Palestine-Israel Brief – February 2018

The Pursuit of Peace Without Justice in the Palestine-Israel Conflict Is Little More than an Absurd Debate Concerning the Peace Process’ Exact Hour of Death

By Jesse Wheeler

News

Given US President Donald Trump’s assertion of Jerusalem as the capital of Israel and everything that followed, the ensuing reaction of the Palestinian leadership was inevitable.

Speaking before an emergency meeting of the Palestinian Central Council, held the 15th of January 2018, Palestinian President Mahmoud Abbas pronounced the death of the once celebrated Oslo Accords, declaring:

Today is the day that the Oslo Accords end. Israel killed them. We are an authority without any authority, and an occupation without any cost. Trump threatens to cut funding to the authority because negotiations have failed. When the hell did negotiations start?!

Soon afterward, Abbas expressed similar sentiments in Cairo at a summit for the Organization for Islamic Cooperation (OIC). The historically observant cannot help but contemplate the hollowness with which such a statement rings in reference to a long moribund peace-process, stillborn even and doomed to fail from the start.

Analysis

In his modern classic, “A Rose for Emily,” preeminent American novelist William Faulkner relates the story of Emily Grierson, a reclusive spinster of aristocratic lineage unable to cope with the prospect of losing the man she loves, albeit unrequited. After his sudden disappearance, the man is discovered decades later a rotting corpse atop a bed clearly shared by Emily. It is this pathological refusal to let go, as Emily cleaves to the decaying body of her would-be lover while stubbornly denying the tragic reality that is now her life, which reminds me so much of the recent proclamation by President Abbas.

Regarding the peace-plan’s exact time of death, there exist multiple accounts. However, the following words from Oxford historian Avi Schlaim are illustrative:

The [Palestinian Leadership] believed that in return for giving up their claim to 78% of historic Palestine, they would gain an independent state in the remaining 22%, with a capital city in Jerusalem. They were to be bitterly disappointed.

Controversy surrounded Oslo from the moment it saw the light of day. The 21 October 1993 issue of the London Review of Books ran two articles; Edward Said put the case against in the first. He called the agreement “an instrument of Palestinian surrender, a Palestinian Versailles”, arguing that it set aside international legality and compromised the fundamental national rights of the Palestinian people. It could not advance genuine Palestinian self-determination because that meant freedom, sovereignty, and equality, rather than perpetual subservience to Israel.

In my own article I put the case for Oslo (adds Schlaim). I believed that it would set in motion a gradual but irreversible process of Israeli withdrawal from the occupied territories and that it would pave the way to Palestinian statehood. From today’s perspective…, it is clear that Said was right in his analysis and I was wrong.

Schlaim goes on to remark that “the fundamental reason [for failure] was that Israel reneged on its side of the deal” when in 1996 Binyamin Netanyahu came to power soon after the assassination of Yitzhak Rabin. He “spent his first three years as PM in a largely successful attempt to arrest, undermine, and subvert the accords.”

Whether stillborn from the start or the deliberate result of right-wing infanticide, the peace process has been dead for decades. And yet the various players have been insistent upon living amongst its corpse, raising the question: “Why cleave so fervently to the specter of a long dead peace-plan?” For the Israelis and their benefactors, Schlaim remarks:

[Negotiating in bad faith] turned the much-vaunted peace process into a charade. In fact, it was worse than a charade: it provided Israel with just the cover it was looking for to continue to pursue with impunity its illegal and aggressive colonial project on the West Bank.

A popular Palestinian reading of history might say this was the intent of Oslo from its inception, granting international legitimacy to the occupation while simultaneously allowing Israel to “pass the buck” with regard to its administration and securitization of the Occupied Territories. For Palestinian leadership, on the other hand, the existence of the Palestinian Authority represents the sole shiny trinket – the pretense of a state – granted to the Palestinian national movement in exchange for 78% of historic Palestine and the pacification of the 22% that remained, under occupation. That Abbas, whose sole legitimacy rests upon his being president of an “authority without any authority,” would cling so fervently and for so many years to the illusion of a long dead peace-process raises serious questions with regard to his authenticity as leader of the Palestinians as well as to the Authority’s long-term viability. But, when confronted with such loss, sometimes a person must cling to the only thing s/he has left.

Missiological Reflection

As part of IMES’ Middle East Consultation 2017 – The Church in Disorienting Times: Leading Prophetically through Adversity it became quickly apparent that the Egyptian church and the Palestinian church interpreted their experiences and actions through two rather distinct lenses. For the Egyptian church, Martyrdom had become a controlling metaphor. People live faithfully in the face of persecution in light of the promised assurance that not death but resurrection has the final say.

For the Palestinian church, the governing image had become that of Liberation and the pursuit of Justice as integral to the achievement of peace – the tangible manifestations of God’s Reign “on Earth as it is in Heaven.” Ultimately, each has much to learn from the other, as does the wider non-Christian society from the witness of both. For only a supernatural hope can sustain one in the most seemingly hopeless of situations. Yet, the world is not as it should be. And, it is our scriptural mandate “to put effort into changing the world as it is into the world as it should be.” It is precisely this confident hope in the resurrection described above that allows one to cling less tightly to the things of this world and get creative with regard to its transformation.

