Sudan Brief – June 2018

Noura Hussein is sentenced to death, reflecting the general suffering and plight of Sudanese women; our eyes are set on religious leaders to take on a far more robust role in the advance of human rights and compassion

By Teresa Sfeir

On May 10th of this year, Noura Hussein was sentenced to death by hanging. Her crime is the murder of her husband in an act of self-defense. At the age of 16, Noura’s father, who is her legal guardian, forced her to sign a marriage contract to Abdulrahman Mohamed Hammad. As a result, Noura fled from Khartoum to her aunt’s place in Sennar. There, she continued her high school education.

Three years later, she received word that the wedding plans were cancelled. She returned home, only to find out that her parents had tricked her. Six days after the wedding ceremony, her husband raped her with the help of three male relatives. When he tried to rape her again the following day, she stabbed him with a kitchen knife in her frenzied attempt to break free, causing his death.

Less than a week after Noura was sentenced to death, news broke of another Sudanese woman who was lashed 75 times for marrying a man without her father’s approval.

Analysis

Noura Hussein’s story has sparked worldwide interest, especially on social media, and a Justice for Noura campaign has been trending on Twitter. This has led Sudanese activists to speak up about the many violations of women’s rights in the country.

“There are tens and thousands of cases like Noura in our community that no one knows about,” said leading women’s activist Amal Habbani, who was detained for weeks after taking part in opposition protests.

Tara Carey of Equality Now notes in defense of Noura, “The constitution […] provides that the ‘state shall protect women from injustice and promote gender equality,’ and that ‘all persons are equal before the law and are entitled, without discrimination, to the equal protection of the law.’”

On the other hand, we see that the Sudanese law fails to protect women. According to Amnesty International, Sudanese law allows for girls to be married off from the age of 10. The United Nations Entity for Gender Equality and the Empowerment of Women (also known as UN Women) states that about one in three girls are married  before they are 18, and marital rape is not considered a crime. Moreover, Sudan is ranked 165 out of 188 countries on the UN’s Gender Inequality Index.

The scene is not so different for the women of South Sudan. A study released in late November 2017 found that violence against women and girls in the country is double the global average.

Theological Reflection and Recommendations

“Here I am! I stand at the door and knock. If anyone hears my voice and opens the door, I will come in and eat with that person, and they with me” (Revelation 3:20).

In a fallen world such as ours, those who are in power often abuse their position as they seek to control those who are vulnerable and marginalized. The Revelation passage paints a Christ who shows us a different way. He, who is all-powerful, could barge right into the house if he so chooses. Instead, he patiently stands at the door and knocks. Power, after all, is only used well when it fuels the freedom of another.

As noted above, the violation of women’s rights is not confined to any single religious group. The situation in the predominantly Muslim Sudan is largely mirrored in the predominantly Christian and Traditional African South Sudan. Faith leaders on both sides are therefore all urged to raise awareness of the plight of women and the dangers of domestic violence. The preaching pulpit in both the mosque and the church is an influential regulator of power in MENA societies. We must expect more of our faith leaders in this realm of social violence perpetrated against women.

الحُكمَ على نورا حسين بالإعدام يدعو إلى التفات الأنظار إلى حالة المرأة في المجتمع السوداني عامّة؛ والأنظار متجهة نحو رجال الدين لكي يتحمّلوا مسؤوليّاتهم تجاه حقوق الإنسان وأدنى مفاهيم الرحمة

بقلم تريزا صفير

تعريب شادن هاني

في العاشر من أيار/مايو من السنة الجارية، حُكم على نورا حسين بالإعدام شنقًاً. وجريمتها هي قتل زوجها وذلك دفاعًا عن النفس. في السادسة عشر من عمرها أُجبرها والدها وهو الوصي القانوني عليها (وليّها) أن توقّع عقد زواجها على عبد الرحمن محمد حمد. ونتيجةً لذلك هربت نورا من الخرطوم إلى بيت عمّتها في سينار حيث أكملت دراستها الثانوية.

