Iraq Brief – June 2018

The rise of the Sadrists in Iraq may reflect a new type of nationalistic Middle East politics, offering a viable alternative to traditional choices that Christians have

By Martin Accad

In Iraq’s first parliamentary elections since its devastation by ISIS from Summer 2014, the coalition of Moqtada al-Sadr has surprised everyone with its ability to collect the highest number of votes on the 12th of May of 2018. In an interesting article in An-Nahar Daily on 18 May, Monalisa Freiha compares the May parliamentary elections of Iraq and Lebanon. Though the two phenomena were marked by a vast success by both Hezbollah in Lebanon and the Sadrists in Iraq, there are interesting contrasts between the two. The Hezbollah achievement represents a further victory for Iranian interests in the region, whereas the Sadrist achievement reflects a challenge to that hegemony.

Analysis

Victory for both groups was largely the result of high turnout among loyalists, as opposed to low turnouts nationally. In Lebanon, the turnout was estimated at about 49%, whereas in Iraq only 44.5% of registered voters cast ballot. The controversial Iraqi cleric rose to victory on anti-corruption and anti-sectarian platforms, as did Hezbollah in the latest elections of Lebanon. Muqtada al-Sadr adopted a new nationalistic tone in his political discourse, reflected in his coalition with the communist party and civil society organizations. It is expected that the rise of Sadrism will undermine Iranian influence on Iraqi politics and the region. On the other hand, the high pro-Hezbollah turnout continued, seemingly, in its traditional pro-Iranian line in Lebanon.

Should we worry about the rising tide of Shiism in the region? Are we up against a new brand of authoritarian religious fascism that will become prominent in the 21st century? Or do these victories reflect the rise of a new kind of nationalism that may offer a viable alternative to religious extremism of the latter part of the twentieth? A further comparison of both achievements may be interesting.

Theological Perspectives

When we observe the rise of this new sort of nationalism, we must not confuse it with Nasirim or Baathism, which were popular as reactionary pan-nationalist movements during the post-colonial period of the twentieth century. In a recent Ted Talk, Yuval Noah Harari advances that nationalism can too quickly be confused with dictatorship and/or fascism. “Fascism,” he argues, “tells me that my nation is supreme, and that I have exclusive obligations towards it;” whereas nationalism, though it tells me that my nation is unique (not supreme), allows for multiple identities and loyalties. Moderate nationalism may actually represent the best protection against fascism. Fascism puts the nation above everything else and promotes a discourse that requires allegiance to the nation even above ethical concerns or human interests.

Nationalism, by contrast, affirms the importance of allegiance to the nation as a unifying factor, but not at the expense of higher values and principles. Harari argues that some of today’s most nationalistic countries, such as Switzerland, Sweden, and Japan, are also among the most stable and democratic in the world.

Harari notes that, as a result of the horrors of the Holocaust during the Second World War, fascism has tended to be represented “as a hideous monster, without really explaining what was so seductive about it.” He observes, in contrast, that Christianity gets it right when, in its art, “Satan is usually depicted as a gorgeous hunk.”

Harari argues that fascism has been expressing itself recently most notably through technology. He advances that “the machine,” too closely controlled by heads of governments or a small elite in the 21st century, has replaced the dictatorial struggle for land control that drove fascist ideologies of previous eras. The struggle, then, which we must face in this day and age, might well be one against technofascism. Christians globally had better keep this in mind as they make economic and political choices.

In contrast with the way that governments have been using data trends and preferences for excessive control both of financial markets and politics, God has not used his knowledge of human preferences and choices for the manipulation of our freedom throughout human history. It takes divine grace and love in order not to use “data” trends and preferences in an abusive manner that jeopardizes free choice.

From the perspective of this contrast between nationalism and fascism, a rising nationalism such as the one promoted by Muqtada al-Sadr may offer new promise for Iraq, and it may represent an interesting new model for other Arab countries in a post-Uprisings era. In contrast, Hezbollah’s achievement continues to promote a pan-nationalist pro-Iran agenda that may not continue to be in popular favor in coming years, unless the group is able to push for a believable nationally-focused agenda, as it has attempted to do in the past few years. Their most recent programmatic focus on anti-sectarianism and anti-corruption may reflect a new push in this direction.