Ultimately, can peace ever be built without justice or the acknowledgment of harm? The promised peace of Oslo failed precisely because the justice sought by the Palestinians never materialized. As Said alluded to above, peace without justice remains little more than surrender. Meanwhile, the pursuit of justice without mercy falls easily prey to never ending cycles of vengeance and intractability. Now that the peace process has been declared dead, are we to mourn? Or, will such a reckoning allow for the opening up of creative possibilities for the establishment of justice and peace for all diverse peoples between the river and the sea?

“Mercy and truth are met together; justice and peace have kissed” (Ps 85:10).

 

تشكّل محاولة حل النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي بفرض السلام من غير العدل مجرّد مناظرة سخيفة في شأن الساعة المحدّدة لوفاة عمليّة السلام

بقلم جسّي ويلر

تعريب ربيع الحصباني

الخبر

نظرًا لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، وكل ما تلاه من تداعيات، كانت ردّة فعل القيادة الفلسطينية أمرًا لا مفرّ منه.

أدلى رئيس السلطة الفلسطينيّة السيّد محمود عبّاس، أمام اجتماع طارئ مع المجلس المركزي الفلسطيني، الذي عقد في 15 يناير / كانون الثاني 2018، بتصريح عن وفاة اتفاق أوسلو، معلنًا:

اليوم هو يوم نهاية اتفاق أوسلو. لقد قتلت إسرائيل أوسلو. إنّنا سلطة من دون سلطة وتحت احتلال من دون كلفة. ويهدد ترامب بخفض التمويل للسلطة بسبب فشل المفاوضات. متى بدأت المفاوضات أصلًا؟!

وفي وقت لاحق، أعرب عباس عن مشاعر مماثلة في القاهرة، خلال قمة لمنظمة التعاون الإسلامي. مَن يقرأ التاريخ يستوقفُه عمق الفراغ الذي يشير إليه هذا التصريح من ناحية عملية السلام التي تحتضر، لا بل التي وُلِدت ميتة ومحكوم عليها بالفشل منذ البداية.

تحليل

في كتابه الكلاسيكي الحديث، “وردة لإميلي،” يروي الروائي الأمريكي البارز ويليام فولكنر قصة إميلي غريرسون، المرأة العانس ذات النسب الأرستقراطي غير القادرة على التعامل مع فقدان الرجل الذي تحب، رغم كونه حبّ من طرف واحد. بعد اختفائه المفاجئ، اكتُشف الرجل بعد عقود جثة متعفنة فوق سرير من الواضح أنّه تُشاركه فيه إميلي. إنّه الرفض المرضي بالتخلي عن شيء ما، إذ أنّ إميلي التصقت بجثة حبيبها، التي أنتنت، منكرةً إنكارًا قاطعًا الحقيقة المأساوية التي أضحت حياتها الآن. تذكرني هذه الرواية كثيرًا بالتصريح الأخير الذي أدلى به محمود عباس.

ثمة روايات متعددة تخبرنا عن لحظة وفاة خطة السلام المحدّدة. غير أنّ الكلمات التالية من مؤرخ أكسفورد آفي شلايم تمنحنا صورة واضحة:

اعتقدت [القيادة الفلسطينية] أنه في مقابل التخلي عن مطالبتهم بِـ 78٪ من فلسطين التاريخية، سيحصلون على دولة مستقلة في الـ 22٪ المتبقية، مع القدس عاصمة لها. غير أنّهم أصيبوا بخيبة أمل مريرة.

إنّ الجدل قائم حول اتفاق أوسلو منذ اللحظة التي أبصر فيها النور. وقد تم إصدار مقالين في عدد 21 تشرين الأول / أكتوبر 1993 من مجلة “London Review of Books؛” حيث انتقد إدوارد سعيد الاتفاق ووصفه بأنّه “وثيقة الاستسلام الفلسطيني، فرساي الفلسطيني،” قائلاً أنّه ينحي الشرعية الدولية جانبًا ويهدد الحقوق الوطنية الأساسية للشعب الفلسطيني. فلا يمكن لهذا الاتفاق أن يعزّز حق تقرير المصير الفلسطيني الحقيقي الذي يعني الحرية والسيادة والمساواة، لا الخضوع الدائم لإسرائيل.

وفي مقالتي الخاصة تناولت قضية أوسلو (يضيف شلايم). واعتقدت أنّ هذا الاتفاق يطلق عملية انسحاب تدريجية دون رجعة للوجود الإسرائيلي من الأراضي المحتلة، وأنّه يمهد الطريق أمام إقامة دولة فلسطينية. من وجهة نظر أحداث اليوم … من الواضح أنّ سعيد كان محقًا في تحليله، بينما أنا فكنت مخطئًا.

