South Sudan Brief – April 2018

In Response to the Terrible Horrors Occurring in South Sudan, the Global Church Must Mobilize Itself Like Never Before

By Manal al-Tayyar

News

Kidnapped at gunpoint, Bakhita was recruited by force to be a slave within one of South Sudan’s rebel groups. She was raped repeatedly over the course of two years. If she resisted having sex with one of the soldiers, she would get beaten and punished with additional chores to carry out.

Released at the age of 14, Bakhita is one of 311 children who were handed over to the United Nations in February 2018. This was the largest release of children by armed groups since 2015. Bakhita was not the only young woman in this group. In fact, about a third of the children released that day were female.

Some of the children, as they were being abducted by an armed group, were handed a gun and told to kill their own parents. Others were coerced into having sex with their own grandparents to stay alive.

Analysis

Forced into such cruel acts, these children are left with no parents to return to, a disfigured psyche and are burdened by traumatic events they will carry with them their whole life. The UN panel on human rights violations has documented “unspeakable cruelty against civilians, not just limited to wide-scale, brutal massacres and sexual violence but extending to individuals trying to defend themselves or their families [having] their eyes gouged out, their throats slit or being castrated.”

Although UNICEF is planning to provide the 311 recently released children with “civilian clothes, counseling, food assistance and vocational training as it tries to reunite them with their families,” many either have no families to go back to or are unable to trace them as a result of the hostilities.

Additionally, as if the situation itself was not grave enough, UN peacekeepers were themselves accused of sexually exploiting women in a protection camp late in February.

The question that lingers is this: to whom does one turn for help, security, and hope?

Theological Reflection

The situation in South Sudan is absolutely devastating. We are a sinful generation. As in most conflict situations, there exists neither a “good camp” nor a “bad camp.” Whether factional militia or UN peacekeeper, people are capable of carrying out atrocious acts. So we weep over the pain of a fatherless generation. Having been “set free” by the armed groups, yet this newfound freedom is the least of the problems these children now face.

In a March 2017 blog post, our colleague, Jesse Wheeler, states that,

Jesus […] rightly warns us, in a passage I am convinced is a first-century euphemism for the horrors of child abuse, that: ‘If anyone causes one of these little ones … to stumble, it would be better for them to have a large millstone hung around their neck and to be drowned in the depths of the sea’ (Matthew 18:6, NIV).

In this passage, we perhaps get a glimpse of the heart of God and learn that our rage may be justified. But we must pray that this “righteous anger” might guide all who would call themselves followers of Christ toward the care, protection and well-being of those most vulnerable in our societies.

Some comfort comes from the fact that God, although silent He may seem, has surely seen the affliction of His people and given heed to their cry, for He is aware of their sufferings (Exodus 3:7). He will come down to deliver them and to bring them to a good and spacious land (Exodus 3:8).

Recommendations

Amidst the chaos surrounding us, we dare call upon all within the South Sudanese churches, those skilled as well as those who feel – like Moses – as though they lack adequate training and skills or feel unqualified for the job. All those who have or may lack the gift of public speaking, and all those who fear the oppression of modern day Pharoes. We dare call on all those who, in their inadequacies, are passionate about the pursuit of justice and mercy. May the churches in South Sudan play a role in facilitating a process of trauma counseling, reconciliation and forgiveness amongst such broken people and communities. And may the global Body of Christ stand beside their brothers and sisters in faith. May we take our shoes off and stand together on God’s holy ground, asking Him to speak to us about how He can use us to bring healing to this aching land.

 

أمام حالة الرعب السائدة في جنوب السودان، على الكنيسة العالميّة أن تحشد إمكانيّاتها إلى أقصى الحدود

بقلم منال الطيّار

تعريب شادن هاني

بعد أن اختُطِفَت بقوة السلاح، جُنِّدَت بَخيتا بالقوة وأصبحت أسيرة مستعبَدة لدى مجموعة من المتمردين المسلحين في جنوب السودان. لمدة سنتين على التوالي كان يتم إغتصابها بشكل مستمر. في حال تمنعها من ممارسة الجنس مع أحد الجنود، كان يتم ضربها ومعاقبتها بمزيد من الأعمال الشاقّة اليومية.

في سن الرابعة عشر، أُفرِج على بَخيتا، التي كانت من ضمن 311 طفلًا آخر تم تسليمهم في شهر شباط/فبراير الى الأمم المتحدة. يعتبر هذا الإفراج من قبل الجماعات المسلحة، الأكبر منذ عام 2015. لم تكن بَخيتا الفتاة الوحيدة في هذه المجموعة، بل كان ما يقارب ثلث الأطفال الذين تم إطلاق سراحهن في ذلك اليوم من الإناث.

