Jordan-Syria-Iraq Brief – April 2018

The Closed Borders of Jordan, Syria, and Iraq, and Their Implications on Economics and Trade, May Represent a Path to Peace at the Expense of a Grieving Population

By Martin Accad

News

One aspect of the Syrian and Iraqi wars that is seldom talked about in the news is the question of closed borders and its impact on the economies of Jordan, Iraq, Syria, and Lebanon. Jordan has been the primary party concerned with the closure of its borders with Syria and Iraq. Before the Syrian war, billions of dollars’ worth of goods annually and thousands of trucks daily made their way across borders into Jordan. Cross-border trade has dropped down to close to nil since the closing of the borders as a result of the war. With an 8% increase of its population due to refugee influx, accompanied by a significant hike in rental prices, and the rise of unemployment among its local population, Jordan’s economy has suffered greatly.

Talks of reopening Jordan’s borders with Syria and Iraq intensified during the summer months of 2017, eventually leading to the reopening of the border with Iraq at the end of August and giving a boost to the economy and the agricultural sector. The border with Syria remains closed.

Analysis

Economic growth is key to stability in Jordan and explains its concerns about closed borders. These concerns have been driving efforts on Jordan’s part to contribute to peaceful settlements inside Syria and Iraq. The Jordanian government has been using its leverage with moderate armed Sunni groups on its northern border to try and broker a deal with Damascus, with Russia’s backing. The efforts with Syria have so far failed, as the proposal to allow government-affiliated civilian authorities to take back control of borders in regions still under rebel control have been seen as equal to a restoration of the regime’s legitimacy and have therefore been resisted. Even proposals where rebel groups would stand to gain financially from restored trade through the levy of taxes have so far not borne any fruit. The border closures have also had a knock-on effect on the economies of other countries in the region, including Lebanon. Reopened borders would, in addition, hail the possibility for the return of refugees to Syria and the beginnings of a reconstruction.

On the other hand, Russia has been focusing on growing its leverage in the Middle East after the US’s quasi pull out of its interests to the profit of an ‘America first’ policy. Various other regional powers have also sought to grow their leverage, including Iran, Turkey, and Gulf States. Russia’s primary interest has been in growing its arms contracts in order to boost its own economy, steering a careful course between its emerging Syrian alliance and its more traditional inclination towards Israel.

Theological Perspectives

Will the stretched economies of Syria’s neighbors become the doorway to a peaceful settlement to the war? How do Syrians feel about such efforts that seem more consumed with self-interest than with the well-being of a decimated population? There seem to be serious ethical implications to these developments, as they would reflect the fact that the solution was always there. In effect, people suffering economically appear to be more important than issues of human rights and autocratic oppression that triggered the rebellion. Yet, it would appear that so far, the economic situation was never sufficiently powerful to drive the various warring parties and their allies to put an end to the bloody conflict.

The Syrian population is trapped in a sinful web, motivated to a large extent by outside nations’ interests, which have been playing out on the ground. The politics and economics of the Kingdom of God would challenge such a drive, as the economic stabilization of neighboring states would come at the expense of the Syrian population. Nor will an economically-driven settlement in Syria address the deeper anxieties and apprehensions of a population driven to rebellion against its government.

The politics of the Kingdom of God would seek to address these deeper concerns, and the economics of the Kingdom would focus primarily on the grievous losses that the Syrian people have suffered in the past few years.

 

الحدود المغلقة بين الأردن وسوريا والعراق، وتأثيرها على التجارة والاقتصاد، قد يشكّل دربًا للسلام، ولكن على حساب معاناة الشعوب المعنيّة

بقلم مرتان عقّاد

تعريب شادن هاني

الخبر

أحد جوانب الحرب السورية والعراقية التي نادرًا ما يتكلم عنها الإعلام هو السؤال عن مسألة الحدود المغلقة وتأثيرها على الإقتصاد في الأردن والعراق وسوريا ولبنان. وقد كانت الأردن الطرف الأساسي المعني بإقفال الحدود مع سوريا والعراق.

قبل الحرب السورية، كانت البضائع التي تعبر الحدود إلى الأردن تُقدّر بمليارات الدولارات سنويًّا وآلاف الشاحنات يوميًّا. تراجع معدّل التجارة عبر الحدود إلى صفر بعد إغلاقها نتيجة الحرب.

ولا يغيب عن أذهاننا أنّ نسبة تدفق اللاجئين نتيجة الحرب والبالغ معدل 8%، يرافقه ارتفاع كبير في أسعار الإيجارات، وارتفاع نسبة البطالة بين السكان المحليّين، كلها تساهم في معاناة الاقتصاد الأردني.