بعد ثلاث سنوات، أُخبرت نورا أنّه تمّ إلغاء خطط زواجها. وهنا عادت إلى البيت لتكتشف بأنّ والديها قد خدعاها. بعد حفل زفافها بستة أيام اغتصبها زوجها بمساعدة ثلاثة رجال من أقربائه. وعندما حاول اغتصابها للمرة الثانية في اليوم التالي، طعنته بسكين المطبخ في محاولة محمومة  للانفلات  منه ما أدّى إلى وفاته.

بعد أقل من أسبوع حُكم على نورا بالإعدام، وانتشرت أخبار في الفترة نفسها عن امرأة سودانية أخرى جُلدت 75 جلدة لأنها تزوجت بدون موافقة والدها.

التحليل

قصة نورا حسين حظيت باهتمام عالمي، لا سيّما من وسائل التواصل الاجتماعي، وانتشرت حملة “العدالة من أجل نورا” على تويتر، ما جعل الناشطون السودانيون يتكلمون عن العديد من الانتهاكات لحقوق المرأة في بلدهم.

“ثمة العشرات لا بل الآلاف من القضايا كقضية نورا في مجتمعنا والتي لا يعلم عنها أحد.” هذا ما صرحت به آمال حبّاني الناشطة النسائية الرائدة والتي كانت قد تعرضت للسجن لأسابيع جرّاء مشاركتها في احتجاجات معارِضة.

وفي إطار الحملات المناصرة لنورا كتبت تارا كاري، إحدى الناشطات في جمعية المساواة الآن، : “ينص الدستور […] على أنَّ “الدولة تحمي المرأة من الظلم وتعزز المساواة بين الجنسين، وأنّ الجميع متساوون أمام القانون ويحق لهم الحصول على حماية متساوية من القانون بدون تمييز”.”

على صعيد آخر، نرى أنّ القانون السوداني فشل في حماية المرأة. وفقًا لمنظمة العفو الدولية، يسمح القانون السوداني بزواج البنات ابتداءً من سن العاشرة. تنص منظمة الأمم المتحدة من أجل المساواة بين الجنسين وتوظيف المرأة (المعروفة بـإسم نساء الأمم المتحدة)، بأنّ واحدة من كل ثلاث بنات يتزوجن قبل بلوغهن سن الثامنة عشر، وأنّ الاغتصاب الزوجي لا يعتبر جريمة. علاوة على ذلك، تأتي السودان في المرتبة 165 من بين 188 دولة على قائمة الأمم المتحدة لعدم المساواة بين الجنسين.

لا يختلف المشهد كثيرًا في جنوب السودان فيما يخص المرأة، فقد صرحت دراسة نُشرت في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 أنّ العنف ضد النساء والبنات في البلد هو ضعف المعدل العالمي.

التفكير اللاهوتي والتوصيات

“هأَنذَا َاقفٌ علَى ٱلْبابِ وَأَقْرعُ. إِنْ سَمِعَ أَحدٌ صَوتي وفَتَحَ ٱلْبَابَ، أَدخلُ إِلَيهِ وَأَتَعشَّى معه وهو مَعِي” (رؤيا 3: 20).

في عالمنا الساقط، غالبًا ما يستغل الناس اللذين في السلطة مناصبهم فيما يسعون للسيطرة على المهمشين والمستضعفين. يُرينا المسيح في المشهد السابق من سفر الرؤيا طريقة مختلفة. مع أنه يمتلك القوة ليخترق أي بيت إن أراد، يقف بكل صبر على باب الإنسان ويقرع. ومن هنا يجب أن تُستخدَم القوة فقط عندما تدعم حرية الآخر.

بالتأكيد انتهاك حقوق المرأة ليس مقتصراً على جماعة دينية دون أخرى. فالوضع في السودان، ذات الأكثريّة المسلمة، هو هو في جنوب السودان، ذات الأكثريّة المكوّنة من المسيحيّين ومن المتمسّكين بالأديان الأفريقية التقليدية. فرجال الدين كلّهم مدعوّون إلى الالتفات لواقع المرأة السودانيّة والمصاعب التي تتعرض لها، وإلى التوعية على مخاطر العنف الأُسري. فمنبر المسجد والكنيسة هو عنصر مؤثّر في ضبط موازين القوّة في مجتمعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. نتوقّع وننتظر المزيد من قادتنا الدينيّين في مسألة العنف الاجتماعي المتجذّر ضد المرأة.

Leave a Reply