Algeria Brief – May 2018

Algerian Authorities are Called to Deal with Dignity with Migrant Peoples and the Church is often Called to Act Against the Dominant Social Norms

By Raffi Chilingirian

News

Lately, there has been an intensification of mass arrests of migrants from sub-Saharan African countries in Algeria. More than 280 people have been arrested in total, including 12 children. Algerian Interior Minister Noureddine Badawi remarked that security forces had recorded an average of 500 attempts of illegal entry on a daily basis across the southern border with Niger and Mali, the countries with the highest “exporters” of migrants to Algeria. International human rights organizations, however, following up on these latest developments, have decried that law enforcement officers conducted these arrests arbitrarily, without verification of identities or checking for valid residency permits.

Though Badawi announced that it was the joint efforts by local authorities in the border provinces, with the presence of the army, that had made it possible to reduce illegal immigration, it is clearly not possible to control the influx of migrants without regional and international cooperation or without consideration for social and humanitarian dimensions.

Analysis

There are no official statistics on the number of illegal residents in Algeria, but it is estimated that at least 70,000 are from African countries. Around 10,000 migrants are stationed in cities and towns of Tamanrasset, Elizi, and Adrar provinces in the far south on the border with Mali, Niger and Mauritania, where farmers and owners of construction sites illegally employ those capable of working in harsh conditions, paying them low wages. Many families are among those migrating, and often the women and children are forced to beg on the streets for food and work.

In recent years, the numbers of migrants have increased due to recent developments in Mali, following the coup d’état on the 21st of March 2012 and the subsequent takeover in the North by a militant group, whereupon they declared an Islamic emirate. This led to the escape of thousands of families to Algeria, who have become refugees living on the streets of the cities.

Algerian public opinion is divided on this matter. Some believe that receiving them is a duty in line with the policy adopted by the country since independence, and that the people’s intention to emigrate, which involves walking through the Sahara Desert, is proof that they had no choice but to leave their countries in search for safety and better living conditions.

After several quarrels between immigrants and local communities, there were calls for the government to address the situation either by gathering migrants in special centers or by deporting them. Some have even launched a campaign, called “Expel the Africans,” which was denounced as a racist and discriminatory campaign against those fleeing war by human rights advocates.

Other sources confirm that many people were transported by trucks to the desert on the southern border area of the country and forced to leave the territory. People were left there without resources, vulnerable to abuse and other violations. Several hundreds have left to Niger and Mali.

Human rights organizations have called on the Algerian authorities to immediately cease those practices that do not conform with international conventions ratified by Algeria.

However, it is worth noting here that Algeria, along with other North African countries, has not signed the protocol on the freedom of movement of people and right of residence. This could be due to fears of mass migration from sub-Saharan Africa.

Recommendations and Theological Reflections

Human rights activists, like Musrafa Bouachashi, have called the government to enact domestic legislation enabling migrant communities to live a decent life and allowing them to work legally, hence preserving the dignity and humanity of migrants.

What is the church called to do about foreigners and migrants in relation to the government and its policies?

The influx of people creates conflict and controversy which affect not only migrants but also the receiving communities, making migration an easily disputed political and social issue. The heated debates over cultures, religions, economics, resources, and rights can quickly polarize public opinion, with the result that the migration debate becomes a major headache.

Despite the fact that borders divide people and nations, God has created humanity to be in relation and communication with each other. As such, breaking through artificial borders of exclusion, in imitation of Christ, becomes an ethical mandate. The closer people move toward God and communion with others, the more the walls of division, exclusion and alienation will be broken down. The further people move away from God, the more people will create walls and barriers between themselves and others.

The church is called to seek and foster human dignity among the poor and the vulnerable, challenging the political structures and systems of society that divide and dehumanize, and instead to uplift and build a more just and humane society. Reducing people to their legal or political status not only denies dignity to those in need but also shackles those who have the opportunity to help. Ignoring those in pain and building walls of separation alienates people not only from each other but also from their humane selves.

“For I was hungry and you gave me something to eat, I was thirsty and you gave me something to drink, I was a stranger and you invited me in, I needed clothes and you clothed me, I was sick and you looked after me, I was in prison and you came to visit me” (Matthew 25:35-36).

 

السلطات الجزائرية مدعوّة للتعامل مع المهاجرين بمراعاة كرامتهم، والكنيسة مدعوّة أحيانًا للتصرّف بعكس الأعراف الاجتماعيّة السائدة

بقلم رافي تشيلينكيريان

تعريب شادن هاني

الخبر

كثرت مؤخرًا موجة الاعتقالات الجماعية التي يتعرض لها المهاجرون الإفريقيّون من بلدان جنوب الصحراء الكبرى في الجزائر. فلقد تمّ القبض على أكثر من 280 شخصًا، من بينهم 12 طفلاً. وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي أشار إلى أنّ قوّات الأمن تسجّل معدل 500 محاولة دخول غير قانونية يوميًا عبر الحدود الجنوبية مع النيجر ومالي، وهي الدول الأعلى “تصديراً” للمهاجرين إلى الجزائر. وقد استنكرت منظمة حقوق الإنسان الدولية الاعتقالات التعسفية التي يقوم بها ضبّاط الأمن من دون التحقق من الهويات أو تصاريح الإقامة الصالحة.

رغم تصريح بدوي أنّ الجهود المشتركة للسلطات المحليّة في المحافظات الحدودية، بالتنسيق مع الجيش، قد جعلت الحد من الهجرة الغير قانونية ممكنًا، غير أنّه من الصعب السيطرة على تدفق المهاجرين من دون تعاون إقليمي ودولي، ومن دون مراعاة الأبعاد الاجتماعية والانسانية.

