In times of horrifying intolerance and terrorism, the Church needs to resort to wisdom and discernment in responding to death and suffering

By Mike Kuhn

In the deadliest attack of its kind ever committed on Egyptian soil, Islamic militants killed over 300 worshippers, including 27 children, in a mosque in the north Sinai and wounded an additional 128 (Friday, 24 November 2017). After detonating a bomb during Friday prayers, gunmen positioned outside the mosque in off-road vehicles proceeded to fire indiscriminately upon worshippers as they fled in panic. Gunmen also fired on ambulances attempting to access the site of the massacre. The attack took place at Al Rawdah mosque in Bir al-Abed, west of El Arish, the main city in North Sinai.

Though no group has claimed responsibility, Egyptian security forces have been battling the Sinai ISIS affiliate for months, a battle that has claimed the lives of hundreds of police and soldiers. This same group downed a Russian passenger jet in provenance from Sharm al-Sheikh in 2015, killing 224. The group’s origins can be traced to a local militant organization, Ansar Bayt al-Maqdis (“Supporters of Jerusalem”), with ties to al-Qaeda. In 2014, the group declared allegiance to ISIS – alternately Daesh, ISIL or the Islamic State – becoming known as Wilayat al-Sinai (“Governate of Sinai”).

The attack signals a shift in strategy for the militants whose normal pattern is to strike police and military outposts, as well as Christians gathered in churches or en route to pilgrimage sites. It is noteworthy that the mosque was a gathering point for Sufi Muslims, a sect which emphasizes an inward, mystical spirituality that often includes the reverence of saints and shrines, practices condemned as idolatrous by ISIS.

Egyptian President Abd al-Fattah al-Sisi declared that Egypt’s military will respond with utmost force and retaliatory attacks had been launched within hours by Egypt’s security forces. As Syria and Iraq are witnessing the defeat of ISIS, it is critical to recall that the group has not disbanded but is regrouping in far-flung areas, including Libya and Malaysia, even as it instigates attacks in the West through internet and media. Though the group proclaims itself to be a re-invigoration of the ancient Caliphate of Islam, mainstream Sunni Muslims have denounced ISIS and its terrorism with unanimity.

As a Christian organization dedicated to seeking and propagating truth concerning the Middle East, the Institute of Middle East Studies suggests Christians consider the following in their reaction to religiously inspired violence and ISIS in particular:

  • Militant groups have targeted and killed more Muslims than any other religious group. In fact, Global Research has determined that 87-92% of terrorism-related fatalities over the past five years where the religion of the victim could be determined have been Muslims. This is not to minimize the horrific nature of Christian, Yazidi and other fatalities. Any such death is repugnant. However, it is critical that Christians recall the suffering Muslims have endured for years as victims of militant groups.
  • Muslims, both Sunni and Shiite, have condemned these terrorist attacks. The claim that Muslims are not distancing themselves from ISIS and its affiliates can no longer be sustained, if ever it could.
  • Fear of Islam, often generated by the media buzz surrounding terrorist actions, is counterproductive to the task of peacebuilding in our conflict-ridden world and unbecoming a Christ-follower.
  • Islam has great affinity with the Christian faith. The Qur’an revers Jesus as well as Biblical prophets such as Adam, Noah, Abraham, Moses and David. Though very significant issues divide us, there remains much that we can agree on in order to build bridges of trust and peaceful co-existence.
  • Finally, as Jesus taught, let us pray “Thy Kingdom come, your will be done on earth as it is in heaven.” Our desire is not only that Christian lives be spared the horrors of terrorism, but also that Muslims and all people live in peace and tranquility.

Please see the IMES blog for further suggestions as to how Christians can respond to religious violence.

 

 

في زمن التعصّب والإرهاب المروّع، على الكنيسة أن تمارس الحكمة والتمييز في مقاربتها للقتل والمعاناة

بقلم مايك كون

في أفظع هجوم إرهابي على الأراضي المصرية، اغتيل 235 مصلٍّ في مسجد الروضة في منطقة بير العبد شمال سيناء، وأُصيب 109 أشخاص بجروح يوم الجمعة الواقع في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2017. فجّر الإرهابيون عبوة أودت بحياة هؤلاء الأبرياء خلال قيامهم بتأدية صلاة الجمعة، كما لاحقوا من استطاع أن يجري بعيدًا عن المسجد باقتناصهم أو التعرض لسيارات الإسعاف التي كانت تنقل المصابين.

