Syria Brief – May 2018

The Constant Political, Security, and Military Changes in Syria Call for a Prophetic Humanitarian Positioning of the Church, Avoiding Political Partisanship and Bias

By Chaden Hani

News

The United States bombs Syria with the support of Britain and France. Iran interfers in Syrian affairs. The United Nations Security Council meets to deliberate on the Syrian regime’s attacks on Duma. Such is the news of the region – Syria, Lebanon and the wider Middle East.

US President Donald Trump blamed Russia and Syria for allegedly using chemical weapons in an attack on the Syrian city of Duma in Eastern Ghouta, saying: “We are very concerned about these practices, because it is a matter of humanity.” Based on this humanitarian motive, the US launched missile strikes and destroyed three sites suspected of being linked with the Syrian chemical weapons program, following the alleged attack. At the same time, while the United States received about 15,479 Syrian refugees by the end of the previous administration in 2016, according to US State Department statistics, the number had dropped to approximately 11 Syrian refugees by the end of April 2018.

A statement issued by the European Union indicates the existence of proof that Syrian government forces used chemical weapons in its bombing of the city of Duma, calling for “an immediate response from the international community.” However, the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons declared that its inspectors were unable to access Duma to investigate the alleged attacks. Furthermore, just hours after more than 100 cruise missiles fell on Syria, Assad proclaimed, “This aggression will only increase the determination of Syria.”

According to Bloomberg News, the attack by the United States, Britain and France destroyed military sites and research facilities in Syria, but failed to affect the military capabilities of Assad or deter Russian and Iranian soldiers or the fighters of Hezbollah. For its part, Paris strongly condemned the Syrian attack and the French Foreign Ministry confirmed that “Paris will take full responsibility” for responding to this chemical attack.

The reactions of Arab countries to the American-French-British strikes targeting specific locations in Syria varied between support, opposition and abstention.

Analysis

The three-party bombing of Syria did not build on any proof of the government’s use of chemical weapons, which leads us to think that it might have been driven by unrevealed motives. For example, we did not hear in Trump’s warning speech on Syria any clear demands for the Syrian president to step down for failing to respect the agreed boundaries of what constitutes “humane” weapons in the Syrian war.

There is no doubt that the American administration must have achieved some important goals that served its national interests in the Middle East when it bombed Syria, such as the consolidation of its control and influence in Syria, the establishment of boundaries and limitations on the Syrian army’s use of weapons, and the prevention of Russia from making unilateral decisions on Syria. The bombings may also have aimed at providing reassurances to its allies, France and Britain, as well as to fulfill more internal goals, such as the administration’s need to demonstrate to its constituency its willingness to confront Russia.

The nature of the conflict in Syria has changed. The goal is not “to bring down the regime” anymore, as it was at the beginning of the war. The realities on the ground in Syria have become difficult to control, particularly for western powers. Strategic priorities have therefore shifted to a concern for redrawing lines of influence and control in the fields of security, economics and politics. Given that the use of chemical weapons remains the easiest basis for muscle flexing, threatening, and raising demands, Syria will remain for the time being at the mercy of all the various powers that each have their own interests within its borders.

Theological Reflection

In light of crushing wars and diverse political conflicts, one needs to examine the evidence and to develop a position from as neutral a place as possible. The local church in Syria currently finds itself pulled between complex political demands of loyalty and in the midst of violent military confrontations between various parties to the conflict. Each party is working to serve its own interests, interpreting facts from its own perspective. There is therefore no wisdom in taking sides with one party or the other to the conflict, for these will continue to shift in line with future political interests and alliances.The head and leader of the church is Christ, and to him the church owes its allegiance. From him the church draws its mission, direction, and calling. He meets its needs and shepherds it so that it lacks in nothing. On this basis, it would be wise for the church to focus its priorities on the human and humanitarian aspects of the conflict, as Christ touched the lepper, as he fed the crowds, and as he raised Lazarus. The church in Syria is already mired in human tragedy. And in light of constant political change, the better theological and ecclesiastical positioning is for the church to adopt political neutrality, to hold on to its humanitarian role, and to proclaim its sole and total allegiance to its Lord and Christ. The global church, for its part, can support the local Syrian church by raising its voice against all abuses and excesses that affect the rights of any human being and conflict with biblical truth.

المتغيّرات السياسيّة والأمنيّة والميدانيّة المتواصلة في سورية تدعو إلى موقف إنساني نبويّ من قِبَل الكنيسة، لا إلى اصطفاف سياسي منحاز

بقلم شادن هاني

الخبر

أميركا تضرب سوريا، بريطانيا وفرنسا تؤازران الولايات المتحدة. إيران تتدخل في الشأن السوري. إجتماعات مجلس الأمن للنظر في الهجومات على دوما. كلها مواضيع الساعة في الشرق الأوسط وتعني سوريا ولبنان والمحيط على حد سواء.

حمّل الرئيس الأميركي دونالد ترامب كلاً من روسيا وسوريا مسؤولية الهجوم الكيميائي المفترض على مدينة دوما، قائلاً في تصريح له “نحن قلقون جدا حول هذه الممارسات، لأنه موضوع يتعلق بالإنسانية.” من ناحية أخرى، كانت قد استقبلت الولايات المتحدة قبيل انتهاء عهد أوباما في 2016 ما يقارب 15،479 لاجئ سوري، بحسب وزارة الخارجية الأميركية. وفي عام 2018 وإلى تاريخ شهر نيسان/ ابريل العدد هو 11 لاجئ سوري فقط.

