Jordan Brief – January 2018

The Western Recognition of Jerusalem as Israel’s Capital Has Dramatic Implications on Christians in the Middle East

By Martin Accad

News

On Sunday 17 December, King Abdullah of Jordan met with top leaders of Christian churches from Jerusalem and Jordan, during a Christmas celebration that took place at the Jordan River’s baptismal site. The status of Jerusalem, following President Trump’s formal “recognition” of the city as Israel’s capital, was the focus of the gathering. The importance of rejecting any changes to the city’s status quo, pending a comprehensive peace deal between Israelis and Palestinians, was reaffirmed in the remarks of both royal and clerics.

Analysis

Among all Arab reactions witnessed over the past weeks, from peaceful street demonstrations to more assertive expressions that sometimes degenerated into violence, from diplomatic efforts to extraordinary summits and conference declarations, Jordan’s reaction and position bears special significance. The Hashemite royal family has held a semi-official custodial role over the city of Jerusalem since 1924, repeatedly sponsoring the renovation and maintenance of al-Aqsa mosque and other holy sites over the past few decades. The custodianship was put into writing for the first time in 2013, in a signed agreement between President Mahmoud Abbas and King Abdullah II. The Jordanian meeting was a collection of the expected poised statements by the king and several church leaders.

Theological Perspectives

A couple of points made by the speakers regarding the status of Jerusalem and our relationship towards it are worth noting and reflecting upon:

  1. King Abdullah affirmed the “eternal right” of Muslims and Christians to Jerusalem. Although the statement is rhetorically impressive, it makes little sense in reality to refer to a city as “” Both the existence and the ownership of a city are always ephemeral. If humans remembered that the earth belongs to God and that they are but custodians of what rightly belongs to God, there would no doubt be far less conflicts in the world. This, of course, does not preclude the importance of doing justice, and caring and advocating for the rights of people who are oppressed and dispossessed.
  2. Secondly, the faith leaders affirmed their rejection of the US decision, and they described it as “an illegal step that undermines peace and violates the teachings of Christianity.” The statement is true. But does it contain an underlying assumption that President Trump and America speak for (western) Christianity, and that therefore by affirming Jerusalem as Israel’s capital they were violating the “teachings of Christianity”? The need to affirm the non-Christian validity of the affirmation seems to imply this.

Recommendations

A few thoughts in closing. Christians, both middle-eastern and western, would do well to remember that Christ never ascribed sanctified value to land, building, earthly kingdom, or anything which, in his view, constituted a form of idolatry. In the face of issues and causes that captivate our hearts to the detriment of love of God and love of neighbor, Jesus had tough words: “No one can serve two masters. Either you will hate the one and love the other, or you will be devoted to the one and despise the other” (Luke 16:13). Although this statement is directly relevant in its biblical context to financial attachments, it can appropriately be applied to other things that captivate our hearts as well, such as political causes and rigid ideologies. To religiously-motivated struggle over Jerusalem, Jesus would no doubt have also affirmed: “Give to Caesar what is Caesar’s, and to God what is God’s” (see Matthew 22:21, Mark 12:17, and Luke 20:25). I don’t believe that God asks us to refrain from engaging in politics or from holding political opinion, but I do believe he would not have us do so at the expense of love and justice.

Finally, western Christians should be aware that when their governments act in certain ways, the middle-eastern “street” can often view the act as a “Christian” expression. The middle-eastern view of the world is generally more integrated than its western counterpart. Therefore, positions and behaviors that a western person might view as very secular or even agnostic, a Muslim may still associate with Christianity. And what’s more, Christians in the Middle East are then also ascribed the position and considered to be guilty by association. Hence the church leaders’ felt need to affirm before the King of Jordan that the Trump declaration “violated the teachings of Christianity.”

The dramatic “Jerusalem Declaration” was a good reminder that global Christians together form one body. When one member aches, other members ache as well. But we had better also remember that when one member of the body commits harm, it is the whole body that will suffer punishment.

 

يحمل اعتراف مسيحيّي الغرب بالقدس عاصمة لإسرائيل عواقب خطيرة على مسيحيّي الشرق الأوسط

بقلم مرتان عقّاد

تعريب ربيع الحصباني

الخبر

يوم الأحد الواقع في 17 كانون الأول 2017، التقى الملك الأردني عبد الله الثاني كبار قادة الكنائس في القدس والأردن، بمناسبة احتفال  الميلاد الذي أقيم على ضفة نهر الأردن، موقع معمودية المسيح. كان تركيز الحفل على موضوع قرار الرئيس الأميركي ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل. أعيد التأكيد من قبل الملك ورجال الدين على أهمية المحافظة على وضع القدس الحالي ومتابعة العمل على تطوير معاهدات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، إلى أن يصل الطرفان إلى اتفاقيّة موحّدة في شأن القدس ومصيرها.