Missiological Implications

As Middle East Christians, who have usually aligned ourselves with political despots who have offered us favors, we are called in this new stage to form new allegiances within our diverse societies. As we pay attention to new trends of shifting politics, rather than pursuing our historical loyalties to the strong father-figure of the nation, who tends to follow patterns of fascistic totalitarianism, we must seek out new options. There would appear to be a viable alternative in emerging voices of moderate nationalism, which pursue the interests of the nations in which we live, across sectarian boundaries, and – as they arise – through anti-corruption politics.

صعود التيّار الصدريّ في العراق قد يعكس نمطًا جديدًا من السياسة القومية في الشرق الأوسط، مقدمًا بديلاً قابلاً للتطبيق على خيارات المسيحيين التقليدية

في أول انتخابات برلمانية للعراق بعد دمارها منذ صيف 2014 من قبل تنظيم “داعش،” فاجأ ائتلاف مقتدى الصدر الجميع بقدرته على جمع أكبر عدد من الأصوات الانتخابية في تاريخ 12 أيار/ مايو 2018. في مقالة صدرت في تاريخ 18 أيار/مايو عن جريدة النهار، قارنت الصحافية موناليزا فريحة الانتخابات البرلمانية ما بين العراق ولبنان. على الرغم من تشابه هاتين الظاهرتين من ناحية النجاح الكبير لحزب الله في لبنان والصدريين في العراق، إلّا أنّه ثمة تناقضات مثيرة للاهتمام بين الإثنين. فإنّ فوز حزب الله يعتبر انتصارًا لمصالح إيران في المنطقة، في حين يعكس فوز الصدريين تحديًا لتلك الهيمنة.

تحليل

نجاح كلّ من الفريقين يعود إلى  الإقبال الكبير بين الموالين، في مقابل تدنّي عدد الإقبال على مستوى الوطن. في لبنان، سجلت نسبة الاقتراع 49%،  بينما في العراق فقط 44.5% من الناخبين المسجلين أدلوا بأصواتهم. نجاح رجل الدين العراقي المثير للجدل أتى على منصّتَيّ مكافحة الفساد ومناهضة الطائفية، كما فعل حزب الله في الانتخابات الأخيرة في لبنان. تبنى مقتدى الصدر لهجة قومية جديدة في خطابه السياسي، انعكس في ائتلافه مع الحزب الشيوعي ومنظمات المجتمع المدني.

من المتوقع أن يؤدّي صعود التيار الصدري إلى إضعاف النفوذ الإيراني وتقويضه على السياسة العراقية وسياسة المنطقة. من ناحية أخرى، استمرّت مناصرة حزب الله الواسعة في خطّها التقليدي، مؤيّدةً لسياسات إيران في لبنان والمنطقة.

هل علينا أن نشعر بالقلق من التوسع الشيعي في المنطقة؟ هل نحن في مواجهة فئة جديدة من الفاشية الدينية الاستبدادية التي ستنتعش في القرن الـ21؟ أم أنّ هذه الانتصارات تعكس بروز نوع جديد من القومية، التي تقدم بديلًا للتطرف الديني الذي كثُر في أواخر القرن العشرين؟

تأمل لاهوتي

عندما نشير إلى بروز نوع جديد من القومية، يجب ألاّ نمزج بينه وبين الحركات القوميّة العربيّة العابرة للدول، كالناصريّة والبعثيّة، التي شهدت انتعاشًا في فترة ما-بعد-الاستعمار في النصف الأوّل من القرن العشرين. في محاضرة له ضمن سلسلة تيد توك (Ted Talk) ٢٠١٨، يقول يووال نوح هراري أنّه من السهل الخلط بين القومية وبين الدكتاتورية أو الفاشية. فـ”الفاشية،” كما يقول، “تخبرني أنّ أمّتي هي العليا وأنّ عليّ التزامات حصرية تجاهها،” في حين أنّ القومية، رغم أنّها تخبرني أنّ أمتي هي فريدة (وليست عليا)، فهي تسمح بتعايش الهويّات والولاءات المتعددة في آن واحد.

