فضائيّة وغيرها من الوسائل.

ويتساءل محلل سياسي آخر إذا ما كانت الحكومة تقوم بهذه الخطوة اليوم بهدف تحويل إنتباه المواطنين عن المشاكل الحقيقية التي تواجه البلاد، وهي بصورة أساسية المشاكل الإقتصادية، التي تناولناها في الملخص الإقليمي لشهر آذار 2018.

توصيات

أصدر التحالف الإنجيلي العالمي بيانًا يدعو فيه الكنائس من جميع أنحاء العالم، الإنضمام الى أسبوع الصلاة والصوم الذي تقوم به الكنيسة الجزائرية.

مع تعرض الكنيسة الجزائرية للإضطهاد، تبدو المقاربة الأنسب هي التسلح بالحكمة والمثابرة واللباقة عبر انضمام الكنيسة العالمية للصلاة والصوم مع الكنيسة الجزائرية والصلاة للحكومة الجزائرية في عملية صناعة القرار من أجل مصالح الشعب الجزائري في وقت يعيش فيه الجزائر أوقاتا صعبة.

Leave a Reply