ويوضح شلايم أنّ “السبب الأساسي [للفشل] هو تراجع إسرائيل عن الاتفاقية” عندما تولى بنيامين نتنياهو السلطة في عام 1996 مباشرةً بعد اغتيال اسحق رابين. أمضى سنواته الأولى في منصب رئاسة الوزراء بالقيام بمحاولات، نجحت إلى حدّ كبير، بتعليق الاتفاقيات وتقويضها وتخريبها.”

وسواء كانت ميتة منذ ولادتها أو نتيجة قتل متعمد، فالنتيجة واحدة وهي موت عملية السلام لعقود. ومع ذلك، فإن مختلف اللاعبين أصرّوا على العيش مع جثتها، وطرحوا السؤال التالي: “لماذا نتعلّق بشدة بشبح خطة سلام ميتة منذ زمن بعيد؟” بالنسبة للإسرائيليين والمنتفعين منهم، يقول شلايم:

[التفاوض بسوء نية] حوّل عملية السلام التي طال أمدها إلى تمثيلية مصطنعة. في الواقع، كانت أسوأ من تمثيلية مصطنعة: فقد قدمت لإسرائيل الغطاء الذي كانت تبحث عنه لمواصلة العمل دون عقاب على مشروعها الاستعماري غير القانوني والعدواني في الضفة الغربية.

إن قراءة فلسطينية شعبية للتاريخ تقترح أنّه هذا كان القصد من أوسلو منذ ولادته، مَنْح الشرعية الدولية للاحتلال، وفي الوقت نفسه السماح لإسرائيل “بنقل المسؤولية” عن عاتقها فيما يتعلق بإدارتها وتسنيدها للأراضي المحتلة. أمّا بالنسبة للقيادة الفلسطينية فإنّ وجود السلطة الفلسطينية هو جوهرة مزيّفة – ادعاء وجود الدولة – أُعطيت للحركة الوطنية الفلسطينية مقابل 78٪ من فلسطين التاريخية وتهدئة الأوضاع في الـ22٪ المتبقية تحت الاحتلال. إنّ عباس، الذي ترتكز شرعيته الوحيدة على كونه رئيسًا لِـ”سلطة بلا سلطة،” سيتشبث بقوّة، ولسنوات طويلة، بوهم عملية سلام ميتة. وهذا ما يثير تساؤلات جدية حول مصداقيته كزعيم للفلسطينيين، فضلًا عن قدرة السلطة على البقاء على المدى الطويل. ولكن، عند مواجهة خسارة من هذا النوع، يجب على الشخص في بعض الأحيان التمسك بالشيء الوحيد المتبقي لديه.

تأملات إرسالية

في مؤتمر الشرق الأوسط 2017 الذي نظّمه معهد دراسات الشرق الأوسط تحت عنوان “الكنيسة في عصرنا المربك: صوت نبوي وسط الشدائد،” بدا واضحًا أنّ الكنيسة المصرية والكنيسة الفلسطينية فسّرتا تجاربهما وتصرفاتهما بعدستين مختلفتين إلى حدّ ما. بالنسبة للكنيسة المصرية، أضحى الاستشهاد استعارة مهيمنة في قصيدة حياتها. فبات الناس يعيشون بأمانة في مواجهة الاضطهاد في ضوء الضمان الموعود بأنّ الموت ليس الكلمة الفصل في حياتهم بل القيامة.

أمّا بالنسبة للكنيسة الفلسطينية، أصبحت الصورة الحاكمة هي صورة التحرير والسعي لتحقيق العدالة باعتبارها جزءًا لا يتجزأ من تحقيق السلام – المظاهر الملموسة لحكم الله “على الأرض كما في السماء.” وحده الرجاء الخارق يمكن أن يحافظ على المرء في الأوضاع التي تبدو الأكثر يأسًا وإحباطًا. فالعالم ليس كما ينبغي أن يكون. ومن واجبنا الكتابي “بذل الجهد لتغيير العالم مما هو عليه لما ينبغي أن يكون.” ووحده الرجاء الواثق في القيامة المذكورة آنفًا يسمح للمرء ألا يتشبث بإحكام بالأشياء التي من هذا العالم والتفكير بطرق مبدعة لتغيير العالم.

وفي نهاية المطاف، هل يمكن أن يُبنى السلام بدون عدالة أو الاعتراف بالأذى؟ أخفق سلام أوسلو الموعود بخاصة لأنّ العدالة التي سعى إليها الفلسطينيون لم تتحقق أبدًا. وكما أشار (إدوارد) سعيد آنفًا، فإنّ السلام بدون عدالة ليس سوى أكثر من مجرد الاستسلام. وفي الوقت نفسه، السعي لتحقيق العدالة دون رحمة يجعلنا نقع بسهولة فريسة في دوامة الانتقام اللامتناهية. والآن بعد أن أُعلن أنّ عملية السلام قد ماتت، هل ننوح؟ أم أن هذا يسمح بفتح إمكانات خلاقة لإقامة العدل والسلام لجميع الشعوب المتنوعة؟

“الرَّحْمَةُ وَالْحَقُّ الْتَقَيَا. الْبِرُّ وَالسَّلاَمُ تَلاَثَمَا.” (مزمور85: 10)

Leave a Reply