كثرت المحادثات في صيف 2017 عن محاولات إعادة فتح الحدود بين الأردن وسوريا والعراق، والتي أدّت بالفعل إلى إعادة فتح الحدود مع العراق في نهاية شهر آب/ أغسطس، ما أعطى دفعًا إيجابيًا للاقتصاد والقطاع الزراعي. ولكن بقيت الحدود مع سوريا مغلقة.

تحليل

النمو الاقتصادي هو مفتاح الاستقرار في الأردن وثمة مخاوف حقيقية عليه نتيجة إغلاق الحدود. دفعت هذه المخاوف جهود حثيثة من الأردن للمساهمة في مبادراة السلام في الداخل السوري والعراقي. وقد استخدمت الحكومة الأردنية نفوذها مع الجماعات السنّية المسلّحة المعتدلة المتواجدة على حدودها الشمالية في محاولة التوسط لعقد صفقة مع دمشق بدعم من روسيا. فشلت الجهود مع سوريا حتّى الآن، حيث أنّ اقتراح السماح للسلطات المدنية التابعة للحكومة بإعادة السيطرة على الحدود في مناطق ما زالت خاضعة لسيطرة المجموعات المناهضة للنظام أعتُبر مساوٍ لاستعادة شرعية النظام، وبالتالي تمت مقاومته.

حتى الاقتراحات التي من شأنها أن تفيد الجماعات المتمردة ماديًا، عبر استعادة النشاط التجاري مع رفع إضافي لأسعار الضرائب لمصلحتها، لم يلاقي تجاوبًا حتّى الآن. كما أنّ إغلاق الحدود له نتائج سلبية على اقتصاد البلاد الأخرى المجاورة في المنطقة، من ضمنها لبنان. بالإضافة الى ذلك، فإنّ إعادة فتح الحدود سيشهد إمكانية عودة اللاجئين السوريين إلى سوريا وبداية إعادة الإعمار.

من ناحية أخرى، نرى روسيا تحاول استعادة نفوذها في الشرق الأوسط بعد انسحاب الولايات المتحدة وتراجعها عن مصالحها من أجل المصلحة السياسية التي تقول “أميركا أولًا.” وقد سعت قوى إقليمية أخرى إلى تنمية نفوذها، على غرار إيران، تركيا، ودول الخليج.

مصالح روسيا الأساسية هي في رفع عقود بيع الأسلحة من أجل تعزيز اقتصادها، ممّا جعلها تتصرّف بحرص شديد في مسارها بين تحالفها الناشئ مع الحكومة السورية ومراعاتها في الوقت نفسه لتحالفها التاريخي مع مصالح إسرائيل.

المنظور اللاهوتي

هل الاقتصاد الممزق للدول المجاورة لسوريا يمكنه أن يشكّل المدخل إلى تسوية سلمية للحرب؟  كيف يشعر السوريون تجاه هذه الجهود المتمحورة حول مصالح الدوَل، بدلًا من أن يكون محورها مصالح الشعب المحطم؟ لا شكّ أن لهذه التطوّرات نتائج أخلاقية خطيرة، لأنّها قد تعكس حقيقة أنّ الحل كان دائمًا موجودًا. في الواقع، يبدو أنّ الأشخاص الذين يعانون من الوضع الاقتصادي أكثر أهمية من قضايا حقوق الإنسان والقمع الاستبدادي الذي أثار التمرد. حتى الآن يبدو أنّ التدهور الاقتصادي لم يبلغ أقصاه بما يكفي لدفع مختلف الأطراف المتنازعة وحلفائها لوضع حد للنزاع الدامي.

الشعب السوري عالق في شبكة الفساد التي تقودها مصالح الدول التي تستعرض قواتها على الأرض السورية. إنّ سياسة ملكوت الله واقتصاده يتحدّيان هذا المسار الذي يعمل على تحسين الاستقرار الاقتصادي في البلدان المجاورة على حساب الشعب السوري. كما أنّ التسوية المدفوعة اقتصاديًا في سوريا لن تعالج القلق والمخاوف للسكان المدفوعين للتمرد ضد حكومتهم.

من ناحيتها، فإنّ سياسة ملكوت الله تسعى إلى معالجة المخاوف العميقة، واقتصاد الملكوت يركز في المقام الأول على الخسائر الفادحة التي عانى منها الشعب السوري في السنوات القليلة الماضية.

Leave a Reply