هذه القومية المعتدلة قد تمثّل في الواقع أفضل حماية ضد الفاشية. الفاشية تضع الأمة فوق كل اعتبار، وتروّج لخطاب يتطلب ولاء للأمة حتى فوق الاهتمامات الأخلاقية أو المصالح الإنسانية.

القومية، على نقيض ذلك، تؤكّد على أهمية الولاء للأمة كعامل موحِّد، ولكن ليس على حساب القِيَم والمبادئ العليا. يقول هراري أنّ بعض الدول الأكثر قومية اليوم، مثل سويسرا والسويد واليابان، هي أيضًا من بين أكثر الدول المستقرة والديمقراطية في العالم. ويشير هراري أنّه نتيجة للمحرقة اليهوديّة التي صدمت العالم بعد الحرب العالمية الثانية، هناك ميول لوصف الفاشيّة بـ”الوحش البشع، من دون أن نشرح الأبعاد الجذّابة والمغرِية في هذه الحركات.” ويلاحِظ، بالمقابل، أنّ المسيحية أصابت في “توصيف الشيطان كشابٍّ جذّاب” عبر تصويرها للشر في الفن الديني.”

يقول هراري أنّ الفاشية باتت تعبّر عن نفسها في هذه الأيّام من خلال التكنولوجيا. ويرى أنّ “الآلة،” التي يُسيطر عليها على نحوٍ أساسي رؤساء حكومات أو نخبة في القرن الـ21، قد حلّت مكان “الأرض،” التي كان يحاول السيطرة عليها أصحاب الأيديولوجية الفاشية في العصور السابقة. الصراع الذي علينا مواجهته في هذا اليوم وهذا العصر قد يكون ضد “الفاشية التكنولوجية.” وعلى المسيحيين حول العالم أن يضعوا هذا الأمر نصب أعينهم عندما يقومون بممارسة حقّهم في الاختيار الاقتصادي والسياسي.

أمّا الله، فبخلاف الحكومات والشركات، التي تتعامل مع المعلومات والبيانات الشخصيّة للسيطرة على القطاعات الاقتصادية والسياسية، فلم يستغلّ معرفته بالخيارات الإنسانية وميولاتها للتلاعب بحريتنا، طوال تاريخ البشرية. فلا شكّ أنّ عدم استخدام المعلومات الشخصيّة بطريقة استغلالية تهدد حرية الاختيار يتطلب نعمة كبيرة ومحبة إلهيّة.

أمّا بالنسبة للتمايز الذي أشرنا إليه بين القومية والفاشية، فنرى أنّ القومية الجديدة المتصاعدة، كالتي يروّج لها مقتدى الصدر، قد تقدم بديلاً واعداً للعراق، وقد تمثّل نموذجًا جديدًا مثيرًا للاهتمام للدول العربية الأخرى في حقبة “ما بعد الثورات.” في المقابل، يستمر إنجاز حزب الله في تعزيز أجندة موالية لإيران وعابرة للدولة، والتي قد لا تستمر في استحواذ القبول الشعبي في السنوات المقبلة، ما لم تحاول هذه المجموعة في الدفع نحو أجندة قومية وطنيّة، كما حاولت أن تفعل في السنوات القليلة الماضية. وتركيزهم الأخير في برنامجهم الانتخابي على مناهضة الطائفية ومحاربة الفساد قد يعكس دفعًا جديدًا في هذا الاتجاه.

انعكاسات إرسالية

كمسيحيين في الشرق الأوسط، اعتدنا على تقديم ولائنا للحاكم الذي يقدّم نفسه كـ”أب الأمّة والشعب،” بغض النظر عن نمط حكمه الشمولي وميولاته الفاشيّة. نحن مدعوون اليوم إلى تشكيل ولاءات جديدة في مجتمعات متنوعة تشهد تحولات سياسية واتّجاهات جديدة. فبدلاً من السعي وراء ولاءاتنا التاريخية، علينا أن نبحث عن أصوات تعبّر عن القومية المعتدلة، والتي تسعى إلى مصلحة الدولة التي نعيش فيها. ويجدر ذلك خاصة إذا توفّر في تلك الأصوات الدعوة إلى عبور الحدود الطائفية وإلى اعتناق سياسات لمكافحة الفساد.

Leave a Reply