وبناء على الدافع الإنساني قام الرئيس الأميركي بشن ضربات صاروخية على سوريا التي تسببت بتدمير ثلاثة مواقع يشتبه بأنها مرتبطة ببرنامج السلاح الكيميائي السوري، عقب الهجوم الكيميائي المفترض الذي اتُهم النظام السوري بشنه في الغوطة الشرقية.

أشار بيان صادر عن الاتحاد الأوروبي  إلى وجود دلائل على أن القوات الحكومية السورية استخدمت أسلحة كيميائية في قصفها على مدينة دوما، داعيًا إلى “رد فوري من المجتمع الدولي.” وأعلنت منظمة حظر السلاح الكيمياوي أن مفتشيها لم يتمكنوا من الدخول إلى دوما السورية في الغوطة الشرقية، للتحقيق في هجوم مفترض بالغاز السام.

ومن ناحيته وبعد ساعات من سقوط أكثر من 100 صاروخ كروز على سوريا، قال الرئيس السوري بشّار الأسد: إن العدوان لن يؤدي إلاّ إلى زيادة تصميم سوريا.
وبحسب وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، دمر الهجوم الذي شنته الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا مواقع عسكرية ومنشآت بحثية سورية، لكنه لم يؤثر على قدرة الأسد، أو حتى استهداف الجنود الروس، أو مقاتلي إيران وحزب الله .
وأشارت “بلومبيرغ” إلى عدم وجود أي علامة على إمكانية الإطاحة بالأسد. وأضافت: “لقد سبق له أن ربح حرباً، ويمكن للدول الداعمة له العودة إلى متابعة أهدافهم السياسية.”

من جانبها، أدانت باريس بشدة الهجوم وأكدت وزارة الخارجية الفرنسية أن “باريس ستتحمل مسؤوليتها كاملة” حيال هذا الهجوم الكيميائي.

تباينت ردود فعل الدول العربية إزاء الضربات الأمريكية الفرنسية البريطانية التي استهدفت مواقع محددة في سوريا بين مؤيد ومعارض ومتحفظ.

تحليل

لم يأت الاعتداء الثلاثي على سوريا بعد ثبوت استخدامها للسلاح الكيميائي، مما يأخذنا الى التفكير بأنه كان ذريعة استُخدمت لمصالح غير التي أُعلِنت. فلم نرى مثلاً في الخطاب التهديدي على سوريا طلبًا واضحًا وصريحًا من  قبل الرئيس ترامب يدعو فيه تنحي الرئيس السوري من السلطة، بسبب فشله في مراعاة حدود استخدام الأسلحة “الإنسانية” في الحرب السورية على سبيل المثال.

دون شك أن الإدارة الأميركية إثر ضربتها لسوريا حققت بعض الأمور المهمة لها في الشرق الأوسط، مثل تثبيت السيطرة والنفوذ في سوريا ورسم حدود لإمكانات الجيش السوري، وعدم السماح لروسيا بالتفرد في إدارة الأزمة، وطمأنة حلفائها فرنسا وبريطانيا، بالإضافة الى عوامل داخل الإدارة الأميركية، ما يدعم موقف ترامب الداخلي بأنه مستعد لمواجهة روسيا.

طبيعة المعركة في سوريا تغيرت، فلم يعد الهدف “إسقاط النظام،” كما كان في بداية الحرب السوريّة. أصبح الواقع السوري، خاصة بالنسبة لدول الغرب، يصعب التحكم به. لذلك انتقل التركيز في الصراع السوري إلى مستوى آخر، وهو رسم خرائط للنفوذ والسيطرة في الأمن والإقتصاد وفي السياسة.

نظرًا لأن استخدام الكيميائي هو من أهون الذرائع للتهديد ورفع سقف المطالب أو لاستخدام العنف، فستبقى سوريا بكل كيانها رهينة “التهديد” الدائم لمصالح جميع اللاعبين على أرضها.

تأمل لاهوتي

في ظل الحروب الضروسة والصراعات السياسية المتشعبة، يقف المرء على حياد لكي يفحص المعطيات ويحدد موقفه.    والكنيسة المحلية في سوريا اليوم متواجدة في وسط تجاذبات معقدة ومواجهات عسكرية عنيفة بين مكونات هذا الصراع، حيث الكل يعمل لمصالحه ويرى الأمور من منطلقه الخاص. فلا حكمة من الإصطفاف بجانب أي جهة مشاركة في الصراع، لأنها المواقف ستتغير وتتبدل بحسب المصالح والإصطفافات السياسية المستقبلية.

الكنيسة رأسها وقيادتها هو المسيح، وولاؤها له. منه تأخذ الكنيسة إرساليتها وتوججها ودعوتها، وهو يلبي حاجاتها ويرعاها فلا يعوذها شيء. وعليه فإن من الحكمة اليوم أن تركز الكنيسة على الأولويات الإنسانية على مثال المسيح، الذي لمس الأبرص وأطعم الجموع وأقام إلعازر. في سوريا الكنيسة المحلية لديها كم كبير من المآسي الإنسانية. وفي ضوء التغيّرات السياسيّة المتواصلة، فالموقف اللاهوتي الكنسي الأصلح هو أن تلتزم الكنيسة بالحياد السياسي، وأن تتمسّك بدورها الإنساني، وأن تعلن ولاءها المطلق والحصري للمسيح ربّها. والكنيسة العالمية في دورها يمكنها أن تساعد الكنيسة المحلية بإعلاء الصوت في وجه كل تعد وتجاوز على الحقوق الإنسانية بما يخالف الحق الكتابي.

Leave a Reply