The Rafah Border Crossing: Egypt’s Release Valve for the World’s Largest Prison is to be Viewed from an Eye of Compassion and Justice

By Mike Kuhn

News and Analysis

The Egyptian government brokered an agreement between two rival Palestinian factions—Hamas, located primarily in the Gaza Strip and the Palestinian Government backed by the Fatah movement and led by President Mahmoud Abbas. The agreement was reached after two days of talks in Cairo in October 2017. The merger created the possibility of opening the Rafah border between Egypt and Gaza.

One incentive for the merger of the two factions is the deplorable living conditions in the Gaza Strip. Since Hamas took over the territory in 2007, Israel has restricted the movement of goods and people in and out of the Gaza Strip. Water and electricity are limited. Basic health services and medicines are often inaccessible. The unemployment rate in Gaza for 2016 was 42% (the highest in the world) and 58% unemployment for youth. A UN report predicts that Gaza will be “unlivable” by 2020.

The Rafah border is significant as it is the only exit point by which Gazans can access goods and services denied to them by the current Israeli blockade.

The Egyptian border with Gaza has long been a point of conflict with Israel which sees the border as an arms supply route for Gazan militants. The border is in the general area of tunnels which have been used to smuggle arms into the Gaza strip. Recent missile launches from Gaza have instigated Israeli airstrikes against the agitators.

The border has been closed since 2007 but was opened for a three-day period in late November 2017. Another border opening took place in December to allow the entrance of humanitarian aid and the passage of students.

Theological Reflections and Recommendations

How should the Christian public think about the Gaza-Egypt connection and the opening of this controversial border?

First, Gaza has a Christian community. Though the number is steadily dwindling due to undesirable living conditions, there are 400 Christian families consisting of Greek Orthodox, Catholic and Baptist Christians. The Christian Mission to Gaza, the Bethlehem Bible College and the Palestinian Bible Society serve as conduits for information and assistance.

Secondly, it will be increasingly impossible for Israel to completely seal off the Gaza Strip. The border with Egypt provides a release valve with very limited access to goods and services. Furthermore, Gaza conditions are increasingly observed and discussed by the rest of the world. Isolation is neither feasible nor desirable.

In the wake of the US decision to recognize Jerusalem as the capital of Israel, Arab and Islamic solidarity is being reasserted. Though predominantly Muslim nations such as Saudi Arabia and Egypt need US financial and military backing in their struggle against Iran, certain issues strain the US connection to the breaking point. Gaza is such an issue as living conditions cry out for some restitution of justice and fairness. Egypt’s opening of the border was done quietly yet it is calculated to provide relief to Gazans despite US support for Israel and its blockade of the Strip.

Finally, though Gaza has been a breeding ground for attacks against Israel, Christians must not lose sight of the deplorable living conditions in Gaza. It is one of the most densely populated regions of the world with five persons per square meter. Poverty, overcrowding, poor sanitation and crime face Gazans daily. Gazans and West Bank Palestinians are not allowed to travel without an exit permit from Israel which is why some dub the Gaza Strip “the world’s largest prison.” While preparing this blog I learned of a young Christian Palestinian woman who died from complications after childbirth. She was not allowed to leave Gaza and therefore lost her life due to the lack of basic medical care. This is only one story among hundreds of similar dramas, and compassion should figure large in the Christian response to Gaza.

The opening of the Rafah border allows a small number of Gazans to access food and medical supplies. It is a pin-hole sized solution to this humanitarian disaster of enormous proportions.

The launching of missiles from Gaza into Israel is to be condemned, as is a blockade that persistently heaps shame and deprivation on the people of Gaza. Repeated reprisals from Israel have destroyed thousands of homes in the Gaza Strip (47,000 in 2008 alone) and claimed thousands of victims. While Israel is equipped with the latest military technology including an “iron dome” to intercept Gazan missiles, Gaza remains vulnerable to the advanced war machine of the Israeli Defense Forces.

Awareness of Gaza entails culpability if Christians refuse to acknowledge and act to alleviate the crisis. Claiming ignorance is inexcusable. The contention that all Palestinians are terrorists is a convenient lie.

“Because the poor are plundered, because the needy groan, I will now arise,” says the Lord; “I will place him in the safety for which he longs.” (Ps 12:5)

 

معبر رفح: الصمام المصري الحيوي لأكبر سجن في العالم يجب أن يُنظر له بعين الرحمة والعدل

بقلم مايك كون

تعريب ربيع الحصباني

 الخبر والتحليل

رعت جمهورية مصر اتفاقًا بين الحركات الفلسطينية، حماس في قطاع غزة من جهة، والحكومة الفلسطينة بقيادة الرئيس محمود عباس المدعومة من حركة فتح من جهة أخرى. نتج عن هذا الاتفاق، الذي تم في القاهرة في تشرين الأول/أكتوبر 2017، قرار فتح معبر رفح الواقع على الحدود بين مصر وغزة.

إحدى محفزات لعقد هذا الاتفاق الوضع المعيشي الصعب في قطاع غزة. فقد منعت إسرائيل عبور الأفراد والموارد الغذائية الى قطاع غزة منذ سيطرة حماس على القطاع سنة 2007. فالموارد الأساسية، مثل الماء والكهرباء، والخدمات الصحية والطبية، شبه مفقودة. وقد بلغت نسبة البطالة في غزة %42 عام 2016، وهو أعلى مستوى له في العالم، وقد بلغت نسبة البطالة بين الشباب  58%. ووفقًا لتقرير للأمم المتحدة، من المتوقع أن يصبح  قطاع غزة غير صالح للعيش بحلول عام 2020.