تحليل

شهدت الدول العربية كافة مواقف مناهضة لهذا القرار، وكانت أشكال التعبير عنها تتأرجح ما بين المظاهرات السلمية والمواقف الأكثر حدة التي وصل بعضها إلى حدّ العنف. ومن جهود ديبلوماسية إلى انعقاد اجتماعات وقمم  استثنائية وصدور بيانات رسمية، يبقى الموقف الأردني ذات مدلول متمايز. إذ قد لعبت العائلة المالكة الهاشمية دورًا وصائيًا شبه رسمي في مدينة القدس منذ عام 1924، ورعت على نحوٍ متواصل أعمال الصيانة والترميم للمسجد الأقصى والأماكن المقدسة الأخرى على مدى العقود القليلة الماضية. وكان قد نُصّ قرار الوصاية خطيًا لأول مرة في عام 2013، في اتفاق موّقع بين الرئيس محمود عبّاس والملك عبد الله الثاني. كان اللقاء الأردني عبارة عن مجموعة من التصريحات المنتظرة من قبل الملك وعدد من قادة الكنيسة.

المنظور اللاهوتي

ويجدر بالذكر نقطتان بارزتان قدّمها المتكلمون تتعلق في شأن القرار الأميركي وموقفنا تجاهه:

  1. أكدّ الملك عبدالله “الحق الأبدي” للمسلمين والمسيحيين بالقدس. وفي الواقع، رغم أن هذه العبارة البلاغية مثيرة للإعجاب، إنّما في الحقيقة لا يمكن لمدينة أن تكون “أبدية”. فإن وجود وامتلاك مدينة ما يكون أمراً زائلًا وليس أبديًا على الإطلاق. إذا تفكّر البشر أنّ الأرض هي ملك الله، وهم ليسوا سوى أوصياء على هذه الملكية، فلا شك حينها من أن منسوب الصراعات الموجودة في العالم يكون أقل بكثير.  ولكن هذا الأمر لا يحول دون تحقيق العدالة، والاهتمام بحاجات الناس ومناصرة القضايا الإنسانية وحقوق المحرومين والمضطهدين.
  2. أكدّ قادة الكنائس رفضهم للقرار الأميركي، ووصفّوه بكونه “خطوة غير قانونية تقوّض السلام وتنتهك التعاليم المسيحية”. هذا التصريح صحيح. ولكن هل يتضمن هذا التصريح افتراضًا ضمنيًا بأنّ الرئيس ترامب وأميركا يتكلمان نيابة عن المسيحيين (في الغرب)، وبالتالي يصبح تصريحهم انتهاكًا “للتعاليم المسيحية”؟ يبدو أنّ الحاجة إلى الإثبات بأن تصريح ترامب “غير مسيحي” يشير إلى ذلك.

توصيات

بعض الأفكار الختامية. قد يستفيد المسيحيون عامة، الشرق أوسطيون والغربيون على السواء، من التذكر أنّ المسيح لم يعط أبدًا قيمة مقدسة لأرض أو بناء أو مملكة أرضية أو أي مظهر يشكّل نوعًا من العبادة الوثنية. وفيما يخصّ القضايا والأسباب التي تأسر قلوبنا على حساب محبة الله ومحبة القريب، يعلّمنا يسوع المسيح هذه الكلمات الصعبة: “لا يقدر خادم ان يخدم سيّدين لأنه إما ان يبغض الواحد ويحب الآخر أو يلازم الواحد ويحتقر الآخر، لا تقدرون ان تخدموا الله والمال.” (لوقا 13:16). علمًا أن هذه الآية في السياق الكتابي تشير إلى الأمور المادية، ولكن يمكن الاستعانة بها كمدلول وتشبيه للأمور والأشياء التي تأسر قلوبنا، مثل الدوافع والأسباب السياسية والأيديولوجيات الصلبة. ومن جهة دوافع الصراع الديني على القدس، لا شك في أن جواب يسوع سيكون وفق ما جاء في الأناجيل الإزائية الثلاث (متى 21:22، مر 17:12، لو 25:20): ” َقَالَ لَهُمْ: «أَعْطُوا إِذاً مَا لِقَيْصَرَ لِقَيْصَرَ وَمَا لِلَّهِ لِلَّهِ»”. لا أعتقد أن الله يطلب منا أن نمتنع عن الانخراط في الشأن السياسي أو عن تمسكنا بالآراء السياسية، ولكنني أؤمن أنه لا يقبل بذلك على حساب العدالة والمحبة.

أخيرًا، على المسيحيين الغربيين أن يدركوا أنّ مواقف بلادهم وتصرفاتها تُعتبر، من وجهة نظر “الشارع” في الشرق الأوسط، على أنّها مواقف “مسيحية”. وذلك بسبب النظرة المتكاملة للعالم التي يراها الشرق أوسطيون، في مقابل النظرة الغربية المتجزئة. بناءً عليه، فإنّ المواقف والسلوكيات التي يراها شخص غربي على أنّها علمانية أو حتى ملحدة، يراها المسلم أنّها مرتبطة بالمسيحية. وعلاوةً على ذلك، كثيرًا ما يُنسب مسيحيو الشرق الأوسط الى تلك المواقف وبالتالي يُحمَّلون مسؤوليّتها. لذلك شعر قادة الكنائس بالحاجة إلى تأكيد موقفهم أمام ملك الأردن بأن إعلان ترامب هو “إنتهاك للتعاليم المسيحية”.

إعلان القدس المأساوي كان تذكيرًا خطيرًا بأن المجتمع المسيحي العالمي مجتمعًا هو جسد واحد. وحين يتألم جزء منه، جميع الأجزاء تتأثر وتتألم. ولكن من الجدير أن نتذكر أنه عندما يقوم جزء من الجسد بارتكاب الأذية، فكل الجسد يتحمل العقاب أيضًا.

Leave a Reply