تحليل

ليس هناك إحصاءات رسمية عن عدد السكان غير الشرعيين في الجزائر، ولكن في أقل تقدير ثمة 70.000 شخص من البلدان الأفريقية، 10.000 منهم في مدن وقرى تانانراست وأليزي ومقاطعة أدرار في أقصى الجنوب على الحدود مع مالي، نيجر، وموريتانيا، حيث المزارعون وأصحاب مواقع البناء يوظفون من يستطيع العمل في ظروف صعبة،  على نحو غير قانوني وبأقل الأجور. العديد من العائلات هم من المهاجرين، وفي معظم الأوقات تطوف النساء والأطفال في الشوارع مستعطين للحصول على لقمة العيش والعمل.

في السنوات الأخيرة ازداد عدد المهاجرين بسبب التطورات الأخيرة في مالي التي تلت الانقلاب الذي حصل في البلاد في تاريخ 21 آذار/مارس 2012، حيث استولت الجماعات المسلحة على شمالي البلاد وأعلنته إمارة إسلامية. هذا ما أدى إلى هروب آلاف العائلات إلى الجزائر، ليصبحوا لاجئين يعيشون في شوارع المدن.

الشارع الجزائري منقسم الرأي حول مسألة المهاجرين. فالبعض يرى أنّ استقبالهم واجب يتفق مع السياسة التي اعتمدتها البلاد منذ الاستقلال، وأنّ نية الناس للهجرة وعبور الصحراء مشيًا هو دليل على اضطرارهم القسري مغادرة بلادهم للبحث عن الأمان وإمكانية العيش.

بعد عدة مشاجرات بينهم وبين السكان المحليين، ارتفعت أصوات تطالب الحكومة بمعالجة أوضاع المهاجرين، إما بإيوائهم في مراكز متخصصة أو ترحيلهم من البلاد. حتّى أنّ البعض أطلق حملة “طرد الأفارقة،” التي تم التنديد بها على أنها حملة عنصرية وتميزية ضد الذين فرّوا من الحرب.

وتؤكّد مصادر أخرى أنّ العديد من الأشخاص تمّ نقلهم بواسطة شاحنات إلى الصحراء على المنطقة الحدودية في جنوب البلاد حيث يُتركون من دون موارد، وعرضة للإساءة والانتهاكات لكي يدفعوهم إلى مغادرة المنطقة. وقد غادر مئات المهاجرين ورجعوا إلى مالي والنيجر.

دعت منظمات حقوق الإنسان السلطات الجزائرية إلى الوقف الفوري لهذه الانتهاكات التي لا تتوافق مع الاتفاقيات الدولية التي صدّقت عليها الجزائر. وتجدر الإشارة إلى أنّ الجزائر وبعض دول شمال أفريقيا لم يوقّعوا على البروتوكول الخاص بحرية التنقل وحق الإقامة للأشخاص، بسبب الخوف من الهجرة الجماعية من جنوب الصحراء الكبرى.

تأمل لاهوتي وتوصيات

قام ناشطون في مجال حقوق الإنسان أمثال مصطفى بوحشيشي بالطلب من الحكومة وضع تشريعات محلية، لتمكين مجتمعات المهاجرين من عيش حياة كريمة مع إمكانية العمل قانونيًا، حفاظًا على كرامتهم وإنسانيتهم.

ما هو دور الكنيسة مع الغرباء والمهاجرين فيما يتعلق بالحكومة وسياساتها؟

التدفق البشري  قد يخلق خلافات وصراعات. فهو يؤثّر على المهاجرين بذاتهم وعلى المجتمعات المحلية التي تستقبلهم. مما يجعل الهجرة قضية سياسية واجتماعية قيد النزاع. قد تتفاعل هذه النقاشات وتتفاقم حول الثقافات والأديان والاقتصاد والموارد والحقوق مما قد يسبب انقسامًا في الرأي العام ويجعل موضوع الهجرة موضوعًا متعبًا.

من المتعارف عليه أنّ الحدود تقسّم الناس والأمم، إلّا أنّ الله خلق البشرية لكي تكون في علاقة وتواصل مع بعضها البعض دون حدود فيما بينهم. وكلّما اقترب الناس من الله وأقاموا الشركة فيما بينهم، تكسرت جدران الانقسام والاستبعاد والاغتراب. وكلما ابتعد الناس عن الله، أكثروا من الجدران والفواصل فيما بينهم.

يمكن للكنيسة أن تعزّز كرامة الإنسان في الفقراء والضعفاء، متحدية بذلك الهيكلية السياسية والنظم الاجتماعية التي تقسمها وتجردها من الإنسانية، لكي ترفعها وتبني مجتمعًا عادلاً وإنسانيًا. إنّ التقليل من الناس وحدّ قيمتهم إلى هويّتهم القانونيّة والسياسيّة يسلب المحتاجين من كرامتهم ويحدّ من إمكانيّة من لديه القدرة على المساعدة من القيام بذلك. تجاهل الأشخاص الذين يتألمون وبناء جدران عازلة يبعد الناس عن بعضهم كما ويبعدهم عن إنسانيتهم.

“لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي. عَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي. كُنْتُ غَرِيبًا فَآوَيْتُمُونِي. عُرْيَانًا فَكَسَوْتُمُونِي. مَرِيضًا فَزُرْتُمُونِي. مَحْبُوسًا فَأَتَيْتُمْ إِلَيَّ.” (متى 35:25-٣٦)

Leave a Reply