ويعتبر معبر رفح ذات أهمية كبيرة ونقطة تصارع مع القوات الإسرائيلية كونه المعبر الوحيد لدخول المساعدات والمؤن الضرورية لأهل القطاع الموجودين تحت الحصار.

ولطالما كانت الحدود المصرية مع غزّة منطقة متنازع عليها مع إسرائيل، التي تعتبر هذه الحدود طريقًا لتزويد المقاتلين في غزة بالأسلحة. فهذه الحدود تتضمن أنفاقًا يتم من خلالها تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة. وقد تم مؤخرًا إطلاق صواريخ من قطاع غزة، ما دفع بالقوات الإسرائيلية أن تقوم بغارات جوية على المعتدين.

الحدود مغلقة منذ عام 2007، ولكن تم فتحها لمدة ثلاثة أيام في تشرين الثاني/نوفمبر 2017. وتم فتحها مرّة أخرى في شهر كانون الأول/ديسمبر للسماح بدخول مساعدات الإغاثة ومرور بعض التلاميذ.

النظرة اللاهوتية والتوصيات

كيف لنا نحن كمسيحيين أن ننظر إلى العلاقة بين قطاع غزة وجمهورية مصر وبالأخص هذا المعبر المثير للجدل؟

أولًا، ثمة مجتمع مسيحي في غزة. بالرغم من أنّ عدد المسيحيين متأرجح بسبب ظروف الحياة الصعبة، ثمة 400 عائلة مسيحية من المعمدانيين، والأرثودوكس والكاثوليك. هذا وتخدم “الإرسالية المسيحية الى غزة،” و”كلية بيت لحم للكتاب المقدس” و”جمعية الكتاب المقدس في فلسطين-القدس” كقنوات لتزويد المجتمع الفلسطيني بالمعلومات والمساعدات كافة.

ثانيًا، سيكون من الصعب على إسرائيل أن تعزل قطاع غزة بالكامل. فالحدود مع جمهورية مصر تؤمن صمّامًا محدودًا لعبور المساعدات والخدمات الضرورية. بالإضافة إلى ذلك، إنّ الوضع المعيشي محط أنظار العالم وموضوع اهتمامه، وبالتالي فالعزل ليس بالأمر سهل أو المرغوب به.

في ضوء القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، أعيد تثبيت التضامن العربي والإسلامي. وبالرغم من أنّ أغلبية العالم الإسلامي، كالسعودية وجمهورية مصر، بحاجة إلى الدعم الأمريكي المادي والعسكري للتصدي للمشروع الإيراني، فثمة قضايا تزعزع العلاقات مع الولايات المتحدة. فغزة هي قضية تطال الظروف المعيشية التي تصرخ عاليًا لاستعادة العدالة والإنصاف. تمت مبادرة مصر بفتح المعبر بأجواء من التكتم بغية تزويد أهل الضفة بالمساعدات على الرغم من دعم الولايات المتحدة لإسرائيل والعزل التي فرضته على القطاع.

أخيرًا، بالرغم من كون قطاع غزة ساحة للمواجهة مع إسرائيل، لا يجب علينا كمسيحيين أن نتجاهل ظروف الحياة التي يعيشها سكان قطاع غزة. فهي تعتبر من أكثر الأماكن السكنية اكتظاظًا في العالم، بحيث يقطن 5 أشخاص في المتر المربّع الواحد. الفقر، الازدحام، ضعف المرافق الصحيّة، ومستوى الجريمة المرتفع يواجهون سكان قطاع غزّة يوميًا. لا يُسمح لسكان القطاع بالسفر من دون إذن سفر صادر عن الجهات الإسرائيلية المعنية، لذلك يوصَف قطاع غزة بـ”أكبر سجن في العالم“. أثناء كتابتي لهذا المقال ورد إليّ خبر وفاة سيدة فلسطينية مسيحية إثر مضاعفات ما بعد الولادة. لم يُسمح لها بمغادرة القطاع لتلقّي الرعاية الطبية، فكان مصيرها الموت لعدم توفر أدنى مستويات العناية الطبية. الخطاب المسيحي فيما يتعلق بموضوع غزة يجب أن تسوده الرأفة والرحمة.

إنّ فتح معبر رفح يسمح لعددٍ صغير من أهل غزة بالحصول على الغذاء والمعونات الطبيّة. فهو بمثابة ثقبٍ في حلّ هذه الكارثة الإنسانية الهائلة.

إطلاق الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل هو أمر مُستنكر، كما العزل والقمع الممارس على سكان القطاع. فالعمليات الانتقامية المتكررة التي تقوم بها إسرائيل تسببت بتدمير عدد كبير من المنازل في غزة (47،000 منزل في عام 2008) وعدد كبير من الوفيات. في الوقت الذي تملك فيه إسرائيل أحدث التكنولوجيا العسكرية، بما فيها “القبة الحديدية” لصد الصواريخ، تبقى غزة عرضة لأقوى وأحدث أسلحة تملكها القوات الإسرائيلية.

الوعي لموضوع غزة يغلبه شعور بالذنب إذا اختار المسيحيون عدم الاعتراف وعدم التحرك للحد من الأزمة. الادعاء بعدم المعرفة غير مسموح به. والمزاعم بأنّ جميع الفلسطينيين هم إرهابيين هي كذبة متعمدة.

مزمور 5:12 ”أقوم الآن يقول الرب لأنّ المساكين في شقاء والبائسين يئِنّون ظلْمًا، فأمنح الخلاص الذي يشتهون.“