الإعلان عن محادثات الشرق الأوسط 2020

رجاء الحجْر المَنزلي: تأمّلات في أربعة مستويات من المنزل في ظلّ الوباء
مايو 7, 2020
آلهتنا تحترق
مايو 21, 2020

لقد بات مؤتمر الشرق الأوسط، ومنذ انطلاقته في العام 2004، حدثًا يجمع أفرادًا من شتّى أنحاء العالَم للبحث في قضايا هامة تواجه الكنيسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعالم. وقد بدى واضحًا في خضم أزمة فيروس كورونا المستجد الذي تفشّى عالميًا في مطلع عام 2020، أنّ مؤتمرنا هذا العام (الذي من المفترض أن ينعقد من 15 حتّى 19 حزيران/يونيو) لن ينعقد كما المعتاد. وعلى الرغم من خيبة الأمل المصاحِبة لعدم انعقاد مؤتمر الشرق الأوسط لعام 2020 وإسقاط موضوعه الشيّق قبل أن ينضج حتّى، إلا أنّ هذه العرقلة قد أتاحت فرصة استثنائيّة لكليّة اللاهوت المعمدانيّة العربيّة لتصوّر أفكار خلاقة وللسعي إلى مبادرات جديدة لم تكن لتأخذها بعين الاعتبار. ولقد جاءت مهمّة إعادة صياغة مؤتمر الشرق الأوسط مثمرة من جهة تنسيقه بتوليفة تتكيف ، لا بل تستفيد من، الوقائع العالميّة المتغيّرة بخطى متسارعة. وكانت النتيجة حلّة جديدة لمؤتمر الشرق الأوسط 2020: محادثات الشرق الأوسط.

محادثات الشرق الأوسط 2020 مبادرة ابتكرتها كليّة اللاهوت المعمدانيّة العربيّة لتيسير ندوات شهريّة عبر الانترنت، بغية تقديم أصوات من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتوصيلها إلى الخطابات العالمية حول الشؤون الملحة المتعلّقة بالإيمان والشهادة المسيحيّة. لم تجرِ الأمور على عادتها في العام 2020،  باستثناء اليسير منها، غير أنّ هناك الكثير مما يمكن اكتسابه بتفحّص  الأعراف المتشبثة منذ زمن طويل وطرح الأسئلة الصعبة، انطلاقًا من رغبة صادقة لاكتشاف ما يلهمنا به الله لخدمة الملكوت في هذه الأزمنة المربكة. تكثر التعقيدات حين نفكّر بوضعنا الراهن وحين نتأمّل في سبل المضي قدمًا كأفراد ومجتمعات إيمانية، وإنّ أحدى الطرق البنّاءة لقيام بذلك تكمن في مبادرة المحادثات. ونحن عازمون على القيام بهذا الأمر تحديدًا خلال محادثات الشرق الأوسط 2020!

لا شك أنّ أمورًا كثيرة تهمّنا من جهة التطورات التي تتكشّف لنا في هذا العالم، غير أنّ أمورًا أكثر يجب أن تلهمنا لندرك رجاء عمل الله وتدفعنا للاستجابة بأمانة لدعوته. نتطلّع قُدُمًا لمشاركتكم في محادثاتنا القادمة، والتي ستحث الكنيسة للتفكير في التحدّيات وتحديد الفرص المتاحة لتقديم شهادة حيّة للمسيح. ترقّبوا تفاصيل الندوة الأولى عبر الانترنت لمحادثات الشرق الأوسط 2020 والجارية بتاريخ 18 حزيران/يونيو تحت عنوان وقفة ديناميّة: تأملات في حياة بسيطة، هادفة ومتغيّرة في زمن الجائحة.

اترك رد