لم تتبنَّ أي مجموعة مسؤولية الهجوم، علمًا بأنّ قوّات الأمن المصرية تخوض معركة مع أحد فروع الدولة الإسلامية في سيناء، والتي كلّفت الجمهورية المصرية عددًا كبيرًا خسارة أفراد من قوّات الأمن والشرطة. والجدير بالذكر أنّ المجموعة نفسها قامت بالهجوم على طائرة الركّاب الروسية سنة 2015 في شرم الشيخ والتي سببت بمقتل 224 شخصٍ.

أصول هذه المجموعة يعود إلى بعض المجموعات المسلحة المحلية التي تُعرف باسم “أنصار بيت المقدس” وذات الصلة بمنظمة القاعدة. ففي عام 2014 أعلنت هذه المجموعة ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” واصبحت معروفة ب “ولاية سيناء.” اعتمدت “ولاية سيناء” استراتيجية مهاجمة مراكز الشرطة وعناصرها، ومهاجمة التجمعات المسيحية في الكنائس والحجاج أثناء طريقهم الى أماكن العبادة. والهجوم الأخير على المسجد الذي كان يضم مجموعة كبيرة من السنّة المتصوفة التي تركز عبادتها على القديسين والأضرحة، ليس إلاّ تعبيرًا متشددًا من قبل داعش على إدانة من يعتبرونهم عابدي الوثن ومحاربتهم.

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي إدانته لهذا العمل الإرهابي، وبأن الجيش المصري سيواجه هذه الاعتداءات بأقصى قوته. وفي خلال ساعات أُطلقت حملة مكافحة الإرهاب ومواجهته من قبل القوّات السرية المصرية.

تشهد قوات الدولة الإسلامية مؤخرًا خسائر جسيمة في كلّ من سوريا والعراق، ما يحتم عليها إعادة التنظيم ورص الصفوف بين قيادييها واستحداث قواعد تكون لها بمثابة نقاط تجمُع وقد اختارت لهذه الغاية كلاًّ من ليبيا وماليزيا لتكونا المركزين اللذين منهما تتشكل هذه التنظيمات التي تعتبر نفسها حركات تجديد الدعوة لدولة الخلافة، وتنظم عملها الإرهابي التحريضي في الغرب عبر وسائل الإعلام والإنترنت. يجدر الذكر أنّ المذهب المسلم السني العام شجب بالإجماع تنظيم الدولة الإسلامية داعش وكل أدواته الإرهابية.

وكمركز مسيحي مكرس للبحث ونشر الحقائق المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط، يقترح معهد دراسات الشرق الأوسط على المؤمنين المسيحيين أن يراعوا النقاط التالية في تعاملهم وردات فعلهم تجاه الأعمال الإرهابية التي تُنفَّذ من قبل المجموعات المسلّحة الإسلامية ولا سيّما داعش:

  • نالت الأعمال الإرهابية من حياة المسلمين على نحو خاص أكثرمن الأشخاص المنتمين إلى ديانات أخرى. وتشير  الإحصاءات العالمية Global Research، أن 87-92% من ضحايا الأعمال الإرهابية في السنوات الخمس الماضية هم من المسلمين. وهذا ليس تقليلا من هول ما أصاب المسيحيين واليزيديين وغيرهم ممن تعرضوا لهجومات إرهابية. فكل أفعال القتل والإرهاب هي أفعال جرمية. ولكن من المهم أن نتذكر أننا لسنا وحدنا المتألمين من جراء هذه الممارسات الوحشية.
  • لقد دان الإسلام السنة والإسلام الشيعة على السواء هذه الأعمال الإرهابية. ومقولة احتضان الإسلام لهذه الحركات سقطت بالكامل.
  • إن الخوف من الإسلام هو نتيجة الإعلام الذي يواكب هذه الأخبار ويشحن النفوس بطريقة سلبية مضادة لمحاولات صنع السلام التي يهدف لتحقيقها أتباع المسيح.
  • بالرغم من بعض الاختلافات الجذرية بين الإسلام والإيمان المسيحي، لا يمكننا ان نتغاضى عن وجود بعض التشابه بين العقيدتين. فالقرآن يركز على المسيح ابن مريم وأنبياء الكتاب المقدس مثل آدم ونوح وابراهيم وموسى وداود، مما يسمح لنا بناء قاعدة مشتركة ننطلق منها لبناء جسور ثقة وتعايش وسلام.
  • تابع موقع معهد دراسات الشرق الاوسط لمزيد من الاقتراحات حول كيفية الرد على الإرهاب.

وأخيرًا، كما علّمنا يسوع المسيح لنصلي هكذا “لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض.” لا تقتصر رغبتنا في نجاة المسيحيين من أعمال الإرهاب وحماية أرواحهم بل المسلمين أيضًا وكل نفس بشرية بغض النظر عن ديانتها أو انتمائها، لكي يعّم السلام ونتمكن من العيش في أمن وأمان.