South Sudan Brief – May 2018

A Voice to the Voiceless and Vulnerable As Violence Breeds Violence in South Sudan

By Teresa Sfeir

News

According to the most recent report by the Food and Agriculture Organization of the UN (GIEWS country brief of South Sudan), food resources in South Sudan continue to grow less available. The figure of people suffering from food insecurity in South Sudan has risen from 4.8 million to 6.33 million within the February-April 2018 period. This makes up 57% of the total population. Moreover, prices of main food products are 75% higher in March 2018 than they were in March 2017.

In addition to the famine, about 4.3 million people have fled their homes since the war started in mid-December 2013, ending up as either internally displaced persons or as refugees in neighboring countries. In Uganda, more than 60% of the South Sudanese refugees are children (under 18). Over 75,000 of these children were separated from their parents. While many join-up with relatives, many others are matched with foster families.

Analysis

50,000 people in South Sudan face dire food insecurity conditions, and there is a genuine concern for them. At the peak of the lean season, from May to July 2018, it is anticipated that 7.1 million people will be facing food insecurity.

As to the children seeking refuge in Uganda, they are left susceptible to exploitation and abuse, and they have little psychosocial support to help deal with trauma. Basil Droti, who is in charge of child protection at one settlement for the Danish Refugee Council, warns that these unaccompanied children need stability and education; otherwise, “we can actually lose that generation.” Something then must be done to prevent these children from carrying this trauma into adulthood. After all, violence breeds violence. An angry son becomes an angry father. A victim becomes a predator. This cycle, a heritage of hurt, must be broken.

Certainly, the local churches of Uganda stand by the South Sudanese refugees. ABTS first-year student, Awad from South Sudan, shares, “I have been in Uganda since 2012. Through my church, the South Sudanese International Christian Fellowship, I visited several refugee camps in order to provide them with medical and material aid. I remember how happy the refugees of the Adjumani camp were when we visited and offered them clothes.”

Theological Reflections and Recommendations

It is good for the Church to see to the material needs of the South Sudanese by providing aid and food resources. It is also good for the Church to stand by them and lead them on a journey towards finding healing in Christ. It is not enough, however, to stop here. We are required to speak up on their behalf – to be a voice to the voiceless.

“Speak up for those who cannot speak for themselves, for the rights of all who are destitute. Speak up and judge fairly; defend the rights of the poor and needy.” (Proverbs 31:8,9)

According to the International Press Institute, “Authorities in the country regularly close and block news outlets, and arrest journalists in response to reporting on the war.” When journalism is censored and discredited in South Sudan, and the atrocities are not given due attention on an international level, would we then be willing, as a global Church, to give voice to those whose voices have been silenced?

صوت الذين لا صوت لهم في ظل العنف الذي ينتج عنفًا في جنوب السودان

بقلم تريزا صفير

تعريب شادن هاني

جاء في التقرير الأخير الصادر عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (GIEWS country brief of South Sudan) أنّ الموارد الغذائية في تناقص متزايد. وقد جاء في التقرير أنّ عدد الأشخاص الذين يعانون انعدام الأمان الغذائي ارتفع في جنوب السودان من 8.4 مليون الى 6.33 مليون شخص خلال فترة شهري شباط/ فبراير – نيسان/ أبريل 2018. وهو ما يشكّل 57% من مجموع السكان. علاوة على ذلك، سجّلت أسعار المنتجات الغذائية الرئيسة ارتفعًا بنسبة 75% في آذار/ مارس ٢٠١٨، مقارنةً مع آذار/ مارس ٢٠١٧.

بالإضافة إلى المجاعة، يُقدّر أنّ 4.3 مليون شخص خرجوا من منازلهم هروبًا منذ اندلاع الحرب في منتصف كانون الأول/ ديسمبر 2013، وانتهى بهم الأمر أن يصبحوا نازحين داخليين أو لاجئين في الدول المجاورة. في أوغندا، أكثر من 60% من لاجئي جنوب السودان هم أطفال تحت سن الـ18. وقد انفصل أكثر من 75.000 من هؤلاء الأطفال عن ذويهم. وبينما يتم جمع العديد منهم مع الأقارب، يتم وضع عدد كبير مع عائلات حاضنة.

التحليل

اليوم 50.000 إنسان في السودان يواجهون ظروفًا قاسية من انعدام الأمان الغذائي. وثمة قلق حقيقي حولهم. في ذروة موسم الجفاف الممتدة من أيار/ مايو الى تموز/ يوليو 2018، من المتوقع انعدام الأمان الغذائي لما يقارب 7.1%.

بالنسبة للأطفال اللاجئين الى أوغند، فإنّهم متروكون عرضة للاستغلال والاعتداء، ولديهم القليل من الدعم النفسي الذي يساعدهم في التعامل مع الصدمات النفسية. يحذر باسيل دروتي، المسؤول عن حماية الأطفال في إحدى المراكز التابعة للمجلس الدانماركي للاجئين، من أنّ هؤلاء الأطفال المتروكين وغير المصحوبين من أهاليهم هم بحاجة للاستقرار والتعليم، وإلّا “بالفعل سوف نخسر هذا الجيل.” لذلك وجب القيام بأمر ما كي نجنّب هؤلاء الأطفال من حمل هذه الصدمات الى مرحلة البلوغ. فكما نعلم أنّ العنف يولد عنفًا، الابن الغاضب يصبح أبًا غاضبًا. الضحية يصبح مفترسًا. يجب كسر هذه الدورة العنفية.

من المؤكد أنّ الكنائس المحلية في أوغندا تقف إلى جانب اللاجئين من جنوب السودان. يقول عوض، وهو طالب سوداني في السنة الأولى في كلية اللاهوت المعمدانية العربية: “كنت في أوغندا منذ عام 2012. من خلال كنيستي، الجماعة المسيحية الدولية في جنوب السودان، قمت بزيارة العديد من مخيمات اللاجئين بهدف تزويدهم بالمساعدة الطبية والمادية. أتذكر السعادة التي غمرت اللاجئين في مخيّم أدجوماني عندما زرناهم وقدمنا لهم الملابس.”

تأمل لاهوتي وتوصيات

من الجيد أن ترى الكنيسة الحاجات المادية لجنوب السودان، من أجل توفير المساعدات والموارد الغذائية. من الجيد أيضًا للكنيسة أن تقف بجانبهم وأن تواكبهم في مسيرة إيجاد الشفاء في المسيح. ومع ذلك، لا يكفي التوقف هنا. نحن مطالبون بأن نتكلم بالنيابة عنهم، لكي نكون صوتًا لمن لا صوت له.

“افتح فمك لأجل الأخرس في دعوى كل يتيم. افتح فمك أقضِ بالعدل وحامِ عن الفقير والمسكين.” (أمثال 8:31-9)

وفق المعهد الدولي للصحافة، ” تقوم السلطات في البلاد بإقفال وإغلاق المحطات الإعلامية بانتظام، وبإلقاء القبض على الصحفيين الذين ينقلون أخبارًا عن الحرب.” عندما تُفرض الرقابة على الصحافة وتُجرّد من مصداقيتها، ولا يتم التعاطي مع التجاوزات البشعة على المستوى الدولي، هل سنكون مستعدين، ككنيسة عالمية، أن نكون صوتًا لجنوب السودان؟

Leave a Reply