كان يتم إعطاء السلاح لبعض الأطفال المأسورين من قبل الفصائل المسلحة وإجبارهم على قتل ذويهم. آخرون كانوا يجبرون على ممارسة الجنس مع أجدادهم لكي يبقوا على قيد الحياة.

تحليل

هؤلاء الأطفال، الذين أُجبِروا على القيام بهذه الأعمال الوحشية، لم يعد لديهم أهل لكي يعودوا إليهم. صدمات نفسية وأعباء عاطفية سترافقهم طيلة حياتهم. وثّقت اللجنة المعنية بانتهاكات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة هذه الحالات على أنّها “قسوة لا توصف ضد المدنيين، لا تقتصر على المجازر الصادمة التي تمت على نطاق واسع والعنف الجنسي، لكنها امتدت لكي تشمل الأفراد الذين يحاولون الدفاع عن أنفسهم أو عائلاتهم، والذين قد تم إقلاع عيونهم وسلخ أعناقهم، أو تم إخصائهم.”

على الرغم من أن اليونيسف تخطط لتزويد الأطفال المفرج عنهم، والذي يبلغ عددهم 311، بـ”الملابس المدنية، وتقديم المشورة لهم، وتزويدهم بالمساعدة الغذائية والتدريب المهني أثناء محاولة جمع شملهم مع عائلاتهم،” ولكن العديد منهم فقدوا أهاليهم أو فقدوا أثرهم.

بالإضافة الى ذلك، وكما لو أن الحالة نفسها لم تكن مشوهة بما فيه الكفاية، تم اتّهام بعض عناصر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بالإستغلال الجنسي للنساء في مخيم للحماية في أواخر شباط/فبراير.

السؤال الذي يبقى هو: أين يتوجه الإنسان لطلب المساعدة والأمان والأمل؟

تأمل لاهوتي

لا نستطيع أن نمسك دموعنا عندما نقرأ عن هذه الأحداث المرعبة. نحن جيل خاطئ. لا يوجد “مخيم جيد مقابل معسكر سيء.” كل من الرجال المسلحين في الميليشيات وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة قادرون على القيام بأعمال رديئة. نبكي الدموع على ألم جيل يتيم. جيل تم “تحريره” من قبل الجماعات المسلحة، ولكن هذه الحرية المكتشفة حديثًا هي أقل مشاكل هذا الجيل في الوقت الحالي.

وقد أشار زميلنا، جيسي ويلر، في مقال نُشِر على مدوّنتنا في شهر آذار/مارس ٢٠١٧، بأنّ

يسوع […] يحذرنا، في نص من القرن الأول، وأنا مقتنع أنه تعبير ملطّف عن أهوال إساءة معاملة الصغار، أن ’مَنْ أَعْثَرَ أَحَدَ هَؤُلاَءِ الصِّغَارِ الْمُؤْمِنِينَ بِي فَخَيْرٌ لَهُ أَنْ يُعَلَّقَ فِي عُنُقِهِ حَجَرُ الرَّحَى وَيُغْرَقَ فِي لُجَّةِ الْبَحْرِ‘ (متى6:18).

ويأتينا بعض العزاء عندما نفهم بأنّ الله، الذي قد يبدو صامتًا، قد رأى بالتأكيد مأساة شعبه وأعطى اهتمامه لصراخهم، لأنه يعرف معاناتهم (خروج 7:3). سوف يأتي لخلاصهم وإحضارهم الى أرض جيدة وواسعة (خروج 8:3).

توصيات

في وسط هذه الفوضى التي تحاوطنا، لا يسع لنا إلاّ أن ندعو كل “موسى” في كنائس جنوب السودان، كل الذين يشعرون أنهم غير مدربين، غير ماهرين، غير مؤهلين لهذا العمل. كل الذين لا يملكون موهبة الخطابة، كل الذين يخافون من إضطهاد الجماعات المسلحة )فراعنة هذه الأيام). ولا يسع لنا إلاّ أن ندعو جميع الذين يشعرون بانعدام قدرتهم، لكن الشغوفين للعدالة والرحمة، أن نخلع حذاءنا ونقف معًا على أرض الله المقدسة، ونطلب أن يتكلم معنا ويخبرنا عن الطريقة التي يريد أن يستخدمنا بها لكي يشفي هذه الأرض المتألمة.

على أمل أن تلعب الكنيسة في جنوب السودان دوراً في تسهيل برامج المشورة التي تعالج الصدمات، وأن تنخرط في خدمة المصالحة والمغفرة، في وسط هؤلاء الأشخاص وهذه المجتمعات.

Leave a Reply